الحلقة العاشرة من أولياء الله بإسكندرية: العارف بالله أبو الفتح الواسطي

شارك المقال

هو العارف بالله أبو الفتح نجم الدين محمد أبو الغنائم الواسطي من أبناء واسط القريبة من بلدة البطائح وأم عبيده بالعراق التى كان يقيم بها القطب الكبير العارف بالله أحمد الرفاعي. وكان أبو الفتح أحد تلاميذ الإمام الرفاعي فأرسله إلي مصر لينشر الطريقة الرفاعية بها فوصل الإسكندرية سنة 620 هـ وقام بها داعياً إلي الله تعالي مرشداً وواعظاً. وكان يلقي دروسه بمسجد العطارين.

وقد اجتمع به الإمام أبو الحسن الشاذلي بالعراق قبل قدومه إلي الإسكندرية وأثني عليه بقوله: دخلت العراق ولقيت جملة من المشايخ فلم أر أحسن من الشيخ أبي الفتح الواسطي وكنت أطلب على القطب فقال لي: أتطلب على القطب بالعراق وهو ببلادك بالمغرب. إرجع إلي المغرب فإنك تجد القطب هناك ثم قال: فرجعت إلي المغرب واجتمعت بأستاذي عبد السلام بن مشيش.

وذكر الإمام عبد الوهاب الشعراني في كتابه الطبقات الكبري فى ترجمته ما نصه: “هو شيخ مشايخ بلاد الغربية بأرض مصر المحروسة وكان من أصحاب سيدي أحمد بن الرفاعي فأشار عليه بالسفر إلي مدينة الإسكندرية فسافر إليها وأخذ عنه خلائق لا يحصون منهم الشيخ عبد السلام القليبي، والشيخ عبد الله البلتاجي والشيخ بهرام الدميري والشيخ جامع الفضلين الدنوشري والشيخ على المليجي والشيخ جمال الدين البخاري والشيخ عبد العزيز الديريني وأضرابهم”. وتوفي رحمه الله تعالي سنة 932 هـ وقبره بشارع سيدي الواسطي بحي اللبان خلف شارع أبي الدرداء بجوار مسجده.

شهيرة النجار

error: تحذير: غير مسموح بالنسخ