الأربعاء, أبريل 17, 2024
دفتر احوال مجتمع مصر

صاحب المحل وقف صدقات الأكل لمن يطلب

شارك المقال

في جولة شبه يومية في الأسواق العمومية الشهيرة بالإسكندرية والمعروفة نوعا ما بأسعار المنتجات أقل من الأماكن القريبة من التجمعات السكنية وجودتها أعلي مثل واحد من أشهر أسواق الثغر سوق زنانيري أو كيلو باترا.

وعند الدخول للسوق من مدخل شارع أبو قير الذي يبدا علي جانبيه محلات العصير والافران والألبان والفول.

قمت بجولة الجولة استوقفني التالي

أولآ صاحب محل فول شهير كان يضع ولازال لافتة ان من يطلب طعاماً وليس لديه يأخد ويأكل ولا يحاسب وكان هذا المكان دائما تجمع كثيرين محتاجين بحق.

فجأة بقيت اللافتة ولم يعد الوعد المكتوب عليها يتحقق ليه ياعم

الإجابة واحدة الطعمية بقت بـ 2جنيه ونص يامدام والصغيرة بجنيه ونص والرغيف بجنيه ونص يعني وجبه وفيها اثنين سندوتش وخضار ادخل في 10 جنيه الحال بقا صعب أوي!!!

المشهد الثاني

صاحب فرن افرنجي رفض يبيع أربع فينو ميني مصرا علي بيع كامل كيس عشرة ياعم ليه، هو البيع بالاكراه ؟ ايوا

فيه مباحث تموين؟

هاو سلمي لي عليها

حاضر

طب الوزن كام للرغيف؟

يرد مفيش وزن هو دا انتي مالك ؟ انا حر في عيشي ودا اللي عندي مش بوزن ومحدش له عندي حاجه

طب هات فينو عادي

اتفضلي مسكته لقيت الرغيف حرفيا شبه البقسماط سالت بكام دا؟

بجنيه ونص

إيه ؟

هو كدا وبكرا هنخليه بـ 2 جنيه ولو لقتيه

طب ليه النظرة التشاؤمية دي؟

هو كدا وأنا حر في فرني بشتري دقيق غير مدعم

بالمناسبة كل أصحاب الافران التي دخلتها بطول وعرض إسكندرية ذات الوضع ماعدا الحقيقة فرن في شارع النصر بالمنشية الوحيد الذي يقل عن السعر ومنتجه جيد.

سبته ومشيت دخلت غيره، جوله بقا لقيت كلهم علي ذلك المنوال.

الله دا سوق كيلو باترا ياجدعان، مركز الحاجات الفخيمة الحلوة جري اي؟

هو كدا

خرزه الطعمية ام جنيه ونص والرغيف ابو جنيه ونص عشان يفطر واحد محتاج اقله 5 منهم بالحجم الميني دا ورغيفين بدون طحينه ولا خضار يبقي كام؟!!

السوق يحتاج وقفه

التجار طاحوا

الأسعار كشفت برقع الحياء

حتي المحل الذي كان يطعم الفقراء والبسطاء وقف رغم عقيدته بالصدقه

شهيرة النجار

Welcome to حكايات شهيرة النجار

Install
×