الأحد, مايو 19, 2024
حكايات وذكريات

حكاية أسطورة عمرها 50 سنة لعمارة عفاريت إسكندرية التي هجرتها إذ فجأة من 7 سنوات

شارك المقال

الناس علي قديمه بمعني زمان منذ 50 عاما تقريبا كان يتصدر الصحف علي مدار تلك الحقبة منذ السبعينات حتي 7 سنوات مضت موضوع. عن الإسكندرية مشوق حبتين يجد الكاتب له مجال خصب للتشويق والإثارة وهو
عمارة العفاريت
العمارة القابعة في شارع أبو قير بمنطقة رشدي بالإسكندرية التي لا يسكن بها أحدٍ
والحقيقة صحفيا كل ما كان جرنال جديد يفتح وعايز يشد الناس يكتب في الموضوع دا وهات يا حكايات
العمارة هجرها سكانها بعد ما ظهر لهم عفاريت
لا بيطلع منها نار
لا دا العفش كان بيترمي في الشارع
طب أي السبب ؟
أصل صاحبها وهو بيرمي الأساسات رمي مصحف وقرآن فيها فربنا عاقبه أن كل ما يسكن حد يطلع له كارثة
لا أصل اتقتل واحدٍ فيها ليلة فرحه
لا أصل صاحبها كان معاه شريك واختلفوا فالشريك عمل لها سحر
طب فين صاحبها ؟
مسافر
أصل صاحبها مش محتاج وحلف يمين علي عظيم ما يبيع منها و.و.. حكايات هبل
كنت أمر بجوارها أجد حائط سد مبني علي مدخل العمارة لكن الجراج شغال وزي الفل وفيه بواب وعادي عايش فيها
طب اشمعني دا؟!!
وظلت طوال تلك العقود هكذا مهجورة وحكايات تنسج حولها وأوعي تعدي من جنبها بالليل أصلً بيطلع الجن يخطفوك
آه والله كدا
وتعدي عادي وترمي التماسي للبواب اللي قاعد يشرب شاي

زمان من خمسين سنه

من 7 سنوات تقريباً وجدنا تجديد في العمارة وفجأة تحولت كأنها عمارة مبنية جديد. ديكورات خارجية تماماً مثل نظام عمائر الشركة التي جددتها
حصل اي؟
فلان اشتراها وجددها
بس هي دي دنيا الحكايات التي عشنا فيها 50 سنه
ولا جن ولا يحزنون
دخلوا ازاي؟
العمال جددت إزاي ونامت وباتت فيها؟
عادي

الان شكل العمارة بعد مابيعت وتجددت


لإن كل اللي كان بيتقال تخاريف من نسج خيال واحد عمل موضوع من خمسين سنة والمذلة كبرت لحد ما أصبحت أسطورة. أساطير البحر كله
ولا هوليود يا جماعة

الان

شهيرة النجار

Welcome to حكايات شهيرة النجار

Install
×