السبت, مايو 25, 2024
شارك المقال
  • محمد عبد المنصف يحطم سمكمك الساحل الشمالى بسبب معاكسته لقاء الخميسى
  • كابينة جار نظيف تم تصوير مشاهد “سهر الليالى” بها وطمعوا فيها
  • منى عبد الناصر لا تزال تعرض فيللا المنتزه ب 6 ملايين جنيه وصديقة لجيهان السادات تعرض كابينتها بكليوباترا ب 900 ألف رغم أنها لا تساوى مائة ألف
  • محمد عبد المنصف يحطم سمكمك الساحل الشمالى بسبب معاكسته لقاء الخميسى
  • وفاة جار أحمد نظيف الذى تصدى له فى هدم بلاج نفرتارى المنتزه وقال له “عينك حمرا”
  • منى عبد الناصر لا تزال تعرض فيللتها بالمنتزه للبيع ب 6 ملايين جنيه رغم قرار التجميد من وزير السياحة بالتملك .. من يساندها؟!
  • هدى عبد الناصر وزوجها حاتم صادق وشقيقة هشام صادق بالساحل مع أخت الدكتور عبد اللاه أنتيم هدى
  • سيدة مجتمع تعرض كابينتها بكليوباترا ب 900 ألف وهى لا تساوى سوى مائة ألف
  • الاستميشن تسلية السيدات المفضلة بالمنتزه
  • بالمنتزه “قرة عين” يوسف والى أكلت من عمرها 30 سنة .. الله يبارك فى يد الجراح اللى عملها
  • معرض “أهلا رمضان” فى قرية الدبلوماسيين مقر مصايف عمرو موسى ونصير ومعتز الألفى وفخرى عبد النور
  • سوشة وعباس أبو الحسن شاركوا سامية أبو الفتوح معرض الساحل بالعباءات وهوانم مصر ذهبن هناك
  • زوجات فخرى عبد النور ومصطفى الفقى فى معرض هوانم الساحل و20% للخير
  • فندق سيدى عبد الرحمن ممتلىء بأصحاب الفيللات.. أوفر
  • فيللا المشير عامر بسيدى عبد الرحمن مؤجرة لجهة مجهولة بعشر آلاف باليوم ومغلقة بالضبة والمفتاح
  • محمد عبد المنصف يحطم سمكمك الساحل الشمالى بسبب معاكسته لقاء الخميسى

فى الأسبوع الماضى وبينما يجلس محمد عبد المنصف حارس مرمى الجونة مع زوجته الفنانة لقاء الخميسى فى محل سمكمك بالساحل الشمالى قام أحد المواطنين بمعاكسة لقاء الخميسى .. استفزه الأمر وقام بضربه وتكسير المحل.

  • وفاة جار أحمد نظيف الذى تصدى له فى هدم بلاج نفرتارى المنتزه وقال له “عينك حمرا”

فى عام 2005 اتصل بى جار للدكتور أحمد نظيف وكشف لى كيف استولى نظيف على كابينة بالمنتزه وردم حرم البحر ليقوم بتوسيعها، وهى القصة الفضيحة التى نشرناها فى بداية صدور الجريدة.. قصة أزعجت نظيف وأزعجت أكثر وزارة السياحة التى بذلت محاولات مضنية للكشف عمن كشف لى عن هذه القصة لكنها فشلت فقد كنت حريصة جدا عليه لكن الآن يمكن أن اقول إنه الشجاع القبطان البحرى السابق عزيز صدقى صاحب كابينة مجاورة لكابينة أحمد نظيف وهى الكابينة التى تم تصوير مشاهد من فيلم “سهر الليالى” فيها .. اقول هذا لان عزيز صدقى مات هذه الاسبوع.. وكانت شجاعة من القبطان أن يكشف عما يفعله نظيف فى عز قوته وقف ليعترض على الاستيلاء على البحر.. وقتها اصطحبنى لأصور الكابينة فقفزت من السور ودخلت وكذلك دخلت الكابينة المجاورة لأحمد الليثى وزير الزراعة الأسبق وهى أيضا ليست كابينة بل تشبه الفيللا بمسطحها الواسع، رحم الله عزيز صدقى الذى حير نظيف وكان صداعاً فى دماغه لدرجة أن نظيف رصد ميزانية لمن يعرف من الذى أفشى لى بالأسرار، خاصة أن الراحل مجدى مهنا قابله ذات يوم وعايره باستيلائه على الكابينة والتوسعة فى حرم البحر، كما قال لى وقتها الراحل مجدى مهنا بالحرف الواحد مؤكدا أن رئيس الوزراء لم يرد سوى أنه طلب كابينة مثل أى مواطن واعطوه وليس ذنبه أن تكون للملكة دينا أو غيرها.

