الأحد, يونيو 16, 2024
أرشيفسير ذاتية

فاتن حمامة .. أيقونة القرن الماضى

شارك المقال
  • فاتن حمامة .. أيقونة القرن الماضى
  1. فاتن ومريم وشادية فى عائلة واحدة
  • شكرى سرحان أحب فاتن حمامة وطلبت استبعاده من صراع فى الوادى
  • فاتن وعمر وعز الدين وكيف رد الأخير على حبها للشريف

لبيسة فاتن التى استعان بها أنور وجدى كومبارس فتحولت لنجمة

رحلت فاتن حمامة وبمجرد الإعلان عن نبأ وفاتها تحولت كل مواقع التواصل الاجتماعى لصالون عزاء مفتوح الكل يعزى نفسه فى رحيلها، كل الأجيال كباراً وصغاراً ومختلف الطوائف والرتب الاجتماعية، وتحول الشعب المصرى كله لكاتب وناقد من الطراز الأول فلاشك أننا كمصريين نقدر الفنان الذى بقى معنا وولدنا وتربينا عليه وقدم فناً راقياً.

وفاة فاتن حمامة أعلنت وفاة ما بقى من الزمن الجميل – الهدوء والشوارع الخالية التى كنا نهرب إليها فى أفلامها الأبيض والأسود، رحلت النعومة والرقى ونموذج الفنانة المهذبة المثقفة من جيل لن يتكرر، مات زمن الملك فاروق وزمن عبد الناصر والسادات ومبارك، مات زمن عبد الوهاب وعبد الحليم وفريد الأطرش وشوقى ورشدى أباظة وأحمد مظهر وشكرى سرحان، مات زمن الفنانة التى كانت تحول الروايات الجامدة للحم ودم على الشاشة “دعاء الكروان” لطه حسين الذى ما إن حضر العرض الأول حتى قال عن فاتن حمامة “دى آمنة التى تصورتها وأنا أكتب الشخصية” فاتن حمامة التى مثلت روايات إحسان عبد القدوس “لا أنام ولا تطفىء الشمس” وغيرهما وجاء القدر حيث كانت مدعوة مساء الأحد الماضى لحضور احتفال مؤسسة روز اليوسف بمرور “25” عاما على رحيل إحسان فى حضور أسرته وكوكبة من أهل المكان كتاب ونقاد ومن أبطال أعمال إحسان على الشاشة كان على رأسهم فاتن حمامة ولبنى عبد العزيز ونبيلة عبيد لكن القدر شاء أن تكون فاتن فى مكان آخر ذات يوم الاحتفال .. تكون بجوار ربها.

  1. فاتن ومريم وشادية فى عائلة واحدة

ربط القدر بين فاتن حمامة ومريم فخر الدين وشادية حيث دخلن الثلاثة عالم السينما وتحولت كل واحدة منهن لنجمة أو كوكب كما كانوا يطلقون عليهن فى الزمن الجميل، وجمعت أفلام عديدة بين فاتن وشادية، وفاتن ومريم فخر الدين كما فى “لا أنام” وكان لكل واحدة منهن طريقة وطلة أداء فاتن الناعمة الهانم ومريم الملاك وشادية الدلوعة البنت الشقية بنت البلد الفلاحة الاستعراضية ، تمر الأيام وتتزوج فاتن من أكبر أبناء العائلة عز الدين ذو الفقار المؤلف والمنتج والمخرج والذى يخرج لها أعظم أعمالها كان يحبها ويعشقها بجنون ومفتون بكل ما فيها حتى إنه بعد طلاقه منها أخرج نهر الحب وجعلها هى وعمر الشريف زوجها فى ذلك الوقت أبطاله لأنه لم ير أحداً فى هذا الدور سوى هى وهو.. إخلاص ما بعده إخلاص فى الفن بعيداً عن النواحى الشخصية غير الموجودة فى زماننا وكان عندما يرى أصابعها على باب القطار فى مشهد نومها وبكاءها داخله يقول للمحيطين حوله انظروا إلى يديها الساحرتين، فرد عليه أحد المساعدين أنت ما زلت متيما بها يا عز، فرد رداً آخر تنهد وأدار وجهه رغم أنه وقتها كان متزوجاً من الكومبارس كوثر شفيق التى كانت كومبارساً لفاتن حمامة وأعظم أدوارها كان بفيلك الوسادة الخالية لعبد الحليم حافظ عندما أدت دور فتاة ليل أحبت عبد الحليم ولما أجرى جراحة الزائدة الدودية ذهبت له بفرخة حتى يأكلها واستحلفت التومرجى ليدخلها له، وبس خلاص وكانت أحياناً تظهر فى مجاميع الراقصات خلف فريد الأطرش وشكوكو وإسماعيل ياسين شاء القدر أن ترحل مريم فخر الدين منذ شهرين تقريبا لتلحق بها فاتن مع أول أيام يناير الباردة.

تزوجت مريم من محمود ذو الفقار وتزوجت شادية من صلاح ذو الفقار وكان صلاح ليس أول أزواج شادية، كما هو الحال مع فاتن فقد كان عز الزوج الأول ووالد ابنتها نادية التى ظهرت معها فى فيلم من بطولتها وإخراج وتأليف الأب عز الدين وكان يشاركها البطولة عماد حمدى وجمعت عائلة ذو الفقار أيقونات السينما فى ذلك الوقت فاتن وشادية ومريم فخر الدين ليكون التاريخ الخالد للسينما المصرية فى روائع فنية من أفلام لن تتكرر بل يقوم البعض بإعادتها مرة أخرى كما أعيد “بين الأطلال” لفاتن حيث قدمته نجلاء فتحى بعنوان “اذكرينى” علاوة على فيلمى “حب وكبرياء وبدور”.

