شارك المقال

ندوة جميلة بنادي اليخت السكندري للمؤرخ السكندري الأصل ماجد فرج، حول فترة حكم الخديوي إسماعيل تميزت بثراء المعلومات وتدفقها وندرتها مصحوبة بعدد كبير من الصور النادرة جداً.

لفت نظري بها أن الخديوي تزوج 16 سيدة وسردهم ماجد فرج كاملا بالصور، وله 16 ابن، وحكم16 عاماً، ونفي 16 عاماً خارج مصر مابين إيطاليا وأسطنبول التي توفي بها في الخامس من مارس وتم نقل جثمانه منها علي الإسكندرية ثم الرفاعي بالقاهرة حيث دفن.

معلومات شيقة حول مرحلة النهضة في عصره مابين إدخال البريد والسكك الحديدية وإعادة تطوير التعليم، والبناء للقاهرة الخديوية، وبناء الحدائق وبناء أول قصر له وسط الشعب بعدما كان مقر حكم أسرة محمد علي في قلاع لحمايتهم من الشعب.

معلومات كثيرة جميلة وتصحيح لمعلومات مغلوطة في التاريخ، كانت تستحق ندوات وساعات.

عبده اغا الذي حكم القصر الخديوي

منها لأول مرة أسمع عن عبده اغا، فرغم أنه كان عبد غير كامل الرجولة إلا آنه تبوأ مكانة كبيرة داخل القصر، حيث كان مسؤلا عن إقامة أفراح الأسرة الخديوية ومسؤل عن كل الخدم والعاملين، وكان يصلح بين زوجات الخديوي في شجارهم ومن شدة مكانته كان يتقرب له الأمراء والأعيان.

عشي باشا

تحدث ماجد فرج كذلك عن طقوس عشاء الخديوي والأسرة الحاكمة وكيف كان يطلق علي من يتولي عشاء الخديوي مع أولاده عشي باشا المسؤل عن تنظيم المنضدة وبروتوكول الجلوس علي المنضدة وإستلام الطعام الذي كان يخرج من المطبخ ملفوفا بقطع قماش مختومة بالشمع الأحمر خشية أن يتعرض للتسمم ثم يستلمه أخرون في عهدتهم إلي أن يصل للمائدة وتكون هذه مسؤلية عشي باشا الذي وصلت مكانته آن تولي آحد أولاده رئاسة الوزراء.

معلومات متدفقة غزيرة كثيرة جداً جداً عن حقبة الخديوي إسماعيل وأسباب نفيه تمثال الحرية وحكايته الغريبة

بل لأول مرة أعرف إن تمثال الحرية الذي يوجد بأمريكا الآن كان مصنوعا للخديوي لأن يضعه علي مدخل قناة السويس عند الإفتتاح ولما خلصت أمواله التي أنفقها علي الحفل رفض شراء التمثال فإغتاظ النحات الذي نسيت جنسيته أعتقد إنكليزي أو فرنسي، وإهداه بدون مقابل لأمريكا نكاية في الخديوي إسماعيل.

تطرق للحديث كذلك عن قصة القصور التي بنيت في عهده وعن سبب إستدعاء طاقم المطورين بإنجلترا وفرنسا بعدما زارها مرتين وانبهر بالتغيرالذي حدث، مابين الزيارتين وقرر الإستعانة بكامل طاقم العاملين والمهندسين حتي عمال الحدائق لتطوير القاهرة وجعلها قطعة من أوربا.

لدرجة أن إمبراطور إيطاليا كان يطلق علي إسماعيل العملاق، وكان إسماعيل ذاته يقول نحن لسنا من أفريقيا بل جزء من أوربا لشياكتها، وتطرق لكواليس رفض فيردي عمل لحن لإفتتاح الأوبرا التي بنيت في عهد إسماعيل.

مستهزءا بمصر ومكانتها ولما بدا إن حدث إفتتاح قناه السويس وحضر ملوك وحكام أوربا منهم الملكه فيكتوريا واوجبني بعدعامين هو من سعي ليلحن ويضع أوبرا عايدة التي تم إفتتاح الأوبرا بها ومعتذرا للخديوي إسماعيل عن رفضه السابق قبل عامين.

فرقة حسب الله

ولأول مرة أعرف قصة فرقه حسب الله التي كانت تعزف لحنا جنائزيا أمام قصر التين وبينما خرج أحد العازفين عن اللحن وهم يتمرنون من شخص يدعي حسب الله،
إذ بالخديوي يسمع اللحن النشاز ويعجبه ويكون هو بعد ذلك المارش العسكري الرسمي وبعد خروج حسب الله من الخدمة يستقر بمنطقه شارع محمد علي بالقاهرة ويؤسس فرقته الشهيرة ومزيكا حسب الله.

تاريخ جميل ثري، أتمني من القائمين علي القنوات الرسمية، تفريغه من ماجد فرج في حلقات ليكون وثيقة هامة لشخص جمع بنفسه تلك المعلومات وتعرف بعدد كبير من بقايا الأسرة العلوية ليكون وثيقة هامة جداً في تاريخ مصر السياسي والفني والإجتماعي والهندسي وكافة شيء.

تطرق خلالها لأسباب إهتمامه بالبحث في تاريخ الأسرة العلوية، وعلاقته الوطيدة بأخر ملوك مصر الملك أحمد فؤاد وحكاياته معه وعلاقاته الوطيدة به وبعدد من بقايا أبناء الأسرة العلوية.

وسبب حرصي علي حضور تلك الندوة التي دعاني لها المؤرخ ماجد فرج هو علاقتي التي امتدت قبل 23 عاماً تقريباً، من خلال جلال بك علوبة قائد اليخت الملكي المحروسة والذي كان أول حوار لي معه وأول موضوع ينشر لي علي صفحات مجلة صباح الخير.

وكان عن مذكراته التي نشرها ماجد فرج وقتها، واهداني الراحل نسخة من الكتاب موقعة بخطه لازلت محتفظة بها للآن والتي تضم شهادات نادرة عن مرحله الملك فاروق وعلاقته به وهي شهادات تاريخية رائعة مغايرة لما تعلمناه ودرسناه في كتب التاريخ وكنت نشرت بعض منها وقتها.

وعدت للراحل علوبة في مناقشته في بعضها ونشرته أيضاً، ومن هنا توطدت العلاقة مع ماجد فرج، ولكن الأيام والسنون، تبعد حتي جاء عصر الفيس بوك وجمع الناس مع بعضها.

سعيدة باللقاء وتفاعل الحضور الذين كانوا من النخبة المثقفة الراغبة في المعرفة والاستزادة، ودائما لقاء ينعاد.

شهيرة النجار

مرحبا بك في حكايات شهيرة النجار

اضافة
×
error: تحذير: غير مسموح بالنسخ