الأربعاء, أبريل 17, 2024
حكايات وذكريات

صورة نشرت وسط صور روت تاريخا ذهبيا لمحافظ سكندري كانت المدينة فيه علي القمة هديب صاحب المعجزات بالثغر هل يعرفه الجيل الحالي؟

شارك المقال

نشرت أمس في ذكري وفاة أهم وزير إسكان في تاريخ مصر عهد الرئيس الراحل مبارك المهندس حسب الله الكفرواي عدة صور نادرة
وكان من بين تلك الصور صورة تجمعه بالرئيس الراحل السادات ونائبه وقتها حسني مبارك وعلي يمينه آخر الصورة شخص لا أعرفه الحقيقة
فإذا بواحدة من الصديقات تفتح لي منجم حكاياتها وتتحفني بصاحب الصورة بل مكانها ومناسبتها


من هذا الرجل


كتبت لي
فهي لعبد التواب هديب كان واحد من المحافظين المحترمين جدا والمحبوبين الذين مروا علي الإسكندرية بحق على إسكندرية.
وكانت فى هذا الوقت المعمورة فى أزهى عصورها كان يأتي الرئيس السادات كل صيف فى العيد القومى لإسكندرية ويحضر إحتفالات ثورة ٢٣ يوليو ويقضى أيام كتيرة من شهور الصيف في الاستراحة الكبيرة التي كانت فى الحدود الشرقية للمعمورة.. تفصل بينها وبين عمارات المعمورة وشاليهاتها سور عالى.

حيث كانت المعمورة تعد أول كومباوند فعلى فى مصر.

وكان بوجود الرئيس السادات فى إسكندرية تنتعش المدينة فى كل شئ وتحظى بإهتمام شديد. الوزارة كلها كانت بتكون فى إسكندرية وطبعاً الاهتمام بيزيد، فكنتى تلاقى الشوارع فل.. الكباين مطلية والشواطيء وفي منتهى الجمال المسارح فيها فنانين مصر كلهم مهرجانات للسينما..
وأهم من كل ده كان يستقبل رسمياً ملوك ورؤساء العرب وإفريقيا في إسكندرية يستقبلهم فى مطار النزهة أو يوصلوا بالقطار لمحطة سيدى جابر ويمر موكبهم بطول كورنيش إسكندرية حتى مكان إقامتهم فى قصر المنتزة.
كانت إسكندرية وقتها بجد في أزهي أزهي عصورها الحقيقية
وبالبحث عن المحافظ هديب وجدت أنه تولي محافظة الإسكندرية من مايو 1974 حتي نوفمبر 1978
وكانت الإسكندرية وقتها بعد نصر أكتوبر الماريا بحق
والصورة التي جمعت الرئيس السادات به مع الكفراوي ومبارك وقتما كان الكفرواي وزيرا للزراعة

لكن من هو هديب قبل ذلك

عبد التواب أحمد هديب (3 يناير 1917) عسكري وإداري مصري، مساعد رئيس أركان حرب القوات المسلحة 1970، ثم محافظ بورسعيد 1971، نائب وزير الحكم المحلي 1974، محافظ الإسكندرية 1974.

ولد في 3 يناير 1917 بالشناوية محافظة بني سويف. متزوج وله ابن وبنتان، حصل على بكالوريوس علوم عسكرية من الكلية الحربية 1939، ماجستير علوم عسكرية من كلية القادة والأركان 1954، دراسات عليا بأكاديمية فرونزه بالاتحاد السوفيتي 1957، دراسات عليا من أكاديمية ناصر العسكرية 1967. شغل وظيفة ملازم ثاني في سلاح المدفعية 1939، ثم تدرج في وظائف الجيش حتى مدير مدفعية القوات المسلحة 1968، مساعد رئيس أركان حرب القوات المسلحة 1970.

ثم انتقل إلى الوظائف المدنية حيث تولى المناصب الآتية: محافظ بورسعيد 1971، نائب وزير الحكم المحلي 1974، محافظ الإسكندرية 1974 .

من مؤلفاته: المدفعية المضادة للدبابات 1942، المدفعية المدرعة 1955، القيادة بالاشتراك مع الدكتور السيد زكي 1955. حضر ورأس الوفود المصرية في عدة اجتماعات في مصر والدول العربية.

حصل على ميدالية فلسطين 1948، وعدد من أنواط الشجاعة من الدرجة الأولى 1948، نوط الواجب من الدرجة الأولى 1962، النجمة العسكرية 1970، وسام الملك عبد العزيز من الدرجة الممتازة 1975، وسام عمان من السلطان قابوس 1976، وسام المكسيك من رئيس المكسيك 1976، وسام الجمهورية من الطبقة الأولى 1977.
صورة مصادفة فتحت تاريخ رجل وطني وحكايات وطن وذكريات لا ولن تنسي

ذكريات وتاريخ وطن

شهيرة النجار

Welcome to حكايات شهيرة النجار

Install
×