بالفيديوهات جولة داخل جنة النعيم سابقاً والحقيقة كاملة الشكل الأصلي للقصر والحدائق موجود في البلدية وكل شجرة لها ملف وحكايات عجب العجاب (الحلقة 2)

شارك المقال

كنت قد نشرت مقالاً مدعماً بالفيديو حول تقطيع أشجار أنطونيادس العريقة بالإسكندرية إستعدادًا للتطوير والحقيقة لقي العنوان عن تقطيع الأشجار إنزعاجًا شديداً من قبل النخبة ليس في الإسكندرية وحدها، ولكن من أهالي القاهرة الذين إرتبطت حياتهم بذكريات مع حدائق أنطونيادس العريقة.

ولأن الموضوع هام ويستحق الزيارة فقد قطعت تذكرة مثلي مثل أي مواطن يوم الخميس الماضي وإعذروني لعدم النشر منذ ذهابي  دخلت بالسيارة بعشرة جنيهات رأيت وتحققت بنفسي والحقيقة كالتالي لأن الموضوع جد خطير وكبير، وماكانش ينفع من برا نحكم.

أولآ: السور كان لازم ينزل لأن كان مرقع بفعل الإهمال عشرات السنوات

أولا السور الذي تكسر كان ينبغي أن يتكسر منذ سنين طويلة جداً لماذا؟ لأن السور كان مرقعا كل جزء ليس مثل الجزء المجاور له وبه فتحات كبيرة كان يدخل منها كثير من الشباب بل بعض الأشقياء لداخل الحديقة خلسة ولأننا شعب يحكم من الظاهر، وغالباً أكون أنا أولهم لأن الذي يمر ويري السور وهو يتهدم يعتقد للوهلة الأولى أن الحديقة بأكملها بالبلدي هتيجي علي الأرض، لكن الواقع غير ذلك فمنذ إستلام الجهة التي ستشرف على تطوير الحدائق في ٨/٨ من الشهر الجاري وهي تتسابق علي قدم وساق لإخراج الحديقة إلى صورتها الأولى وأول شيء هو السور المهلهل لكن أعتقد أن خوف الناس مما حدث لحدائق قصر المنتزة جعل الفزع يتسرب لقلوب أهل إسكندرية والحق أنه كان ينبغي إطلاع الرأي العام علي ماحدث حتي لا يكون الأمر مرتعاً للشائعات خاصة مع التجربة السابقة للمنتزة التي أحزنت كثيرين من النخبة التي تكن لذكريات الماضي وأن كنت أوي أن المنتزه هتطلع أحلي من الأول ألف مرة وأراهن علي ذلك.

ثانياً: الأشجار تقلم ولا تقطع كمًا هو ظاهر بالفيديو

ثانياً أن الحديقة تم جرد ما بها من أشجار كاملة حتي الحشائش والأعشاب وما يستحق التقليم تم البدء في تقليمه كما هو واضح بفيديو قمت بتصويره وليس تقطيعا لأن التقطيع يكون من الجذور أمًا إزالة بعض الفروع من بعض الأشجار المتشابكة والتي لم تطلها يد التلقيم سنوات طوال فكان لزاماً حتي تعود لحالتها النضرة مرةً أخرى أن يتم تقليمها هكذا ولاحظ أن بعض هذه الأشجار واضحة للمارة فنسجت في خيالهم وأنا أولهم أن الأشجار يتم تقطيعها جهل نباتي بقا.

ثالثاً: توجد أشجار مخوخة وأخرى تعالج

ثالثاً عدد من الأشجار النادرة سيقوم أساتذة من قسم النبات بمعالجتها فالبعض من الأشجار تآكل والبعض تحتاج جذوره لعناية وعلاج وهو ما يتم العمل عليه الآن فقد رأيت بعيني أشجاراً كثيرة جداً مخوخة وأشجار تحتاج جذورها لعناية وهو موضح بالصور، كما إن أشجاراً كثيرة ماتت بفعل يد الإهمال وأخرى إحترقت بسبب التسيب ولا أدري إلى أي جهة نلقي بالمسؤولية، ولكن اللي راح راح وتبدأ من جديد علي نظافة.

