أسئلة بدون إجابات والتعلب فات

شارك المقال

اسمحوا لى أن أسأل عدة أسئلة وإذا كان لدى المتحدث الرسمى للحكومة أو الإخوان المسلمين وقت أو حتى قرأ تلك الأسئلة أن يجيبنى عنها أولاً:  ماهو التفسير للذى حدث مساء الأحد 61/6 يوم إعلان حركة المحافظين الجدد حيث نشرت وكالة أنباء الشرق الأوسط وهى الوكالة الرسمية للدولة وجريدة الأهرام عبر موقعها الإلكترونى أن اللواء طارق المهدى محافظاً للإسكندرية.

فخرج اللواء طارق المهدى على برنامج الحياة اليوم بعد دقائق من الإعلان يؤكد أنه مازال محافظاً للوادى الجديد، ولم يتلق أى أنباء حول تولية محافظة الإسكندرية، وبعد ساعة بالتمام والكمال جاء البيان الرئاسى بأسماء المحافظين الجدد وجاء اسم اللواء طارق المهدى محافظاً للبحر الأحمر والمستشار ماهر بيبرس محافظاً للإسكندرية يعنى حدث تبديل بين الاسمين ماذا حدث خلال تلك الساعة وما سبب رفض اللواء طارق المهدى تولى مقاليد الإسكندرية؟ أما أنه كان خطأ مطبعياً بين الإسكندرية والبحر الأحمر؟!
 السؤال الثانى: الآن المستشار ماهر بيبرس هو محافظ الإسكندرية فهل سيكون شأنه شأن المحافظ السابق المستشار محمد عباس الذى لم يكن له صلاحيات على أرض الواقع والقائم بأعمال المحافظة كما هو معلوم للجميع الدكتور حسن البرنس؟ ولماذا لم يأخذها أصحاب القرار بالدولة من قاصرها وجعلوا البرنس محافظاً رسمياً؟ هل هو خوف من غضب أهل المدينة التى خرجت عن بكرة أبيها منذ تولى البرنس وحتى الآن رافضة توليه أمور المدينة؟
وإذا كان أهل الحكم يعملون ألف حساب للمواطن فى الشارع ويحرصون على مشاعره فلماذا تم الإبقاء «محلك سر» على البرنس نائباً للمحافظ؟ ولماذا تم استحضار القيادى الإخوانى صبحى عطية يونس لتولى مقاليد محافظة الدقهلية وهو الذى قاد فيلقاً من الإخوان وقاموا بضرب المتظاهرين وتم تصويره «ڤيديو» وهو يضرب سيدة، ونتيجة ذلك قام حفيد الشيخ سيد قطب أشهر أسماء الإخوان فى عهد عبدالناصر بتحريك دعوى قضائية ضده نتيجة ما فعله فى الشهور السابقة ومازالت القضية متداولة؟ هل مكافأة له على ضرب أهالى المنصورة وصفع سيدة على وجهها؟
وسؤال آخر لا أعرف رقمه ماذا ننتظر من محافظ مثل محافظ الدقهلية الذى تخفى فى زى منقبة بعد تظاهر الناس حول مبنى المحافظة ومنعوه من الدخول حتى يتمكن من دخول الديوان العام؟ هل الغاية تبرر الوسيلة؟ وكيف يحكم أناس يرفضونه ويرفع عينه فيهم بعد ما تعدت فتاة من حركة تمرد عليه وضربته بالحذاء؟ أين الهيبة للمسئول والحاكم؟
ولماذا الآن وقبل موعد 03 يونيو القيام بتسكين المحافظين الجدد من الإخوان فى المحافظات؟
وسؤال قبل الأخير مساء الثلاثاء الماضى بعد اجتماع الرئيس الروسى فلاديمير بوتين بنظيره الأمريكى أوباما وخمس دول كبرى حول مشكلة سوريا تحـدث الرئيـس الروسـى بحــوار لـC.N.N عن الرئيس المصرى محمد مرسى بالحرف الواحد وهو مترجم فى كل المواقع حول رأيه فى قطع الرئيس المصرى للعلاقات مع سوريا فرد بوتين أن مرسى سعى ليقابله من أوروبا حتى أفريقيا ووافق فى النهاية على مقابلته فى مدينة صغيرة بروسيا وأن مثل هذا الصنف من الحكام لايدوم طويلا وأن بشار سيبقى فى حكمه أكثر من مرسى لأن شعبه يتظاهر عليه، والسؤال لماذا صمتت الرئاسة على تلك الإهانات من رئيس روسيا لماذا لم تبادر بسحب السفير المصرى من روسيا فوراً أيوجد مهانة لاسم مصر أكثر من ذلك؟
وأخيراً يخرج علينا رئيس الوزراء هشام قنديل فى مؤتمر صحفى ظهر الأربعاء بقصر الاتحادية يقول فيه إن التظاهر لتغيير السلطة غير صحيح والسؤال: ألم يخرج الإخوان لتغيير السلطة أيام مبارك أكان وقتها صحيحاً والآن الخروج على الإخوان غير صحيح إيه الصح يا معالى رئيس وزراء دولة مصر أمن مجيب عن أسئلتنا البسيطة يا دولة رئيس الوزراء؟


شهيرة النجار

مرحبا بك في حكايات شهيرة النجار

اضافة
×
error: تحذير: غير مسموح بالنسخ