الخميس, ديسمبر 7, 2023
دفتر احوال مجتمع مصر

الغرور ركبتي اعترافات جاني مدينتي

شارك المقال

نشر حساب صحيح مصر عبر صفحته
توثيقا لما تم تداوله عن واقعه دهس مدينتي
وأجري حوارا مع زوج الضحية الدكتورة بسمة. وكان ثريا نشر:

خلال الساعات الماضية، انتشرت أخبار عن واقعة قتل ضابط بالقوات المسلحة طبيبة صيدلانية دهسًا بسيارته، أول أمس، في مدينة “مدينتي” في القاهرة الجديدة، وظهرت روايتان مختلفتان، الأولى تبنتها ونشرتها الصحف والمواقع الإلكترونية المملوكة للدولة، بأن الأمر مجرد حادث سير نتيجة قيادة الضابط لسيارته بسرعة زائدة، فيما نشرت حسابات على فيسبوك وتويتر رواية مغايرة للحادث، تشير إلى أن الضابط قتل الطبيبة عمدًا بعد مشادة كلامية مع أسرتها.

‏⚠️ تحدث صحيح مصر إلى الدكتور حمدان زكي زوج الصيدلانية “بسمة”، والذي كان حاضرًا للواقعة من بدايتها.

‏◾ حمدان زكي طبيب بيطري يعمل في إحدى شركات الأدوية بالكويت، وزوجته “بسمة علي” صيدلانية تعمل في وزارة الصحة الكويتية، ولديهم ثلاثة أطفال ياسين 11 عامًا، ونور 9 أعوام، والأصغر أحمد 7 أعوام، وكانوا في إجازة قصيرة بالقاهرة، حيث يملكون منزلا في منطقة “19 فيلات” بـ”مدينتي” في القاهرة الجديدة.

‏◾ في البداية، نفى “حمدان” صحة ما نشرته بعض المواقع الإلكترونية والصحف المملوكة للدولة، أن الواقعة كانت حادثة سير، وأن الضابط صدم زوجته وأبناءه خلال قيادته داخل المدينة بسرعة زائدة، وأكد أن هذا الكلام غير صحيح وغير دقيق، كما نفى تحرير محضر شرطة يتهم الضابط بالقتل الخطأ.

‏◾ الواقعة بدأت -حسب رواية الزوج حمدان- بعد أن صدم ابنه الأكبر أحد السيارات بالسكوتر أمام الفيلا المجاورة لمنزله، وتسبب في خدشها: “ابني كان بيلعب تحت البيت وخبط عربية بالسكوتر.. حكة بسيطة”، خرج حمدان ومعه أولاده الثلاثة وزوجته بسمة يبحثون عن صاحب العربية لتقديم الاعتذار له، فخرج الضابط من داخل فيلته قائلا: “أنتم واقفين ليه كده”، رد عليه حمدان وقال: “إحنا عايزين نشوف صاحب العربية عشان نعتذر له أو نصلحها اللي يرضيه”.

‏◾ وقال حمدان، إن هذا لم يرضِ الضابط، ونشبت مشادة كلامية بينهما، وحاول إنهاء الأمر والعودة للمنزل، ولكن تطور الأمر سريعًا إلى مشادات وصراخ، ليركب الضابط سيارته ويدهس الأسرة، ويتسبب في وفاة الأم “بسمة” وإصابة الأطفال إصابات بالغة، فيما أصيب حمدان بإصابات طفيفة: “إحنا كنا في حالة ذهول ومش فاهمين لحد دلوقتي سبب اللي حصل”.

‏◾ ونفى حمدان وجود خلافات سابقة مع الضابط، ويقول: “إحنا مش مقيمين في مصر، ودي كانت أول مرة نشوفه فيها، اشترينا البيت من فترة، بس مكناش نعرف إنه جارنا من الأساس”، ويستطرد: “الواقعة كانت قدام فيلته وفيلا مساعد وزير جارنا وسجلتها كاميرات الفيلات والشارع.. الكاميرات صورت كل اللي حصل، والفيديوهات مع النيابة العسكرية”.

‏◾ نقلوا الأطفال إلى المستشفى، ويقول الأب أن حالتهم الآن مستقرة، بعدما أجرى أحدهم جراحة، فيما أصيب الطفلان الآخران بجروح وخدوش وكسور.

‏◾ ويقول حمدان، إن الضابط طبيب بالقوات المسلحة، وبعد الواقعة سلم نفسه في قسم شرطة التجمع الأول ثم تم تسليمه إلى النيابة العسكرية الموجودة “س 28” بالحي العاشر بمدينة نصر، واعترف بقتل الدكتورة بسمة عمدًا. وينقل حمدان عن الضابط أنه أنهار أثناء الإدلاء بشهادته وصرخ: “اعدموني أنا مش عارف عملت كده إزاي.. الغرور ركبني

شهيرة النجار

وسوم

error: تحذير: غير مسموح بالنسخ