تخيلوا هذا هو الوضع داخل انطونيادس

جت ضلف الحديقة أشجاراً ومسطحات خضراء وبحيرات وقصر وتماثيل نقول حسبي الله ونعم الوكيل ولما الشغل يخلص ونشوف الحديقة رجعت لسابق عهدها نبقي نحاسب لأن لو فتحنا الآن لن يتم عمل شيء وسنقيم المحاكم بدلاً من إنقاذ المكان عموماً حتي لو انتقل من هؤلاء لرب كريم سيجدون حسابهم عند الله لأنهم أستخلفوا وأستوءمنوا علي ذلك وخانوا الأمانة ولم ينجزوا العمل والذي لازال علي قيد الحياة.

مقلب وسط الاشجار

رابعاً: كانت وأصبحت … والآن

توجد أشجار من أندر ما يكون ولا يوجد مثيل  لها بأي حديقة نباتات بالعالم  حيث أن الحديقة تكونت من أيام العصر البطلمي مرورا بالعصر الإسلامي وكل مراحلة حتي جاء عصر الدولة العلوية وأنشيء في ذات المكان حدائق للخديوي إسماعيل ليصطاد بها ومرت الأيام والسنون ومن أيام إسماعيل، للخواجة أنطونيادس الذي أكمل و.و، القصة التي نشرتها بالحلقة الأولى كانت الحدائق  جنة الله في الأرض حتي نهاية ١٩٩٩ ومن بعدها وأنا شاهدة علي ذلك العصر تولتها يد الإهمال واللصوصية  والجحود وأشياء أخرى يصعب الإفصاح عنها أبسطها أن أهالي الثغر الكرام من الناس المحترمة أحجمت عن الذهاب لهناك ومابين إستقطاع مكان ليكون صالة أفراح ومابين مراجيح تحت مسمي منطقة ترفيهية  للأطفال  وهي بكل أسف مراجيح لا توجد حتي في أفقر المناطق الشعبية.

اشجار ميتة

ومابين أشجار تشابكت، تشعبت وإمتلأت بالقوارض والثعابين والفئران والكلاب الضالة أصبحت المنطقة مغرية لإستقطاب الخارجين عن القانون في جنح الظلام،  بداية،، ثم في عز الضهر الأحمر تارة أخرى قبل ثورة يناير،، ومع ثورة يناير والإنفلات الأمني وقت تلك الفترة أصبحت أرض الحدائق وأشجارها التي تحولت بالمعني الحرفي لغابة مكاناً مغرياً لأشياء كثيرة  ….. حتي عادت الدنيا لطبيعتها وتنبه القائمون على الدولة إن فيه مكان تخرب وكان أجمل مكان بالعالم بحيرات وأشجار نادرة وحدائق غناء تصدح فيها الطيور، وقصر نادر وتماثيل، أثرية تحكي عراقة مدينة وسط الأشجار في متحف مفتوح يضاهي حدائق باريس الشهيرة إن لم تكن أهم وأقيم، وفكروا بالإهتمام به لكن لجان تروح ولجان تيجي حتي كان القرار الحاسم، بأن تؤول الحدائق والقصر والتماثيل  لمؤسسة هامة تقوم بإعادته كما كان أقصد إعادة المكان كمان كان أشجار وبحيرات وقصر يرمم بعدما أتت يد الزمن والإهمال عليه حسبي الله ونعم الوكيل فيهم.

