شارك المقال

نادية لطفي “2”

سعاد حسني صديقتي وفاتن زميلتي والفرق كبير

ونستمر فى قص حكايات ومذكرات نجمات ونجوم جيل مصر الماسى فى السينما المصرية والعربية بمناسبة رحيل ماجدة ثم من بعدها أيقونة السينما نادية لطفى. العدد الماضى توقفت عند سؤالى لنادية لطفى عن قصة دبلة رشدى أباظة لماجدة ورأيها فيه وفى أحمد رمزى وأحمد مظهر وقصة اكتشافها ولأننا قد مَّن الله علينا بأسرار كثيرة وحكايات عن الأيقونة لا يتسع لها أعداد فقد نويت أن أسطر كل عدد جزءاً منها حتى أنتهى مما فى جعبتى عنها ونختم بأسماء الراحلات فى آخر عشرين عاماً من نجوم الشاشة المصرية.

بعد أن تعرفت وتوطدت علاقتى بالسيدة نادية لطفى قالت لى إن مكتبة الإسكندرية عرضت عليها أن تؤرشف قصة حياتها والكواليس فى كتاب وأن يتم عمل جناح لها يضم جزءاً من مقتنياتها وإذا كان لديها ملابس أو سيناريوهات مازالت محتفظة بها عن أعمالها فقلت لها إن ذلك شيء جميل ومهم فى تاريخها كنجمة متوجة وبالمكتبة أسماء لزعماء ونجوم لهم متاحف داخل المكتبة ولكن من وجهة نظرى أن تبحث عن إحدى المحطات الفضائية أو الشركات لتبيع له قصة حياتها وتؤرخ بنفسها لنفسها بما لديها من أسرار وصراحة وطريقة تلقائية وقبول بدلاً من أن يلعب فى تاريخها العابثون كما حدث مع فنانات رفضن فعل ذلك وجاء من تقول عليهن أو ظلم تاريخهن، كذلك هى أحق بالأموال التى ستدفع من الجهة المنتجة حتى يغنيها السؤال خاصة أن تاريخها ملىء بالأحداث والأسرار والدراما والنضال لأهم مراحل تاريخ مصر فاقتنعت السيدة نادية لطفى وأبلغت رفضها لمكتبة الإسكندرية فى عمل كتاب عنها مؤقتاً فاقترحت عليها أن بعد بيع قصة حياتها لإحدى المحطات يمكن بعد ذلك تفريغ ذلك فى كتاب فكانت معجبة بالأمر وأوكلت لى مهمة البحث عن محطة فضائية أو جهة إنتاجية وبالفعل أفضيت إليها بالفكرة التى فى ذهنى أن نقسم حياتها والأبطال والحديث عنهم ومراحل الزواج والحياة الاجتماعية والنضال وآرائها فى مراحل حياتها الفنية، فقالت موافقة ولكن بشرط أن تحاورينى وتضعى خطة «بلان» الأمر، كانت سعادتى غامرة أن تثق فى الأيقونة التى تربينا على ضحكتها الحلوة دون أن ترانى وتحكم على ما سأقوم به مقدماً أنه سيكون عظيماً وبالفعل أمسكت بهاتفى وبدأت فى وضع خطة لذلك وفى أثناء التحضير أفضيت إلى أحد الزملاء الصحفيين بما طلبته نادية لطفى وكان ذلك مفاجأة مدوية حيث إنها احتجبت منذ فترة، ولا يعرف أحد شيئاً عن حياتها كغالبية نجمات جيلها إلا ما ندر مجرد ظهور واكتشاف واختفاء وابن …. حتى أن الغالبية كانت تعتقد أنها لم تنجب وزيجات ثلاث، خلاف ذلك لا يعرفون الكواليس ولا من أحبها ومن ومن.. يعنى باختصار نادية لطفى خامة رائعة لم تحترق بعد فى عالم الميديا واسم كبير وأسرار أكثر ستكون وقوداً رائعاً لمن سينتجها ويقتنيها ويسهل عليه جلب مادة إعلانية عليها بسهولة لاسمها الكبير ومادتها التى لم تعرف بعد، زميلى الصحفى كان يعرف بعض المحطات ما تعرفش إزاى فى أيام وجدتها أقصد نادية لطفى تتصل بى وتقول إن عرضاً جاءها من إحدى المحطات عن طريق أحد زملاء المهنة فما العروض التى أحضرتها لها؟ قلت لها ومن هذا الزميل فردت فلان ساعتها أيقنت بمدى قسوة العالم الذى نعيش فيه، فقلت لها: خلاص يا ست الكل اجعليه يقدم لكى العرض واعتبرينى منسحبة، ويكتب لكى طريقة الظهور وإخراج المذكرات واطلبى ما تشاءين مالياً فقالت أنا عايزة مائة أو مائتى ألف دولار، كان ذلك قبل تعويم الجنيه بعام تقريباً، قلت لها: ولكن هذا المبلغ بسيط جداً بالنسبة لاسمك وتاريخك وما لديك من أسرار، فقالت: كفاية كدا يا ريت لو عندك عرض يكون بالرقم دا، قلت لها: إذا كان الزميل الصحفى سيعطيكى هذا الرقم من خلال الجهة التى ستنتج ذلك فليكن على بركة الله ويظهر منه حياتك بالأسلوب الذى ترتضيه، فقالت: للآن يتحدثون أن المبلغ لن يزيد على 300 ألف جنيه مصرى، لا أنكر أننى بالبلدى كدا قفلت وقلت لها خليكى مع زميلنا، فقالت: بعصبية لم أعهدها من قبل أنا عايزة مبلغ محترم بالدولار، فقلت لها: وأنا مالى يا ست الكل هل أنا الجهة التى ستنتج أو أنا مدير إنتاج فى محطة، وبعدين اسمك يجيب إعلانات تتخطى المليون دولار، قفلت السكة وهى غاضبة ثم اتصلت تانى يوم وقالت: جبتى عرض، قلت: لا، قالت: خلاص هتكلم مع الناس التى ستأتى لى قلت لها والله قلت لحضرتك على البركة، وبالمناسبة دول عرفوا عن طريقى صدفة إن حضرتك ليس لديك مانع فى الحديث، لكن طريقة ظهورك وكلامك إيه؟ هو ده الأهم؟ يعنى شكلك المقدم للجمهور هيكون إزاى؟ ومرت الأيام وقرأت خبراً عن مذكرات وحياة نادية لطفى بمحاورة الزميل حتى كتابة هذه السطور لم أبحث عنه حتى على اليوتيوب لمشاهدته لأرى ما الشكل الذى ظهرت به وماذا قالت وكام حلقة واكتفيت بغلق الملف حتى جاء يوم عيد وجدتها تتصل بى وتعيد على وتقول لى: مش هتيجى أشوفك وأخذت تحكى ولم أفاتحها فى أمر مذكراتها مرة أخرى، نحكى ونتكلم في مكالمات توالت معها، كم هى سيدة نقية ومحبة للناس ولبلدها وعندما تؤمن بقضية أو تحب إنساناً تتفانى فى الدفاع عنه دون أن يحجب ذلك عيوب ذلك الشخص عن عيونها.

