حسمها الوزير ولم يحسمها: مدارس خاصة اسمًا… دويلات تعليمية فعلاً “3”

شارك المقال

كأن أولياء أمور المدارس الخاصة لقطاء!

بعض أصحاب المدارس الخاصة: بنعمل كدا حتى لا يطالبنا الأهالى بفلوس

بعض أصحاب المدارس: هنقفل لكن بعدما نتأكد أننا اشتغلنا بالفلوس أون لاين!

نقول بسم الله الرحمن الرحيم.. عاتبنى قراء كثيرون أننى أفتح ملفات وأعد بالاستكمال ثم لا أفى بالوعد هذا يدل على متابعة جيدة فى زمن نعانى نحن كتاب الصحف الورقية من تقلص أعداد القراء لتوجههم للسوشيال ميديا فأنا أشكرهم من أعماق القلب خاصة بعد المطالبة باستكمال ملف مصر فى 20 سنة وحكايات ومذكرات نادية لطفى وأهل الفن الراحلين والمطالبة بالحديث عن استكمال ملف التجميل وأخطاء أطباء التجميل فى مصر والوطن العربى وحكاية جمعية مبدعى الإسكندرية التى وعدت بفتحها كاملا وتطورات مستشفى أيادى المستقبل وما تم فيها خاصة أنها مليئة بعدد ضخم من الأحداث فى الأشهر الأخيرة وتوقفت عن الحديث فيها، والحقيقة أننى كنت أوقفت الكتابة للحديث فى شأن اجتماعى (أكتولتى) وما أن أقرر أن أعود للكتابة فى استكمال أى من تلك الملفات إلا فأجد أحداثا أشد منها ولدى كثير من المعلومات حولها غير منشورة فأضطر لنشرها لمواكبة الحدث وبإذن الله أعد القارئ الكريم باستكمال النشر إن شاء الله تعالى.

  1. لوزير التعليم: فاتحين وهيقفلوا بعدما يمرون الأهالي والأولاد نفسياً

وأعود لتطورات ما قمت بنشره العدد الماضى حول المدارس الخاصة التى يملكها أفراد وليست الدولة وضربهم بكلام وزير التعليم عرض الحائط فيما يخص التوقف فى المناهج حتى 15 مارس وعمل أبحاث للطلاب فى المواد.

وأنهم يرفعون شعار «مصلحة أبنائنا الطلاب»الزائف “ومن أجل تقديم خدمة تعليمية” وأسقطت القناع الذى يختبئون خلفه من أجل عدم مطالبة أولياء الأمور لهم برد باقي المصروفات من أموال اشتراك الباص أو أموال جزء من الترم الثانى أو الترم الثالث كاملا عند بعض المدارس التى لم يبدأ فيها الترم الثالث بعد فيلجأون لتلك الحيلة متناسين أن الطلاب صغارا كانوا أم كبارًا محبوسون داخل بيوتهم ومضغوط عليهم بواجبات وفي نفس الوقت لا يباشرون مهامهم فيها بالتصحيح مما يضع الأسر كلها فى ضغط نفسى وفتح الأون لاين سواء كان الإنترنت سليمًا أم مقطعًا ولا يتابعون فهم الطلاب، أم لم يفهموا المهم يعملوا ذلك حتى ينفضوا أيديهم ولا يطالبهم أحد بباقى المصروفات فهم لا يقلون عن التجار الذين يستغلون حاجة الناس ويرفعون سعر السلعة المهمة أو يخفونها هذا تاجر مواد غذائية وطبية وهذا “تاجر علم” المهم ألا يطالبهم أحد بالمستحقات. بعض أصحاب المدارس قال سنرضخ لقرار وزير التعليم ونعطى أبحاثًا ولكن بعد أن نستمر فى ضخ معلومات ومواد جديدة ومراجعات أون لاين للطلاب حتى لا يطالبنا الأهالى برد باقى المصروفات إحنا عندنا موظفين ورواتب! ولازم ولى الأمر يوضع تحت ضغط نفسى حتى لا يطالب بشىء انظروا لتلك النظرية! زى الكوستاليتا اللوز على رأى عبدالفتاح القصرى!