خامساً: جاري تحديد هوية التماثيل وعصورها وجاري عمل ملف لكل شجرة

خامساً القصر الذي كان في حوزة محافظة الإسكندرية ثم أهدته لمكتبة الإسكندرية مع مؤسسة  آنا ليند العالمية سيعاد ترميمه كما كان هو بالخرائط المرسومة للأصلي الباركيه المتكسر سيأتي مثيله ولن يتغير شيء بل سيرمم ،، والرخام والأعمدة وكافة شيء تحت إشراف لجان متخصصة من كلية الفنون الجميلة وهيئة الآثار وأساتذة متخصصين علي أعلي درجة من الكفاءة، أمًا التماثيل فجاري عمل تحديد للمراحل الزمنية التي تنتمي لها وحصر كامل لها وهل تم إختفاء قطع أثرية من الحدائق من عدمه وذلك بالعودة للدفاتر الأم من أيام ما كان المكان مسلما للبلدية وتلك الكشوفات موجودة بالفعل وليست ضائعة ،، وسيعرف هل ما يشاع عن بعض التماثيل إنه تم إستبدالها من عدمه بتماثيل مضروبة أم لا؟  وهل تكسر شيء من الموجود؟  وهل ما تم نسجه في الخيال الشعبي والضمير السكندري عند بعض النخبة أن يداً إمتدت وأخدت أو بدلت؟

كل ذلك سيتم تحديده ومعرفته لأن التركة لذلك المكان أكثر من ثقيلة والمهمة شاقة لكنها ليست صعبة ولا مستحيلة، المهمة تضع الدولة في إختبار قوي مع ثقة الناس التي أصبحت الآن كلمة تجبها وكلمة توديها من خلال السوشيال ميديا، لكن المؤكد بل والمسلم به إن الحدائق ستعود لسابق عهدها وأن القصر سيرمم بأعلى جودة بالعالم وأن التماثيل جاري الكشف عنها كاملة وأن الأشجار سيتم تقليم ماسيحتاج منها  وهو ماحدث بالفعل وسيتم تحديد أعمار كل منها ولكل شجرة ملف بحالتها ووضعيتها وحاجتها للعلاج أو الإبقاء مع  تقليم.

سادساً: لمن يريد الدخول الحديقة كما غابات أفريقيا المتوحشة

وعلمت من مصادر مطلعة أن رسومات القصر الأصلية والأفلام التسجيلية القديمة جداً له في حوزة المسؤولين عن عملية الترميم وإعادة القصر لصورته الأصلية وأن السور الخارجي سيتم بناءه من جديد ولكن بما يتناسب والمرحلة التي ينتمي لها المكان سواء روماني أو يوناني  وإذا  قرر أحد المواطنين إلقاء نظرة علي المكان من الداخل سيجد غالبية الأسوار الداخلية متكسرة بل بالبلدي مدغدغة، القمامة في كل مكان، أماكن كاملة تم تبويرها وحرقها بل سيجد الليفل الأعلى و بقايا هياكل حيوانات وعظام ملقاة فيها وسيتحسر المواطن أن يجد تلك المشاهد بجوار شجرة كبيرة عملاقة نادرة أغصانها تمتد لأكثر من عشرة أمتار يمينا وكذلك شمالًا، ساعتها ستجد خيالك دون أن تشعر يذهب بعيدا لأفلام الرعب، ومشاهد غابات أفريقيا وكأنك ستسمع المقدمة الشهيرة لبرنامج عالم الحيوان بالقناة الأولي والذي كان يأتي يوم الجمعة، وأفلام أمريكا المفرغة كاملاً.

كانت زمان

ولا أخفيكم أن بعض أماكن الحديقة بحالات الإهمال الكاملة التي إجتمعت عليها مغرية جداً لتصوير مشاهد، يصعب إيجادها في أي بقعة في مصر ولن يتخيل خيال أي سكندري كان يمر بجوار أسوار الحدائق أن بها تلك الصور المتوحشة والتي من شدة توحشها مبهرة أيضاً وهذا إن دل علي شيء فإنه يدل علي عظمة تلك الأشجار النادرة الموجودة بها،، حتي من القبح جمال، معادلة غريبة لكن أثق تماما أن المكان سيكون غير،،  وستعود آلة الزمن لقبل ٢٩ عاماً مضت هي أواخر العصر الذهبي لذلك المكان.

لسه العرائس والأحباب هناك

الغريب وأنا أتجول إيجادي لعرائس وعرسان رغم التكسير والقبح وإيجاد الأحبة، وإيجادي لأشجار عملاقة لم أري لها مثيل حتي في أفلام الخيال، وماعلمته إن الأشجار النادرة بها تتعدي المئات كم العدد بالضبط ؟ لا أعرف ولكن عندما أصل لمعلومات آخري أو أذهب لجولات آخري سأتابع معكم بإذن الله.