  • منى عبد الناصر لا تزال تعرض فيللتها بالمنتزه للبيع ب 6 ملايين جنيه رغم قرار التجميد من وزير السياحة بالتملك .. من يساندها؟!

منذ أشهر كتبت عن فيللا منى عبد الناصر التى ورثتها عن أشرف مروان فى بلاج سيتى الحرملك بالمنتزه وعرضتها للبيع بمبلغ 6 ملايين جنيه اعتمادا على القرار الملاكى الذى أصدره وزير السياحة الأسبق بتملك الكبائن مدى الحياة وتوارثها ومن الحق البيع للآخرين دون الرجوع لشركة المنتزه مقابل تنازل 30 ألف جنيه فقط لا غير .. هذا القرار تم تجميده من قبل وزير السياحة الحالى الذى قال إن الكابينة تظل ملكا لصاحبها طوال حياته لكن منى عبد الناصر لا ندرى إن كانت قد حصلت على موافقة استثنائية من زهير جرانة قبل الثورة تؤكد لمن يأتى للشراء أنه سيمتلك الفيللا وليس حق انتفاع ، منى عبد الناصر ما زالت تعرض الفيللا للبيع بنفس الرقم وهو ما يؤكد أن بالموضوع سراً؟ وما هو سر قوتها؟ الأمر الثانى طالما أنها لا تحتاجها خاصة أنها لا تأتى لها وتؤجرها لأحد العاملين بالأجهزة الأمنية السابقة فلماذا لا تسحب منها ويستفاد من ثمنها لصالح الدولة بدلاً من جيبها.. ولا محدش يقدر يقرب منها؟! منى عبد الناصر لا تحتاج الكابينة لأنها لم تدخلها منذ سنوات وتصيف فى ماربيا ومايوركا إسبانيا فى منتجع كامل وليس فيللا، ثانيا تريد ثمنها لنفسها فهى تبيع ما لا تملكه لأنه ملك الدولة.

  • هدى عبد الناصر وزوجها حاتم صادق وشقيقة هشام صادق بالساحل مع أخت الدكتور عبد اللاه أنتيم هدى

تختلف شخصية منى عبد الناصر عن شقيقتها هدى عبد الناصر التى لا تفضل الظهور فى وسائل الإعلام وتميل للقراءة بل تقضى معظم وقتها فيه حتى لو جالسة على البحر، والأسبوع الماضى شوهدت مع زوجها حاتم صادق وشقيقه أستاذ القانون السكندرى هشام صادق بالساحل الشمالى وكان معها ضيفة جاءت من الكويت رأسا عليها وهى شقيقة الدكتور محمد عبد اللاه وكذلك الدكتور عبد اللاه حيث تربط الأسرة علاقة قوية جدا.

  • سيدة مجتمع تعرض كابينتها بكليوباترا ب 900 ألف وهى لا تساوى سوى مائة ألف

ذات الشىء الذى تفعله منى عبد الناصر تفعله سيدة سكندرية شهيرة فى مجتمعها هى صديقة للسيدة جيهان السادات ومن المدعوات لمائدتها دوما لديها كابينة فى بلاج كليوباترا رقم (حاجة وستين) تعرضها للبيع بمبلغ 900 ألف جنيه رغم أن مساحتها “حاجة وتلاتين” متر ثم إنها بالصف الأول وهى حق انتفاع إلا إذا كانت قد حصلت لنفسها على تأشيرة بيع استثنائية، حيث إن رقم حق الأنتفاع لا يزيد عن 150 ألف جنيه عند التنازل وطلبها للمليون زاد الشكوك حول هذه الكابينة أيضا.

  • الاستميشن تسلية السيدات المفضلة بالمنتزه

سيدة من صديقات السيدة جيهان السادات لها كابينة فى بلاج كليوباترا تجتمع كل يوم من الصباح حتى الواحدة مع ثلاثين من صديقاتها وزوج صديقة منهن للعب الاستميشن واستحضرت منذ أيام قليلة حمام سباحة بلاستيك أمام كابينتها لأحفادها وأحفاد صديقاتها وحولهن الخادمات لتتفرغ للعبة الاستيشن التى يعشقها أولادها الاثنان ويدخلان فى مباريات مع عدد كبير من اصدقائهم من رجال الاعمال المعروفين حتى إن الأمر وصل لعمل دورة كل رمضان بنادى اسبورتينج من شدة تركيزهم فيها، السيدة لديها مصنع لتصنيع الموبليا والانتيكات وأحد ابنائها افتتح عدة مصانع فى رومانيا ويصدر النباتات العشبية لأوروبا بعد زراعتها فى مطروح مع الزيتون الأخضر والاسود.

