السبت, مايو 25, 2024
الطريق الي الله

الحلقة الخامسة: من أولياء الله الصالحين القاضي عنان

شارك المقال

هو الإمام الفقيه سيدي سند بن عنان إبراهيم الأذدي أبو على. تفقه على الإمام أبي بكر الطرطوشي وجلس فى حلقته من بعده. وانتفع به الناس وشرح كتاب المدونة فى فقه المالكية شرحاً كبيراً فى ثلاثين مجلداً وسماه الطراز غير أنه توفي قبل إتمامه. وقد وصفه الإمام إبن فرحون فى كتابه (الديباج المذهب) بقوله: كان من زهاد العلماء وكبار الصالحين فقيها فاضلاً، وذكر الحافظ أبو القاسم بن مخلوف بن جارة، قال: أخبرني من أثق به أنه رأي الفقيه أبا على سند بن عنان قال فقلت له: ما فعل الله بك؟ فقال: عرضت على ربي فقال لي أهلا بالنفس الطاهرة الزكية العالمة. ومن شعره رحمه الله قوله:

وزائرة للشيب حلت بمفرقي

                             فبادرتها بالنتف خوفا من الحتف

فقالت على ضعفي استطلت ووحدتي

                             رويدك للجيش الذي جاء من حتفي

مكث يدرس العلم إحدي وعشرين سنة بعد وفاة أستاذه الإمام الطرطوشي إلي أن توفي سنة 541 هـ ودفن بالقرب من مسجد الإمام الطرطوشي داخل مسجده بآخذ الباب الأخضر بحي اللبان وقبره معروف ويزار.

شهيرة النجار

Welcome to حكايات شهيرة النجار

Install
×