والحقيقة أن بعض أولياء أمور من مدارس خاصة أصحابها تجار علم تواصلوا معي وشكواهم أصعب، وهى أن صاحبة مدرسة خاصة من أصل غير مصري تطالب الأهالي بأموال أكثر للعام الدراسي المقبل وإقرار بعدم المطالبة بباقي المصروفات في مقابل التوقف عن إعطاء مواد جديدة خاصة إنها لديها طلاب دبلومة أمريكية فتقوم بإعطاء الدرس الجديد ويضطر الأهالي نظراً لأن الأون لاين غير كاف والإنترنت مقطع يضطروا لإعطاء دروس الساعة بـ “300” جنية وضغوط متعددة، حتى يفهم أولادهم يعني الأجانب فهموا إن في فتح المدارس الخاصة لقمة بغاشة غرقانة عسل فتحوا على أرض مصر دا غير المدارس التابعة للسفارات دي لها موال تاني خالص.

وما يقوم به بعض أصحاب المدارس الآن ليس فقط حتى لا يطالبهم أولياء الأمور بالأموال الباقية بل لإيجاد حيل أخرى لرفع قيمة المصروفات أيضا فى العام الذى يليه بأى حجة كانت وبأرقام فلكية. يعنى اضغط على ولى الأمر حتى يطالبوا بأكثر وأكثر!

أحد أصحاب المدارس الخاصة اجتمع بإدارة مدرسته فقال له بعض المدرسين نريح الأولاد والأهالى وكفى حتى هذا القدر ونحن نرتاح كطاقم تدريس من الضغوط النفسية ونعتقد والكلام لبعض المدرسين أن خلاص الوزير قال إن أصحاب المدارس ليسوا مجبرين على إرجاع باقى المصروفات وأجل الحديث فى هذا الأمر للصيف؟ فرد صاحب المدرسة وإحنا عارفين أصلا هيقول إيه وقتها وهل لن يطالبنا برد المصروفات… ولا مليم هنرجعه… إحنا كتير أوى ومش بندفع قليل للوزارة، لكن برضه نرسل للطلاب أون لاين ونعمل لايف عشان نكون ريحنا ضميرنا! مش عارفة ارسم ابتسامة!

  • الوزير فتح باب…….. بتصريحاته

والسيد وزير التعليم حسم أمر التعليم والامتحانات والمصروفات للمدارس الخاصة فى ثلاثة تصريحات عندما قال إن المدارس الخاصة غير ملزمة برد المصروفات لأولياء الأمور وعلى كل حال سنتحدث فى هذا الأمر بعد خمسة أشهر أو بالصيف.

وهذا ما أراح بعض ملاك المدارس الخاصة فأنعموا على طلابهم بتوقف المواد الدراسية الجديدة التى كانوا يلاحقونهم بها دون فهم الطلاب (يتحرقوا) وقرروا يعطوهم (دبورة) أو نيشان وهو مراجعة المواد السابقة ولم يمنحوهم صك الغفران لمعرفة متى ستنتهى الدراسة.

في حين أن تصريح وزير التعليم التالي للتصريح الأول قال ( إن محدش من أبنائنا يخاف هذا العام كله ناجح) هذا بصفة عامة فما بالك بالمدارس الخاصة التي بها سنوات نقل عادية!

