كنز من الصور المفرج عنها لأول مرة من عمر علاء مبارك مع شقيقه الراحل وجده حسني مبارك

شارك المقال

وقعت عيناي. علي الصفحة الخاصة بعمر نجل علاء مبارك وحفيد الزعيم الراحل محمد حسني مبارك في انستجرام.

الحساب الحقيقي به عدد من الصور النادرة التي تقع عيناي عليها لأول مرة تجمع بين عمر وشقيقه الراحل وكلها تعتصر حنين وحزن، وفقد والم، منها صوره تجمعه معه كاتبا تحتها الذكري ال11 لرحيلك يا اخي، واخري معه وهم بملابس الرياضة، كاتبا ومعلقا 24 سنة في الجنة.

كم أن عمر في شبابه يفتقد شقيقه وحبيبه.

صور لا تحتاج لتعليق، ولكن إستوقفني صور نادرة تقع عيناي عليها لأول مرة تجمع الجد حسني مبارك بهما وهما صغار وكم أن الصور تنطق بهجة وتنطق عشق يصل لحد الذوبان في أحفاده لدرجة تجعلني أتعجب هل تلك الملامح التي أراها هي ذاتها ملامح الرئيس الأسبق الذي كان حازما في ملامحه مع شعبه
صورا تحتاج لتحيلات في كتب لكنها تخلص لنتيجة واحدة أن مبارك كان جدا حنوناً عاشقاً، فخورا بأحفاده وهو مالا يحتاج لتوضيح.

صورا أخري نشرها الحفيد الجميل، لجدته السيدة سوزان مبارك وهي مع الأطفال ومشروعات القراءة للجميع وضمنها بصور تجمعها بالراحلة ديانا وعلق عليها اشكرك ياجدتي علي كل ما قدمتيه للأطفال.

بعيدا عن أي تحليلات أو حسابات سياسية أو تأويلات لأن الأمر لا يحتاج لتاويلات وتحميل معاني غير المقصودة أقول نعم الحفيد البار بأهله وجده وجدته، وكم أنا سعيدة بذلك الشعور النبيل من ذلك الشاب العشريني حماه الله الذي تنطق صوره الحديثة بالتواضع والتواصل لدرجه نشره لصورة وهو يشرب من صنبور مياه علي الطريق، وحتي أن كانت لمجرد لقطة فهو يرسل رساله لمن حوله أنه يعيش حياة عادية طبيعية مثل كل الشباب الذين في سنه وهو ما حملته صور أخري كثيرة، تلك السطور التي أسطرها هي مجرد تأملات لا أكثر ولا يزيد فيها أحدٍ.

شهيرة النجار

error: تحذير: غير مسموح بالنسخ