النساجون الشرقيون هكذا يتردد بين أوساط سوق السوشيال ميديا

شارك المقال

كل يوم يأتي لي تحليلات كثيرة عن صفقة بيع الاختين فريدة وياسمين فريد خميس لأنفسهما، ولكن عبر شركة أجنبية قاما بتأسيسها في انجلترا والبيع عبر شركة الأب
ولكن اكثر ماوصلني. وأميل لتحليه هو التالي

شركة النساجون الشرقيون من الشركات المصرية العريقة التي قام بتأسيسها رجل الأعمال محمد فريد خميس وتعمل في صناعة السجاد، وبعد وفاته آلت ملكيته في الشركة للورثه ومنهم فريدة وياسمين محمد خميس حديث الساعة..

تمتلك فريدة وياسمين نسبة 24.6% من أسهم الشركة التي سجلت في Q3 2022 : 

صافي مبيعات يُقدر بحوالي ما يُعادل 3 مليار جنيه بهامش ربح كلي 8.6%

روق خسائر عملة بحوالي 1.6 مليون جنية

صافي ربح 99 مليون جنية..

وفي عام 2021 سجلت الشركة مبيعات بحوالي 11.4 مليار جنية وصافي ربح 1.2 مليار جنية ..

هذه الأرقام تعنى أن الشركة مُربحه وأمورها الداخلية مُستقرة لكن تفاجئ السوق في يوم 25 ديسمبر الحالي بقيام فريدة وياسمين بشن غارة صباحية على البورصة المصرية وقاما ببيع حصتهما لصندوق FYK Limited) مقابل مبلغ 1.4 جنية..

تبين بعد ذلك أن الصندوق تم تأسيسه في بريطانيا وهو ملك لفريدة وياسمين محمد خميس حتى يُقال أن أسم الصندوق مُشتق من الحروف الأولى لأسمائهما..

وذلك يعني أن جوهر المعاملة ليس بيعًا حقيقًا وإنما نقل ملكية يعني بعد ما كانا يمتلكان حصة بشكل مباشر في الشركة كمُستثمر محلي أصبحا الأن يمتلكان نفس الحصة لكن بشكل غير مُباشر كمُستثمر أجنبي..

ولعلك تسأل لماذا تم البيع أو نقل الملكية رُغم استقرارالشركة ونتائجها المُرضية ؟ لا أعلم السبب الحقيقي وراء البيع لكن ما أعرفه هو التالي:

حوالي 62% من مبيعات الشركة هي مبيعات أجنبية

أزم وصعوبة الظروف الإقتصادية في السوق المصري

انخفاض قيمة الجنية أمام الدولار بشكل جنوني

كمُستثمر محلي تحصل على أرباحك بالعملة المحلية ولا تستطيع تحويل أرباحك أو رأس مالك خارج البلاد

ولكن كمُستثمر أجنبي فأنت لديك هذه المزايا:

الحماية من نزع الملكية والتسعير الإجباري

الحق في تحويل الدخل المكتسب في مصر

الحق الكامل في إعادة الأرباح ورأس المال إلى البلد الأصلي

ضمانات

شهيرة النجار

مرحبا بك في حكايات شهيرة النجار

اضافة
×
error: تحذير: غير مسموح بالنسخ