وتصريح الوزير الثالث أن نظام الامتحانات بالشهادات العامة بالمنازل سيكون بنظام ( الأوبن بوك) يعني الكتاب المفتوح يعني بالبلدي انجحوا فالرجل ذاته يريد التخفيف من الضغط النفسي على الطلاب وأهاليهم وقالها صريحة كله ناجح هذا العام واعمل بحثك بنفسك ولا تجعل أحدًا يستغلك ويقول سأكتبه لك فى مقابل مالى كل هذا ويصر بعض أصحاب المدارس الخاصة والأجنبية فى مصر على غير ذلك ليه عشان الفلوس لا تعود ويزودوها كمان طب إيه الحجة؟ بعضهم محضر حجة إن هيعطى الكام كيلو علم العام الذى يليه حتى يعوضوا الطلاب، كأن الطلاب لا تأخذ دروسًا بنفس قيمة المدفوع فيهم للمدرسة؟!

مدارس خاصة أخرى ستنهى العام الدراسي أول مايو وبعض المدارس معلقة الموضوع شهور وبعض المدارس أنهت بالفعل بعدما اطمأنت إن الأهالى لن يطالبوا بباقى المصروفات وبعض المدارس ستنهى قبل بداية رمضان لكن فى النهاية هذا يؤكد مقولتى العدد الماضى أن لكل مدرسة خاصة قوانينها فهى دولة مستقلة تختلف عن المدرسة الأخرى حتى فى الشريحة إذا كانت ناشونال أو أمريكانى أو (iG) أو (iB).

  • هل يعامل وزير التعليم أولياء أمور المدارس الخاصة كاللقطاء؟

لا أخفيكم سرا أشعر أن السيد وزير التعليم يعامل أولياء أمور المدارس الخاصة كاللقطاء عندما قال عن ترتيب نظام الامتحانات والمصاريف «اصطفلوا مع بعض» ثم قوله إن أصحاب المدارس الخاصة غير ملزمين برد باقى المصروفات لأولياء الأمور ما هى مش فلوس قليلة. يا فندم فالقسط الواحد بقيمة مصروف مدرسة من المدارس القومية عامين يعنى قسط المدرسة الخاصة الواحد وليس قسطين ولا ثلاثة بقيمة مستحقات مدرسة تجريبية أو قومية فى عامين!

المهم يعني ولي الأمر يتعمل كفتة، بانيه هو حر مش إنت يا ولي الأمر قررت تضع فلذة كبدك في مدرسة خاصة بدلاً من وضعه في مدرسة فيها بالـ “70” طالباً في الفصل وتبترت على تنسيق الوزارة ورحت برضه لمدرسة خاصة باعوا واشتروا فيك حتى يقبلوا أولادك ويجلس في الفصل “20” طالباً! .. لأنك تبحث لهم عن مستوي تعليمي جيد أشرب بقي يا حلو.

  • هي فلوس تراخيص المدرسة الخاصة حلوة وساعة ما الأهالي تستنجد بيك لا تعرفهم؟!

