فيللا الصباح.. أعظم بانوراما

شارك المقال

فيللا الأمير عبدالله المبارك الصباح تعد شيئاً نادرا جدا فى الرفاهية داخل فيللات حدائق قصر المنتزه، فكبائن الفيللات الأخرى تتمتع بـ”فيو” ليس موجودا بالعالم، لا كان ولا نيس من حيث المشهد والطلة على البحر وقصر الحرملك والأشجار الرائعة، لكن لفيللا الصباح وضعية خاصة.

مساحتها كما أشرت بالعدد الماضى (560) مترا، اضرب فى طابقين، الطابق الأرضى منها يضم ريسبشن كبيرا ينتهى بسلم على الطابق العلوى، الذى يضم حجرة نوم رئيسية ليس لها مثيل فى مصر، من حيث الموقع، إنها كلها على شكل دائرى بالزجاج، بحيث الذى يكون نائما على السرير يرى البحر، حتى بانوراما بحر المعمورة، فكأنما النائم موجود داخل حجرة يخت ضخم، مع أن معظم اليخوت لها شبابيك صغيرة لا تعطى هذا المنظر.

تخيلوا هذه الكابينة الفيللا بملاليم ومديونيتها (3360000) جنيه، والأدهى من ذلك أنها متروكة منذ سنوات لم يدخلها أحد، فهى متهالكة تماما نتيجة الغلق وعدم البقاء فيها!، وبها عدد كبير من الأجهزة الكهربائية، وبجوار الحجرة الرئيسية “البانوراما” حجرتان أخريان، ملحقتان بمطبخ كبير جدا وحمام واسع، بشكل يعطيك انطباعا أنه ليس حمام كابينة بالمنتزه، بل فى قصر ملكى، ولها تراس كبير جدا على البحر “يلعبوا فيه كرة قدم!”، وليس لها حمام سباحة على عكس فيللات علاء مبارك ومنصور حسن.

شهيرة النجار

مرحبا بك في حكايات شهيرة النجار

اضافة
×
error: تحذير: غير مسموح بالنسخ