الإثنين, مايو 20, 2024
سير ذاتية

سير عطرة لايعرفها أحدالدكتور /محمد فؤاد حلمي محافظ إسكندرية من ٢٨ نوفمبر ١٩٧٨ حتى ١٤ مايو ١٩٨٠الرجل الذي رفض الإقامة في استراحة المحافظة وظل يقيم بشقته في العطارين

شارك المقال

يعد (رحمه الله) قامة من القامات التى أثرت فى تاريخ الإسكندرية ولازال يؤثر حتى الآن.
كان عالما جليلا فى مجال الهندسة المعمارية وتخطيط المدن.
محافظا زاهدا ، إنسانا خلوقا، فى منتهى التواضع والبساطة حتى انه عرف عنه رفضه الإقامة فى الاستراحة الحكومى.. وفضل ان تستمر إقامته فترة توليه محافظاً للمدينة فى منزله البسيط الشخصى بمنطقة العطارين.
وكان حاسماً فى قراراته بالرغم من أدبه الجم وهدوؤه.
ويشهد من عاصره انه فى ١٩٧٨ وضع مشروع التخطيط الشامل لمدينة الإسكندرية لتشمل تطويرها على مدار ٣٠ سنة. مشروع قامت بإعداده أساتذه جامعة الإسكندرية بالاشتراك مع أساتذة التخطيط العمرانى من جامعة ليفربول فى إنجلترا. وكان هو مدير المشروع.
ولا يزال أجزاء من هذا التصور ينفذ حتى الان.

وهو شقيق الدكتور مصطفي كمال حلمي، رئيس مجلس الشوري الأسبق،
الذى امتزجت حياته مابين العمل السياسي التنفيذي والعمل النقابي والبرلماني، وتميز هو أيضاً بالهدوء الشديد والأدب الجم الذي وصل إلي حد احترام الجماد، مثلما وصفه مداعبا الكاتب الكبير أنيس منصور.
حصل الدكتور مصطفى كمال حلمي علي وسام الجمهورية من الطبقة الأولي ووسام الاستحقاق من الطبقة الأولي ووشاح النيل.
لقد كانا الشقيقان من الشخصيات النبيلة التى انجبتها مصر.

شهيرة النجار

Welcome to حكايات شهيرة النجار

Install
×