  • بالمنتزه “قرة عين” يوسف والى أكلت من عمرها 30 سنة .. الله يبارك فى يد الجراح اللى عملها

فى بلاج المنتزه جلست هذا الأسبوع سيدة كانت قرة عين يوسف والى لدرجة أنها فكرت فى خوض الانتخابات ورسبت بالثلث حاول تضميد جراحها فأعطاها منصباً دولياً تابعاً لوزارة الزراعة رغم أنها لا تفهم فى الزراعة اللهم إلا الكوسة، السيدة التى كانت حديث مصر كلها منذ عشر سنوات عندما أخذت هذا المنصب الدولى البعيد عن تخصصها والتى كانت تتميز بالجمال وشاهدتها منذ ثلاثة أعوام وقد ظهرت عليها علامات الزمن بشدة.. ظهرت هذا الأسبوع بعد أن امتدت لها يد الجراح بمهارة شديدة لتعيد ما أتلفه الزمن وتأكل من عمرها ثلاثين عاماً، والشعر المتدلى خلفها بلون الشمس وبه بعض البوستيجات وفى كامل ماكياجها رغم أنها على البحر، كأنما الكاميرات ستصور، لتحاول أخذ مناصب جديدة.. ومن المعروف عنها طالما لديها مصلحة عندك تطاردك بالود والمكالمات ، وعندما تنتهى المصلحة أو خرجت من المنصب لا تعرفك.. وقد ارتبط اسمها بأسماء كثيرة لكن من فتح لها الباب بواسطة سحرها طبعاً عملاق فى مجال العلم راحل ابنته متزوجة من عائلة فنية بعد فشل خطوبته من نجمة استعراضية شهيرة جداً.

  • معرض “أهلا رمضان” فى قرية الدبلوماسيين مقر مصايف عمرو موسى ونصير ومعتز الألفى وفخرى عبد النور

“أهلاً رمضان” هذا هو الاسم الذى اختارته سامية أبو الفتوح لتطلقه على المعرض الذى أقامته هذا الأسبوع لأول مرة بفكرة جديدة فى قرية الدبلوماسيين 13، تلك القرية التى بها فيللات لمشاهير الساسة فى مصر عمرو موسى وزوجته ليلى موسى رئيس اتحاد القرية، منير فخرى عبد النور وزير السياحة وفيللا محمد نصير التى تعيش فيها الآن زوجته ماهى نصير وأحياناً يأتى فيها ابنه خالد نصير ومعتز الألفى صاحب أمريكانا الذى ابن اخته نورا الألفى نيازى شرابى مدير نادى العاصمة سيتم عقد قرانهما بعد رمضان.

  • سوشة وعباس أبو الحسن شاركوا سامية أبو الفتوح معرض الساحل بالعباءات وهوانم مصر ذهبن هناك

سامية أقامت معرض “أهلاً رمضان”، لكل المنتجات المصرية من المشغولات والملابس وملابس البحر والعباءات والاكسسوار وهو معرض يقام لأول مرة ليشاركها فيها أسماء كثيرة معروفة لأول مرة مثل مصمم الأزياء التونسى سوشة بالجلاليب والعباءات التى تتناسب وشهر رمضان وصيف محتشم، كذلك اللممثل عباس أبو الحسن، وكانت لأول مرة اعرف انه صاحب ماركة ملابس وحقائب يقوم بعرضها فى بيمان الفورسيزونز وفى باريس تشاركه فيها زوجته الجديدة، ولمن لا يعرف عباس أبو الحسن فهو الممثل الذى قام بدور ضابط  أمن الدولة فى عمارة يعقوبيان وقدم برنامجاً مع رزان مغربى بالتليفزيون المصرى، وكان له مشكلة مع مدينة الإنتاج الإعلامى منذ سنوات عندما اتهمهم أن سيناريو فيلم ” واحد من الناس” مسروق منه.

  • زوجات فخرى عبد النور ومصطفى الفقى فى معرض هوانم الساحل و20% للخير

شاركت سامية أبو الفتوح فى تنظيم المعرض ملك مدكور بنت عزيز مدكور ابن سيدة العمل الاجتماعى ملك مدكور وهى بالمناسبة حامل، كما شاركتها نيفين الشواربى وعاليا حسونة وحضر للمعرض أسماء كثيرة جداً منها زوجة الدكتور مصطفى الفقى وشهيرة دوس زوجة منير فخرى عبد النور، وناريمان سليمان، وليلى الاسود رئيس اندية إنرويل مصر ، ونبيلة الحكيم ، وفاطيما أبو طالب أخت طارق أبو طالب صاحب القطامية هايتس، أجمل ما فى هذا المعرض أنه تم تخصيص 20% من دخله لصالح الخير وعمل حقائب رمضان للمحتاجين بالكامل، نجاح المعرض وإقبال سيدات الساحل من كل القرى المجاورة جعل القائمين عليه يفكرون فى تنظيم معرض مماثل فى رمضان لاحتياجات العيد وملابس العيد والمدارس وطالبات الجامعات.