نجلاء فتحى أكثر فنانة أعادت أدوار فاتن حمامة فى حوالى “6” أفلام تقريباً لا لشىء سوى لأن المنتجين فى ذلك الوقت كانوا يريدون استنساخ فاتن حمامة جديدة فى سبعينيات القرن الماضى الذى قدمت فيه فاتن “لا عزاء للسيدات وأريد حلاً والخيط الرفيع” الذى كان أول أدوارها بعد انقطاع طويل عن العمل السينمائى فى دور العشيقة التى قدمتها فاتن فى أعظم أدوارها.

  • شكرى سرحان أحب فاتن حمامة وطلبت استبعاده من صراع فى الوادى

وربما لا يعرف كثيرون أن شكرى سرحان الذى اختير نجما للقرن معها فى مائة سنة سينما من حيث عدد الأفلام التى وقع عليها الاختيار كأعظم مائة فيلم فى تاريخ السينما المصرية ظهر أن غالبية بطولاتها ذاهبة لفاتن حمامة وشكرى سرحان ، كما فى دعاء الكروان لفاتن والزوجة الثانية لشكرى سرحان، ونعود لقصة حب شكرى لفاتن، حيث افتتن بها وكان يظهر هذا على ملامح وجهه وصرح للجميع حوله وكانت وقتها متزوجة من عز الدين ذو الفقار وجمع القدر أن تشارك فاتن شكرى أفلاماً عديدة كان منها “ابن النيل” وتقدم لها المخرج يوسف شاهين الشاب وقتها بسيناريو فيلم “صراع فى الوادى” والبطل شكرى سرحان بعد نجاح “ابن النيل” فطلبت فاتن تغيير شكرى بآخر حتى لا يغضب زوجها عز الدين خاصة أن الشائعات أصبحت فى كل مكان.

فقرر يوسف شاهين أن يبحث عن بطل جديد لا هو عماد حمدى ولا أحمد مظهر أبطال تلك المرحلة، ولا حتى محسن سرحان كما اقترح عليه البعض ليقع الاختيار على الوجه الجديد ابن مدينة الإسكندرية عمر الشريف الذى يقف أمامها وتشاء الأقدار أن يكون حب شكرى سرحان لفاتن هو سبب تقديم السينما لعمر الشريف ، وتمر الأيام.

  • فاتن وعمر وعز الدين وكيف رد الأخير على حبها للشريف

ومرت الأيام ولأن عز الدين ذو الفقار كان يكبر فاتن فى السن ورغم اعتراض كثيرين على فارق السن بينهما إلا أنها أحبته بشدة وأصرت على الزواج منه، ولأن عز الدين كان مفتوناً بالسينما فحياته ما بين الكتابة  أو الاستوديو للإخراج والمتابعة فقد انشغل عن فاتن وبدأ الملل يتسرب لها، وتشاء الظروف أن تحب عمر الشريف الذى اخترقها بعيونه الساحرة وقتها ويبدأ الوسط الفنى فى الحديث عن حب فاتن وعمر همساً وكانت الأخبار الفنية المجهلة تكتب فى الصحف الفنية عن هذا الأمر حتى تعلق عز الدين بالكومبارس كوثر شفيق التى أولته اهتماماً به ليست كنجمة متوجة عندما يراها أحد أو تظهر بالشارع يزرغد الناس، كما كتب مصطفى أمين فى مذكراته، بل أراد أن يرد بعد تأكده من حب فاتن وعمر بالزواج سراً من كوثر شفيق قبل أن يطلق فاتن فتعترف فاتن فتصر على الطلاق وبعد العدة تتزوج بالشريف.

تلك القصة جسدتها ماجدة فى فيلم “القبلة الأخيرة” وهى قصة فاتن وعز وعمر الشريف أدى دور عز رشدى أباظة وعمر الشريف إيهاب نافع وهى فاتن.

  • لبيسة فاتن التى استعان بها أنور وجدى كومبارس فتحولت لنجمة

ولا يعرف كثيرون أن فاتن حمامة كان لديها لبيسة كالعادة الفنية تساعدها على استبدال وتجهيز ملابسها بالاستوديو، وذات فيلم كانت بطلته فاتن أمام أنور وجدى وكان هو البطل والمخرج والمنتج ومشهد بالفيلم كباريه وبنات فتعذر إيجاد كومبارس فاستعان بكل من بالاستوديو ومنهم لبيسة فاتن حمامة “س . أ”  وتقبض جنيهاً مرة واحدة، تفرح به وتقرر ترك العمل مع فاتن وتعمل كومبارساً فى الأفلام وهذا موجود فى عدد كبير من الأفلام القديمة حتى أراد عز الدين لما طلق فاتن أن يستعيين باللبيسة ويحولها لبطلة بل كتب وأخرج لها عدة أفلام وهى متعها الله بالصحة ما زالت على قيد الحياة، لذا ذات يوم وبينما يتم التجهيز لمسلسل “وجه القمر” تم الاستعانة بأحد أبطال المسلسل كانت بطلته هذه اللبيسة النجمة فيما بعد فرفضت فاتن .

شهيرة النجار

Welcome to حكايات شهيرة النجار

Install
×