الأربعاء, يوليو 17, 2024
حكايات وذكريات

عندما غار نجيب الريحاني من عبد الفتاح القصري لان بيسرق الكاميرا ليس كل الأيقونات ملائكة

شارك المقال

حين دارت الكاميرا لتصوير فيلم “سي عمر” كانت الأمور تبدو على ما يرام ..
لولا أن الأستاذ نجيب الريحاني لاحظ بخبرته أن عبد الفتاح القصري “المعلم ساطور” يسرقُ منه الكاميرا دائماً في كل مشهد يجمعهما ..ويكاد الفيلم لا يخلو من مشهد بينهما ..وهنا أوقف “الريحاني” التصويرَ لعشرة أيام نظراً لحداثة سن المخرج “نيازي مصطفى” وقتها وعدم تمكنه من فرض سيطرته على العمل ..فعل الريحاني ذلك بعد أن اكتشف أن “القصري” بطل الفيلم وليس هو !!
بل إنه طلبَ من المخرج إعادة هيكلة السيناريو كله ثم حذفَ بنفسه عشرات المشاهد التي افترسَه فيها “القصري” بحضوره الطاغي وموهبته الفذَّة ..
ورغم ذلك فما زلنا نشعر بسيطرة القصري ونجوميته كلما شاهدنا الفيلم !!
ويبدو أن الماضي لم يكن يحفلُ كله بالخيرِ والبركة وملائكةِ البشر ..فالناس هم الناس في كلِّ زمانٍ ومكان !!


  • عن مذكرات الأستاذ نيازي مصطفى “بتصرف”

شهيرة النجار

Welcome to حكايات شهيرة النجار

Install
×