الخميس, يوليو 18, 2024
اخبار خفيفة

إتصلت بمحمود سعد فكانت المفاجأة في أحقيته من عائد مشاهدات باب الخلق السابقة على اليوتيوب

شارك المقال

 بث المذيع اللامع محمود سعد أولي حلقاته باب الخلق للمرة الأولى عبر قناته باليوتيوب أول أمس  وبثها من داخل أريكة في بيته تحدث فيها إلى متابعيه يحكي بطريقته العفوية أنه لم يكن يتقاضي مبالغ كبيرة من البرنامج الذي كان يبث عبر فضائية النهار. بل بالعكس تم تخفيض راتبه أكثر  من مرةً ولم يكن  منزعجا من ذلك لأنه كان يحب العمل وكانت تكلفة البرنامج بسيطة ولكن ربما العائد الإعلاني كان بسيطاً والحقيقة إتصلت. دون أن أعرف مساء الجمعة الماضية بالإعلامي الكبير لأنه صديق قديم وزميل محترم منذ العمل معا في مجلة صباح الخير الغراء التي خرجت أسماء كبيرة في سماء الإعلام العربي تصدح وصدحت تنشر علم وثقافة  أمثال الأستاذ محمود سعد و المحاور الكبير مفيد فوزي متعه الله بموفور الصحة ولويس جريس والراحل رمسيس  والشاعر الغنائي الكبير محمد حمزة قاسم بليغ حمدي المشترك في نجاحات كبيرة لأهم مطربي مصر في حقبتها الذهبية وكثيرون  فمدرسة صباح الخير  تدرس وتجربة فريدة من نوعها أشرف بالإنتماء لها والتربية الصحفية فيها.

 تحدثت للأستاذ محمود سعد أبدي مدى إعجابي الشديد بحلقاته التي سلطت الضوء على تاريخ مصري ديني وتاريخي عريق وصور في أماكن الأحداث وجعل منها لحما ودما  وقلت له إن تجربة البث عبر اليوتيوب ستكون أكثر نجاحًا بإذن الله خاصة أن له رصيد من المشاهدات من الحلقات السابقة من المؤكد سيكون له عائد مادي منها.

لتكون المفاجأة التي نزلت عليًا كالصاعقة أنه لايحق له أي عائد من حلقات باب الخلق السابقة لأن حق الإمتياز للقناة التي تبث البرنامج من خلالها، فقلت له إن كثير من الزملاء الذين أعرفهم وقدموا برامج عبر محطات مختلفة كانت عقودهم بها بند أن يحق لهم أخذ عائد من مشاهدات  اليوتيوب فقال أنا لم أفعل ذلك بكل أسف وليس لي الحق في أي عائد مادي من مشاهدات اليوتيوب على الحلقات السابقة يعني العائد من مشاهدات اليوتيوب سيتم إحتسابه له إبتداء من الحلقة الأولي له منذ يومان فقط  إذا كلل الله ذلك بالتوفيق الذي نتمناه له.

قلت له خيرا بإذن الله وسوف تحقق الحلقات القادمة نسبة مشاهدات عالية خاصة أن الناس تبحث عنه في كل مكان. وله رصيد من الحب والإحترام عند المشاهد المصري 

 وأنا بدوري أدعو للأستاذ محمود سعد بمزيد من التألق والنجاح في خطوته القادمة التي ستكلل بكل التوفيق بإذن الله.

شهيرة النجار

Welcome to حكايات شهيرة النجار

Install
×