الأربعاء, يونيو 12, 2024
ملفات وتحقيقات

الحلقة (5)عن مهرجان الإسكندرية للتصييف : سألت المخرج عمر عبد العزيز أنت صحيح تركت الإحتفال بك لمشاهدة مباراة الأهلي وانبي؟رد كذب الحكاية…أن…

شارك المقال

لم يحضر محمود قابيل فأدعوا أنه مصاب بـ كورونا

سامح عبد العزيز عضو لجنة تحكيم ولم يحضر قالوا مشغول بفيلم

مصادر إدارة مهرجانات وزارة الثقافة ستجتمع لتلغي الدعم عن كل المهرجانات التي لا تحقق عائدً…فعلا؟!

 اللي عايز يلبس ويطلع يبقى مسؤول يكون من فلوسه

قائمة المكرمين الذين أصبحوا المرحوم في العام الذي تلاه

 كيف هو مهرجان فقير وفي فندق خمس نجوم فطار غذاء عشاء

النداء الأخير 

عملوا الدورة بإسم بدرخان ليحتفلوا بعيد ميلاده في إسكندريه بدل نيل القاهرة الساحر شوف ياجدع 

مذيعة حفل الإفتتاح تأخرت عند الكوافير طلعوا زوجة المخرج هاني لاشين

هذه الحلقة الساخنة كنت أود عدم كتابتها لكن إستفزني كم ماوصلني من مهازل توجب الحساب لكن بكل أسف مين يحاسب؟!

أبدًا بيوم إفتتاح المهرجان والذي أقيم في حديقة فندق بمنطقة رشدي  كان مفترض تكريم رئيس إتحاد النقابات المهنية والتمثيلية المخرج عمر عبد العزيز صاحب الأفلام الرائعة الموقعة بإسمه أشهرها الشقة من حق الزوجة ويارب ولد لوحش الشاشة فريد شوقي  وليه ياهرم وللفقيد الرحمة والكثير علي باكورة أعماله وفجأة تم مناداة إسم عمر ليصعدعلي المسرح فلم يجدوه رغم وجوده بالمكان قبلا وصعد شقيقه المخرج محمد عبد العزيز لتسلم جائزته بدلا عنه 

ماتم تداوله أن عمر  إنشغل بمشاهدة مباراة الأهلي وإنبي مفضلًا إياه عن تكريمه 

كلمت المخرج الكبير وسألته هل هذا حدث؟ 

فقال بالطبع لا القصة أنه كان مرتبا إن أصعد للمسرح لأخد التكريم والذي سيسلمني إياه هو شقيقي المخرج محمد عبد العزيز بإعتباره أستاذي قبل آن يكون شقيقي وعملت معه مساعد مخرج لعشرات الأفلام وتتلمذت على يده ،ذهبت لفندق الإفتتاح فوجدت هرج ومرج وسوء تنظيم ومفيش مكان ليا فأخذت بعضي وعدت للفندق محترما نفسي قوم ماتعرفش مين أشاع أني لم أجيء مفضلا  الماتش عن تكريمي فهل هذا يعقل وتاني يوم المهرجان جاءني رئيس المهرجان وأعتذر لي بنفسه وأنتظرت حتي ندوة التكريم والتي عجلتها يوم لأن كنت مرتبط  بإجتماع في القاهرة في وزارة الثقافة  وأنا شرحت ذلك في ندوتي 

المخرج عمر عبد العزير

أشاعوا عن محمود قابيل إن عنده كورونا فخرج الرجل يكذب 

وليس عمر عبد العزيز فقط الذي  تم إلقاء الشائعات عليه للتغطية علي الفشل بل أيضا الفنان محمود قابيل الذي هو عضو لجنة تحكيم بالمهرجان ولم يحضر فلما تم السؤال عنه قيل مصاب بكورونا وهو يتابع الأفلام عبر الكونفرانس. من بيته بالقاهرة اي والله

ليخرج الرجل معلنا عدم صحة ذلك وإن كدا عيب

اخر صوره لعزت العلايلي العام الماضي بمهرجان اسكندريه

سامح عبد العزيز لم يجيء أصلا

كذلك المخرج سامح عبد العزيز الذي تم إختياره كعضو لجنة تحكيم ولم يأتي من الأساس للمهرجان فقالوا جي هيجي في السكة  ولا أدري ما معيار إختياره تحديدا وقالوا منشغل بفيلم يحضره !!!