بالمناسبة منذ عدة أعداد كتبت عن حماة سامية أبو الفتوح التى كانت بجوارها فى الصورة ولكن هى حماتها السابقة حرم الدكتور عبد العال أشهر طبيب فى الستينيات وهو كان الطبيب المعالج لسوزان مبارك فى طفولتها.

  • فندق سيدى عبد الرحمن ممتلىء بأصحاب الفيللات.. أوفر

فندق سيدى عبد الرحمن يفضله رجال الأعمال والهوانم للنزول فيه بدلا من فيللاتهم فالفندق أكثر أماناً وأقل تكلفة اذا ما اضطروا لتأمين الفيللا بحرس خاص حتى إن عدداً كبيراً من وجوه المجتمع المعروفة ظهرت به مقيمة والتى لا تمتلك فيللات بالساحل، ولم يزعجهم عدم وجود أماكن سهر كثيرة، سعر الحجرة الزوجى وصل 2600 جنيه فى اليوم والسويت 3500 جنيه، غالبية وجوه السيدات الموجودات من الإنرويل وبعض سيدات الروتارى القاهرى.

  • فيللا المشير عامر بسيدى عبد الرحمن مؤجرة لجهة مجهولة بعشر آلاف باليوم ومغلقة بالضبة والمفتاح

اتصل بى أحد رجال الأعمال المعروفين لديه مصنع شهير بالإسكندرية طلب منى عدم ذكر اسمه، الرجل قال لى بالحرف الواحد إنه اعتاد النزول مع والده رحمه الله منذ عشر سنوات فى فيللا المشير عبد الحكيم عامر بسيدى عبد الرحمن وهذه الفيللا مع فيللا مجاورة كانت لجمال عبد الناصر ينزلان فيها فى الستينيات ولما توفا آلت الفيلتان لفندق سيدى عبد الرحمن الذى يقوم بتأجيرهما لمن يريد فطلب العام الماضى من إدارة الفندق تأجير الفيللا عدة أيام فى الصيف، قالوا له التأجير من القاهرة، فظل يتصل بالرقم الذى أعطوه له بالقاهرة عدة أيام متتالية دون أن يرد عليه أحد فذهب هذا العام بنفسه للفندق وطلب منهم تأجير عدة أيام بالفيللا، فقال له موظف الاستقبال “مفيش مانع اليوم بعشرة آلاف جنيه، ثوانى أبلغ المدير” واتصل بالمدير ليعود الموظف قائلاً: آسف الفيللا مؤجرة، “إزاى مش لسه قايل أنها فاضية” فرد “فيه جهة أخذتها وخلاص الموضوع” بعد أسبوع وبينما الراجل وأسرته وأشقاؤه يقيمون بالفندق أخذتهم أقدامهم لمكان فيللا المشير ليرى الناس الذين حطوا بها بعد أن كاد يتعاقد عليها وذهب معه موظف الاستقبال وأراها له عبارة عن طابقين حوالى 850 متراً، فلم يجد شيئاً سوى الضبة والمفتاح فعاد لإدارة الفندق يسألأ: هو الناس جاءت فيللا المشير؟.. فرد الموظف”” طبعاً، وقاعدين فيها” فرد رجل الأعمال “إنت كذاب الفيللا مغلقة بالقفل والمفتاح” توتر الموظف وقال” دا حقيقى فيه جهة حكومية تؤجر الفيللا وتدفع كل يوم إيجارها يعنى 300 ألف فى الشهر و600 ألأف فى شهرى يوليو وأغسطس “فرد رجل الأعمال”أى جهة دى التى تدفع بعد الثورة 300 ألف فى   الشهر ولا تأتى هو لسه فى البلد فلوس؟” رد الموظف ” مايهمنيش الإيجار يوم بيوم يأتى لى ثم هذا شىء لا يخصك” والسؤال صحيح: أى جهة التى تدفع كل يوم عشرة آلاف جنيه إيجار فيللا على الرمل ولا تستخدمها وإن كان هذا غير حقيقى فلماذا لا تؤجر للناس ويستفاد من ثمنها بالضبط؟

شهيرة النجار

Welcome to حكايات شهيرة النجار

Install
×