وأتعجب أليست المدارس الخاصة عند إشهار ترخيصها تدفع مقابل ترخيص مئات الأولوف وكل ثلاث سنوات تجدد الرخصة بما يقرب من (100) ألف جنيه وعند تقييد طلابها بالوزارة كل طالب بيدفع عليه قد كدا فلوس للوزارة؟ وعندما تنعقد لجان التعليم الخاص بالوزارة يتحصل الموظفون بتلك اللجان على بدلات؟! أليست الأموال من المدارس الخاصة تنفق على باقى تعليم الدولة؟ إذن يا معالى الوزير أليس من الأولى أن توجه جزءًا وليس كل اهتمامك لترتيب أحوال العلاقة بين المدرسة الخاصة وولى الأمر بدلا من تركها هكذا مدارس خاصة اسمًا ودويلات تعليمية حقا وفعلا، بل إنه يوجد ممثل لأصحاب المدارس الخاصة فى كل محافظة وبالوزارة وهو ذاته يكون ممثل أصحاب المدارس الخاصة الذى ينتخبه أصحاب المدارس الخاصة ليمثلهم ويرعى مصالحهم فى مديريات التعليم، وهو ذاته الخصم والحكم عندما يتوجه ولى أمر لشكوى مدرسته أو مدرسة مالك صديق له لاغت أي رد أو مساعدة والنتيجة نفسها مع الأسف أنا شخصيا منذ 9 سنوات عشتها بنفسى وأخذت مديرية تعليم الإسكندرية وقتها صالح ممثل أصحاب المدارس الخاصة لأنه كان فاتح فرع من سلسلة فروع مدارسه من غير ترخيص وخدونى على قد عقلى إلى أن استخرج ترخيص البرج أو المدرسة لأجل ذلك أقول نظرة لأولياء أمور وطلاب المدارس الخاصة يا معالى الوزير يا من استبشرت بسيادتك خيرا عندما جئت وأعلنت أن أى مدرس يعمل بدون رخصة ومن مهنة أخرى سيتم الإبلاغ عنه ومحاكمته ويجب أن يكون مقيدًا بنقابة المعلمين لأن طبعا الأطباء والمهندسين وبتوع التجارة الذين تحولوا لمدرسين ووجدوا أن العمل بالتدريس والدروس الخصوصية مربح أربعة أو خمسة أضعاف ما إذا عمل صيدليًا أو طبيبا وتلاقى خريج الكلية يتوجه للتدريس والدكتور الصبح مدرس وبعد الظهر فاتح عيادته أى والله يا فندم ولا حصل لهم حاجة ورغم أن التدريس فن وتبسيط العلوم وتوصيلها فن آخر على رأى المثل «مش كل من ركب الحصان خيال» لكن مع الأسف يا معالى الوزير أصبحت مهنة المدرس مهنة من لا مهنة له هؤلاء من يشكلون أو يفترض أنهم يشكلون وجدان وعقول أولاد مصر! وبعض أصحاب المدارس الخاصة يفتحون لهم الأبواب طالما معاهم كلمتين إنجليزى «تعالى درس» واملأ الجدول سواء فهم الطلاب أو مافهموش المهم إن المدرس دكتور هو فيه بعد كدا حيثية فضاع التعليم وأجيال يا معالى الوزير واستبشرت بسيادتك خيرا عندما أعلنت عن غلق السناتر التعليمية أو دكاكين العلم ومع الأسف تم الإغلاق فقط أيام كورونا. فماليزيا المفلسة نهضت وأصبحت من أوائل الدول بالعلم والاهتمام بالمعلم والطالب مش تعالى ادفع ثمن كيلو علم فتروح البيت زى ما تشترى لحمة من الجزار تجده بدل الموزة عضم ودهن! يا معالى الوزير إنجلترا ألغت امتحانات الشهادة للـ«iG» هذا العام بالمدارس الخاصة بما فيها المصرية يعنى بح، ورغم ذلك مازال بعض أصحاب المدارس الخاصة فاتحين للطلاب أون لاين خائفين لا مش خائفين دول مش بيخافوا أصلا مايقدرش عليهم غير اللى خالقهم. إن حد يقول رجع بقية الفلوس هيدفعوا فلوس المدرسين من أين طول السنة؟ لأنه لو لم يتم الدفع أو الخصم ساعتها المدرس سيترك المدرسة وتبقى حوسة وسواء هو مدرس كويس أو ما يعرفش فى كوز الذرة، الاسم شايل فصول واللى نعرفه أحسن من اللى مانعرفوش ويجعله عامر.. وأخيرا تخيل معاليك دا من شدة ما المدارس الخاصة دى أرباحها «50 ضعفاً» توجه بعض تجار العملة والأرز والمقاولات والسيارات و تجار الملابس وسماسرة الكتب وسماسرة الأراضى حتى أصحاب المصانع مع إن مصانعهم مربحة دواء وأكل كل دول توجهوا لبناء مدارس خاصة عرفت معاليك إن العلم الآن يكيل بالباذنجان وبرضه يجعله عامر.

شهيرة النجار

مرحبا بك في حكايات شهيرة النجار

اضافة
×
error: تحذير: غير مسموح بالنسخ