 والفرق بين حدائق أنطونيادس وحدائق قصر المنتزة أن الأولى تعتمد علي الأشجار والخضرة أما الثانية فتعتمد على البحر وبعض النباتات العادية التي لا تقارن بعشر  ماهو موجود في أنطونيادس والحق يقال وهي شهادة للتاريخ أن عدداً من أشجار المنتزة التي تقطعت تحديداً خلف السلاملك كانت مخوخة والسوس أكل منها ما أكل  وكانت ستسقط في أي لحظة علي رقاب من سيمر كما حدث ذلك قبلاً.

وللحديث بقية بإذن الله ولكن قبل الختام أدعو من تسمح له الفرصة أن يذهب ليري الوضع المزري للحديقة ويصوره حتي يقارن بعد ذلك بين السابق وما سيتم ولا يتحسر علي ما آلت له الحدائق بل يتضرع  إلي الله في صلاته أن ينزل جام عقابه علي كل نفس أوصلت المكان لهذه الحالة.

ولكم متي حكاية تماثيل الفصول الأربعة التي اكتشف سرقتها في منتصف التسعينات اللواء الراحل العظيم حازم أبو شليب رئيس هيئة تنشيط السياحة وقت الجوسقي وكيف انتشل تلك التماثيل من تحت القش والتراب قبل  التمهيد لتهريبها ومنذ ذلك الوقت والحكايات لا تنتهي وتنسج عن أيادي كانت تعبث في التماثيل وخلافه وهي حكايات نسجت مع توافد حكايات عن أناس تجد آثار أو تهرب آثار أو ضبط أشقياء أو أو أو الجو العام كان ممهدًا لذلك ولم يجد مايمنع من إيقاف نسج تلك الروايات.

عموما اللجان التي ستشكل علي أعلي مستوي وستضع النقاط فوق الحروف وستعيد الأمور لنصابها الصحيح.

فالحديقة أشجار نادرة وهي مهمة جبارة، وهي قصر أثري وهي مهمة لا تقل في أهميتها عن إعادة الروح للأشجار وهي ثماثيل أثرية وهي بحيرات تم ردمها ونباتات قطعت وإحترقت و.. بل إن الفكر سيذهب الي إمكانية تحويل المكان لمتحف مفتوح أكثر مما هو الآن بوضع ما أجادت به الأرض من آثار خرجت من مناطق متعددة بالثغر لهذا المكان أم لا وإمكانية الحفاظ عليها و تأمينها  خاصة أن الخير كثير في المخازن وآخرها آثار كلية العلوم ولها متي حكايات لها العجب بإذن الله.

يانمس اطلع من دولا

وأنهي بأن أحدٍ أساتذة النباتات والذي كان يوما شاهدا بل مسؤلا عن الحدائق كتب عبر صفحته أن الحدائق أهملت آخر ثلاث سنوات فضحكت  في سري وأعجت بذكائه الحاد وأقول له يانمس دي من أيام الألفية الأولي وإسكندرية أوضة وصالة وعارفين ياجدع.

 وأيضا أحذر المسؤلين من بعض الإنتقادات التي ستطول المكان وستشعل  السوشيال ميديا  قريباً، فأرجوكم لا تلتفتوا لها لأن خلفها حفنة بكل أسف بعض من أرزقية العلم يطلق عليهم بكل أسف … عايزين يولعوا الدنيا حتي يتم تقديم أنفسهم للمشورة وللظهور في الكادر لأخد شيء والماسنجر عندي مبطرخ برسائل ليست لوجه الله والوطن والجمال.

نظام عدوك أبن كارك ناس بتوع ترميم تضرب، وناس بتوع نباتات تنظر وناس بتوع كهربا مايضرش وناس بتوع توريدات وحديد المهم يطلعوا بحاجة.

شهيرة النجار

مرحبا بك في حكايات شهيرة النجار

اضافة
×
error: تحذير: غير مسموح بالنسخ