الأربعاء, يونيو 12, 2024
الطريق الي الله

الحلقة (30) من أولياء الله الصالحين بإسكندرية: قبر النبي دانيال

شارك المقال

هو صاحب المسجد والضريح المعروفين بهذا الاسم بشارع النبي دانيال، وقد نقل الدكتور جمال الدين الشيال في كتابه تاريخ الإسكندرية في العصر الإسلامي نقلاً عن الرحالة أبو الحسن على بن أبي بكر الهروي من كتابه الإشارات إلي معرفة القرارات ما نصه: وبها (أي الإسكندرية) قبر أرميا النبي عليه السلام (أحد أنبياء بي إسرائيل بالديماس (أي كوم الدكة) ثم ذكر الدكتور الشيال أن الهروي أول رحالة عربي ذكر هذا القبر مما يدل على أنه لم يكن حتى آواخر القرن السادس الهجري بكوم الدكة مسجد يسمي مسجد النبي دانيال وإنما كان به قبر يعرف بقبر أرميا النبي. ويعني أن المسجد الذي بني فوق هذا القبر بني بعدد القرن السادس قطعاً ونسب نسبة خاطئة إلي النبي دانيال.
والمعروف أن قبر النبي دانيال ظهر في زمن سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه بجبل السوس ببلاد العجم. فيكون القبر الموجود في هذا المسجد له نسبة إلي النبي أرميا أكثر من نسبته إلي النبي دانيال.
وذكر الحافظ ابن حجر العسقلاني في كتابه (الدرر الكامنة في أعيان المائة الثامنة) أن دفين هذا المسجد إنما هو الشيخ محمد بن دانيال الموصلي أحد شيوخ المذهب الشافعي الذي وفد على الإسكندرية في نهايات القرن الثامن الهجري واتخذ من مسجد الإسكندر اسم المسجد في هذا الوقت مستقراً له ولبث فيه حينا يدرس الأصول وعلم الفرائض على منهج الشافعية حتى توفي سنة 810 هـ ودفن في هذا المسجد والله أعلم.

شهيرة النجار

Welcome to حكايات شهيرة النجار

Install
×