كذلك المخرج مسعد فودة 

اخر صوره لنور الشريف في تكريمه بمهرجان اسكندريه

المانيكير لم يجف هكذا كان سبب تبديل نسرين بزوجة هاني لاشين

مثلا أستعانوا بالممثلة نسرين أمين لتقدم حفل الإفتتاح تأخرت عند الكوافير لأن المانيكير لم يجف بعد  قوم طلعوا بدلا منها إنقاذًا للموقف السيدة رشا زوجة المخرج هاني لاشين وعادي وظلت الفنانة موجودة بالفندق وكذلك صعدت السيدة رشًا لتقدم الختام في فندق الضيافة الخمس نجوم

ولما سئل لماذا الإحتفال هذا العام بعلي بدرخان كانت الإجابة إنه يوافق يوم المهرجان عيد ميلاده ال٧٢  ويكون منها إحتفال به وإحتفال عيد ميلاد بدلا من إقامته له بالقاهرة اي والله. مهرجان عجب

اخر صوره للفيشاوي في تكريمه بمهرجان اسكندريه

قوم نقول إيه نقول من لم يحضر أيضا؟ الفنان محمود حميدة الذي كانت له غرفة بالفندق

طيب لي المهرجان أقصد إدارته بتقول إنه مهرجان فقير ونازلين في فندق خمس نجوم فطار وغداء وعشاء!!!

طيب ليه مفيش أفلام مصرية مشاركة مثلما كان زمان مع إن فيه إنتاج أفلام بالهبل ؟  

نسرين امين

أنا أجيب لأن المنتجين محجمين عن المشاركة في المهرجان منذ سنوات طوال أكثر من ١٥ عاما لأن قبل ذلك التاريخ كانت الدورة الواحدة فيها أكثر من ٧ أفلام مصرية وكان فيه نقاد ولجان بجد وكان فيه حراك وكان فيه فاعليات  لكن الآن فيه مصالح وتصييف 

يا أخي توقفت عند مقال لإحدي الزميلات اللائي يتم دعوتهم كل عام. كتبت عن رائحة القهوة السنوية بالفندق ولقاء الأحباب من الأصدقاء وأن هذا المهرجان يعد لها حالة تنتظرها. عندها حق  الأوبن بوفيه جااامد 

 ذات عام سألت صاحب فندق كان يعطي تسهيلات  للمهرجان وفجأة رفض إستضافتهم قال حرام الفلوس التي أتركها لهم.  الفلوس دي تروح للغلابة مش لناس جايا تأكل وتشرب وتعمل شوبنج. مفيش سينما بجد

المخرج عمر عبد العزيز بندوه مهرجان اسكندرية

ولأني كتبت الحلقة السابقة أن أي مهرجان  يقاس مؤشر نجاحه ببيع تذاكر للجمهور مثل مهرجان برلين فقد علمت من مصادري الخاصة إن لجنة إدارة المهرجانات بوزارة الثقافة سوف تجتمع بعد شهر لتلغي الدعم  عن أي مهرجان لا يحقق إيرادات من بيع التذاكر للجمهور التي هي مؤشر نجاح وإقبال أي مهرجان،، على أية حال هنشوف وسوف نرى هل يفعلونها وهل ستوافق وزيرة الثقافة على ذلك أم لا 

الغريب بقى إن عدد المدعويين بالحجرات وشاغليها أكثر بكثير من الذين يحضرون الندوات  للمكرمين  يعني الربع بيحضر طب الباقي فين؟ الباقي أمًا مشغول علي البول أو بالقعدة في التراس الجميل ولا فيه أي إندهاشة لأن هذا حال كل عام  فهل ستتحرك السيدة وزيرة الثقافة لإيقاف سيل الهدر المالي القائم على الدعم المالي من مؤسسات الدولة في وقت نرفع فيه شعار التقشف ؟؟

وزيرة الثقافة في افتتاح مهرجان إسكندرية

واللي عايز يعمل لنفسه إيمدج وبرستيج يبقى من جيبه واللي عايز يطلع علي المسرح بالأسموكن يبقى بلاش  رفع شعارات الفن اتركوا الفن لحاله 

طبعا إسم المهرجان الذي ترأسه وأسسه قامات النقد والإخراج في مصر يساوي الكثير بل الأكثر،،، فطبعا البراند. دا لوحده هو اللي يعمل مهرجان. ويطلع المسؤولون الجدد بالأسموكن ويحيوا الجمهور ويجلسوا بجوار مسؤولي الدولة وبعض النجوم الذين  إذا حضر أحدٍ منهم تحت بند تكريم بيكون رزق كبير لهم 

لكن ماتعرفش لي كل دورة يتكرم فيها فنان كبير لايجيء العام التالي للمهرجان إلا وهو أخذا لقب المرحوم آخرهم عزت العلايلي  العام الماضي وقبله محمود عبد العزيز وفاروق الفيشاوي ونور الشريف ومحمود يس

وكل قعدة حلوة ولقمة هنية من دعم خزينة محافظة الإسكندرية ووزارة الثقافة  التي هي من أموالنا الشعب وتروح لإستضافة فلان وعلان يصييف ويأكل ويشرب ويدلع ويعمل برستيج ويتلمع ورقصني ياجدع المهم التربيطات أوعوا تنسوا تعملوا نفسكم دخلة وإنزل بالتربيطات وأعطي من يريد مايريده ستظل  ساعتها عاطينا علي قفانا بمزاج مسؤولي المهرجانات 

شهيرة النجار

Welcome to حكايات شهيرة النجار

Install
×