أول طبيبة في مصر بورتريه لشقيقة أشهر أدبية مصرية معلومات لأول مرة

شارك المقال

كرمها السادات ودخلت 1905 لتتعلم رغم رفض المجتمع تعليم البناتنافست الإنجليزيات لتكون أول معينه تمارس الطب في مصر

الحكيمباشي”كوكب حفني ناصف” أول جراحة مصرية ..

في الوقت الذي حرمت فيه فتيات مصر من التعليم تعلمت كوكب حفني ناصف لتصل إلى أعلى المناصب و الدرجات العلمية ..

ولدت في 20 أبريل 1905، ألحقها والدها بالمدرسة “السنية” إلا أنها فُصِلَت منها في عام 1919، بعد مشاركتها وعدد من زميلاتها في مظاهرات الثورة ضد الاحتلال الإنجليزي، لكنها واصلت بعد ذلك تعليمها المدرسي في مدرسة “الحلمية”، حتى حصلت على منحة دراسية في لندن

لدراسة الطب، وكانت من بين “خمس” مصريات فقط نلن هذه الفرصة في عام 1922

ماذا فعلت للانفاق علي نفسها خارج مصر

وكانت أبرزهن “هيلانة سيداروس” كان يتم توزيع فتيات البعثة على عائلات هناك ليتثنى لهم معرفة اللغة الإنجليزية وأنماط الحياة في البلد ووقع حظها على عائلة كانت لهم فتاة قريبة من سنها فكانت تقضي معظم أوقاتها معها وتعلمت منها الكثير.

أتمت “كوكب” دراستها الثانوية والتحقت وكانت فلوس المنحة تصرف كل ثلاث شهور، وكانت تدبر نفقاتها بحنكة عكس بعض زميلاتها اللاتي كن يصرفن فلوس المنحة في أول شهر.

وأتمت دراستها بنجاح، بعد التخرج طلبت أن تسافر إلى إيرلندا لإحدى مستشفيات أمراض النسا والولادة ليتم تدريبها وهو ما حدث بالفعل.

والجدير بالذكر انها الأخت الصغري للأديبة ملك حفنى ناصف التي توصف بأنها أديبة البادية وأول أديبة مصرية
ولها قصه سوف ننشرها منفصلة

تعلمت كوكب الجراحة على يد الدكتور “نجيب محفوظ”، وعملت في بداية مشوارها الطبي في مستشفى كيتشنر الإنجليزية “شبرا العام حاليًا”، وبعد أن أثبتت جدارتها تقلدت منصب “حكيمباشي” بعد أن كان قاصرًا على الإنجليزيات، عملت “كوكب” على تطوير مستشفى “كيتشنر” بمساعدة مجلس إدارتها الذي كان يضم في ذلك التوقيت نُخبة من بشوات مصر منهم ”حافظ باشا عفيفي وحسين باشا سري” حيث زاد عد الأسِرَّة بالمستشفى من 90 إلى 350 سرير، كما تم إنشاء مدرسة تمريض وحضانة لأطفال العاملات من أطباء وتمريض حتي يستثني لهم التفرغ التام لعملهم والاطمئنان علي أطفالهم، بل وأصبحت المستشفى التي أصبحت مديرتها فيما بعد واحدة من أفضل المستشفيات التي يتسابق الأطباء والأساتذة على العمل بها لجودة الإمكانيات وحُسن التعامل ومهنية الإدارة.

ثم أول امرأة تنضم لعضوية نقابة الأطباء، واستمرت في ممارسة مهنة الطب لأكثر من ثلاثون عاماً إلى أن تقاعدت في 1965

ملاحظات

تعلمت “كوكب” الشعر والتطريز من أختها الأديبة والمفكرة النسوية أو باحثة البادية “ملك حفني” أثناء الإجازات الصيفية وساعدها ذلك في مجال الجراحة، انشغل أخوانها الذكور بالسياسة وهو ما جعل روح الوطنية تدُب في منزلهم لذا حاولت تقديم كل ما بوسعها لتتمكن الفتيات من العمل كممرضات في مستشفى “كيتشنر” إذ كانت تحلم أن تصبح المستشفى مصرية خالصة.

د/ كوكب لديها ابنتان هما (ليلي وبهيرة) وعدد من الأحفاد، عاشت حياة هادئة مختلطة بخفة الدم وروح الدعابة ولم تتغير حياتها رغم انشغالها منذ يومها الأول وحتى وفاتها عام 1999.

أعمالها :

أول فتاة تمارس مهنة الطب في مصر
أول فتاة تحوز منصب حكيمباشي عام 1962
أول طبيبة نقابية مصرية في نقابة الأطباء
أول طبيبة تجري عمليات الولادة القيصرية في مصر
أسست أول مدرسة للتمريض في مصر

تكريمات :

كرمت من الرئيس السابق “محمد أنور السادات”، حيث حصلت على جائزة الدولة التقديرية في العلوم والفنون .

شهيرة النجار

مرحبا بك في حكايات شهيرة النجار

اضافة
×
error: تحذير: غير مسموح بالنسخ