السبت, مايو 25, 2024
دفتر احوال مجتمع مصر

بورصة أطباء تجميل مصر (3): من كندا تحدث إلينا طبيب جراحة تجميل الأنف وقال

شارك المقال

 الحقن شغلة من لاشغلة له، وفي مصر جراحة التجميل عامة وفي الخارج متخصصة

غلطة طبيب التجميل ليست بألف بل بضياع الزباين وحدث ذلك مع طبيب لبناني شهير وسكندري أشهر

الأطباء بيضربوا بعض من تحت لتحت 

أطباء التجميل لهذا السبب يهربون لعمليات الصدر والمؤخرة

طبيب تجميل عام زوج سيدة أعمال بيأخد في تجميل الوجه من ١٥٠ ألف وطالع

الطبيب الذي عدل أنف المذيعة الشهيرة  بروفيسور جراحة الأنف بالعالم منذ عشرين عاماً

في مصر جراحي تجميل ممتازين لكن قليلين وإعلانات الأطباء المدفوعة سبب مشاكل كثير

فنانات مصر كن يذهبن لجراحات التجميل في لندن وأمريكا الآن في مصر والدليل عين فنانة شهيرة  لا تغلق

 بعد نشر الحلقة الثانية من بورصة أطباء التجميل في مصر حسب شهرة ونجاح وجه المشاهير الذين يتم تجميلهم حدثني من كندا الطبيب المصري  هناك ولاء حازم أبو شليب مثنيا على المقال ومؤكدا علي ما ذكرته بخصوص الحقن للفيلر والبوتكس أنه أصبح شغلة من لا شغلة له ليس في مصر فقط بل في أوربا وأمريكا يقوم حتى الكوافيرات بالحقن للزبائن، وأن غالبية أطباء مصر يحقنون الآن وشرح أن السبب في  أن أطباء تجميل الوجه يفضلون عمل تكبير الصدر ورفع المؤخرة ليس لأنها أكثر ثمنًا بل لأسباب قام بشرحها 

الدكتور ولاء حازم أبو شليب

حيث إن في مصر لا تعترف نقابة الأطباء بالجراحات الدقيقة التجميلية للوجه  وهي جراجات متخصصة  في كل العالم حيث إن الأنف له تخصص والفم وكافة شيء، أما في مصر فكله يندرج تحت بند تجميل عام

 يعني الوجه كله بالبلدي باكدج ، وغالبية جراحي التجميل لا يفضلوا العمل فيه ليس لأنه أرخص ولكن  لإنه أصعب ووجع دماغ  والمريض عرضة للإصابة في عصب الوجه كثيراً وهذا ما حدث مع نجمة من جيل الثمانينات شهيرة جداً تم الخطأ وعينها  إختلفت وهذا كان أهم ما يميز جمالها ،، وبالنسبة لعمليات تجميل الأنف  كثيرون لا يعرفون التخصص الدقيق فيها  لأن طبيب تجميل الأنف بيتعامل في ملليمترات قليلة ومتطلباته تكون غاية في الصعوبة ولذلك يجب من متخصص في تجميل الأنف وليس جراح تجميل عام  وبالتالي يهرب جراحي التجميل لعمليات الصدر والمؤخرة اضمن لهم من وجع الدماغ  لذلك دكتور  تجميل الأنف والأذن يكون أشطر في تجميل الوجه بصفة عامة  من طبيب التجميل العام ، وعمليات تجميل الوجه في العالم تخصصية عكس مصر وهي بالخارج أدق 

يعني مثلا أنا الآن في مستشفي مايكل جارون التابعة لجامعة تورنتو  متخصص في تجميل  الأنف والوجه وهو قسم من أقسام الأنف والأذن 

طبيب تجميل وجه بيأخد من ١٥٠ ألف وطالع زوج سيدة أعمال معروفة

وليس صحيحًا أن تجميل الوجه بيكلف خمسين ألف جنيه بل أكثر فهناك طبيب زوج سيدة أعمال معروفة  بيأخد  من ١٢٠ ألف جنيه وطالع في عمليات تجميل الوجه ويوجد أطباء جراحة أنف وأذن في مصر وتحديدًا الإسكندرية عالميين منهم الدكتور( ح ،ف). الذي أنقذ أنف مذيعة معروفة وأخذ جزء من. أذنها وضبط أنفها. وهذا الطبيب الجراح عندما يسافر في أمريكا وأوروبا في مؤتمرات  ينحني له بروفسورات العالم  حتى أن هذا الجراح له مقولة شهيرة إن الحقن للبوتكس والفيلر أصبح شغلة من لا شغلة له  ليس في مصر وحدها بل بالعالم 

سيدة امريكيه اجري لها اشهر جراج امريكي بالعالم وجهها شد جلد

برامج الإعلانات غير المباشرة لأطباء التجميل السبب في عدم معرفة الجيد من غيره 

والحقيقة يوجد جراحي تجميل بمصر ممتازين ولكن قليلين وليسوا معروفين بالشهرة الكافية فالسيدات يذهبن لمن يخرج عبر شاشات التلفزيون في برامج طبية مدفوعة الأجر ليعلن عن نفسه في شكل كلام طبي مدفوع يعني بيشتري هوا

 ولعل ذلك يفسر كمية البرامج الطبية الموجودة في غالبية فقرات البرامج الإجتماعية. لإنها إعلانات مدفوعة الأجر. بيكون الطبيب عايز يشتهر ويوضح للزبون إنه مشهور. والبرامج تستضيفه مع أنها إعلان مدفوع وسواء كان الطبيب متخصص أو لا وشاطر أو لا فالزبون غالبا ينخدع في الإعلانات الغير مباشرة 

وبالنسبة لفنانات مصريات وكذلك مذيعات معروفات. زمان كان بعضهن يذهبن لبيروت لشهرتها والبعض الآخر عندما يجري جراحة تجميل بالوجه يتجه إمًا لأميركا أو لندن الآن  أصبح غالبية ذلك يتم في مصر. وأصبحت معه الأخطاء أكثر ولكن غير معلن عنها لأن الفنانة المعروفة صعب تبيح أن فيه خطأ في وجهها لأنه سيذهب عنها المنتجين هي أصلًا بتتجمل لتعمل فتسكت وتضطر أن تذهب لغيره لإصلاح ما فعله الأول  نادرا ماتخرج واحدة تقول فلان  عمل فيا خطأً من جراحة تجميل وربما هذا مايلعب عليه بعض الأطباء لكن يقال في الجلسات الخاصة وبيسمع بعدها. لذا تجدي بورصة أطباء التجميل كل فترة لها إسم جديد ويختفي غيره ،،خدي عندك طبيب لبناني شهير كل الفنانات كن يذهبن له أخطا في عملية بوتكس للمعدة من الداخل أتعرف أصبح بخ وطلع غيره لأن بعض الأطباء برضه من تحت لتحت بيشهروا في الدرا ببعض عشان يضربوا نظام عدوك إبن كارك،، وعندك طبيب سكندري شهير أخطأ أيضا في تكميم معدة لإبن صديق له طبيب طفل ممتليء . نزلت أسهمه فغلطة الطبيب المشهور في هذا المجال ليست بألف بل بضياع زبائن كثيرين 

 للحديث بقية  بإذن الله تعالي 

شهيرة النجار

Welcome to حكايات شهيرة النجار

Install
×