السبت, أبريل 20, 2024
دفتر احوال مجتمع مصر

المصريون وفيلم الكيف والقنب والذهب مقارنات تعلو علي اللا منطق

شارك المقال

ستظل ثلاثية علي أبوزيد التي كتبها في الثمانينات العار والكيف وجري الوحوش التي كان الراحل محمود عبد العزيز، قاسما مشتركا فيها ستظل كل مادة حوارتها كلما مر عليها الزمن هي المرجعية التي يعبر بها جموع المصريين عن انفسهم بها بكل خفة ظل متندرين علي أحوالهم.

فمن منا ينسي فيش الهوامش والدفاش وأبو دهشور ولو حلال بنشربوه ولو حرام بنحرقوه.

ليعود لنا هذه الأيام من جديد حوارات يعيد الناس تكرارها معبرين عن ارتفاع الأسعار والذهب، ومقارنات تخرج عن إطار اللامعقولية.

فمن تلك المشاهد التي يتداولها الناس الآن حوار دار بين يحي الفخراني ومحمود عبد العزيز في فيلم الكيف والذي كان فيه الفخراني يتقاضي راتبا 250 جنيه ومحمود عبد العزيز يقول له.

جرام الذهبب 12 جنيه يعني مرتبك كله21 جرام ذهب يعني بسعر انهاردة 37 آلف جنبه وكمان هذا الراتب لم يكن يكفيه واكمل له جرام الذهب بـ 12 جنيه وقرش الحشيش بـ 18 جنيه يعني الحشيش أغلي من الذهب في محاولة لاقناعه ان يعمل بالمخدرات حتي يحسن راتبه.

ويتندر الناس يعني كنا نخزن أموالنا ذهب ولا خشخاش أو مايطلق عليه قنب وهو الاسم اللغوي لمخدر الحشيش.

الحقيقة دعابات المصرين وخفة ظلهم حتي في الشدائد عالية المود ولا تخلو من الفلسفة مصحوبة بخفة الظل.

شهيرة النجار

Welcome to حكايات شهيرة النجار

Install
×