  • عن رأيها فى فاتن حمامة وسعاد حسنى

سألتها ذات يوم كيف كانت علاقتك متميزة بسيدة الشاشة فاتن حمامة وأنت وقتها كنتي تفضلين غالباً عمل ديو مع سعاد حسنى فى أفلامكما التي نجحت كثيراً مثل للرجال فقط؟ كما أن سعاد حسنى كانت منافسة لها فى شباك الإيرادات ومطلوبة من المنتجين مما جعل منها منافسة لفاتن حمامة؟ ردت نادية لطفى مش فاهمة عايزة تقولى إي؟ يعنى فاتن حمامة لا تحب سعاد وعلى خلاف معها وأنا صاحبة سعاد وفى ذات الوقت على علاقة طيبة بفاتن؟ إذا كان ذلك ما تقصديه فهناك مثلاً أحمد مظهر كان صديقاً مقرباً جداً من فاتن ومنى أيضاً وكان بطلًا لعدد كبير من أفلام فاتن مثل «دعاء الكروان والباب المفتوح والليلة الأخيرة» وغيرها كثير جداً ورغم ذلك كان بطلاً أمام سعاد حسنى مثل «غصن الزيتون والجريمة الضاحكة» وإذا كانت فاتن تريد عقاب أحمد مظهر مثلاً لأنه يوافق على وقوف سعاد أمامه بطلة ولا يتم استبدالها كان من الأولى أن تعاقبنى فى قطع علاقتها بى ثم إن العلاقة بينى وبين فاتن كانت زمالة وعندما نلتقى فى مناسبات أو مهرجانات كنا نقبّل بعضنا البعض، لكن لم يجمعنا عمل سويا مثلما شاركت شادية أفلاماً أو كانت تستعين بزهرة العلا بالظهور معها كبطولة نسائية فى أكثر من سبعة أفلام تقريباً فقط فيلم لا تطفئ الشمس هو الذى جمعنى بفاتن وبالفيلم مشهدان فقط هما اللذان جمعانى بها النادى ومشهد ختام الفيلم وكانت لقطة جماعية لأبطال الفيلم ونزل التتر وأسماء الأبطال وكانت من المرات النادرة فى السينما وقتها أن تكتب أسماء الأبطال فى الختام ورغم ذلك تم كتابة اسم فاتن بالعمل ببنط كبير مختلف عنا يليق وتاريخها وقتها، رغم أن هذا العمل كان عملاً جماعياً، وهى كذلك فى كل أفلامها اسمها كان يسبق الجميع بما فيهم زهرة العلا التى كانت فاتن تفضل مشاركتها لأنها كانت تترك لها مساحة مناسبة لها فى كل أفلامها كما فى أفلامها مع عبدالحليم حافظ ويحيى شاهين وغيرهم.

وفاتن حمامة بطبعها كانت تفضل عماد حمدى وأحمد مظهر بطلاً أمامها وبالطبع عمر الشريف وقت التعارف والزواج وشكرى سرحان فى فترة من الفترات حتى إننى سمعت إن فيلم «لا تطفئ الشمس» الذى شاركت فيه, هى التي رشحت له أحمد مظهر بطلاً بديلاً لشكرى سرحان لكن جهة الإنتاج وإحسان عبدالقدوس أصر علي قيام شكرى سرحان بدور الأخ الأكبر نظرا لتاريخه الفني الكبير ونجاحاته حيث كان في هذا الوقت نجم شباك كبير جداً وقدم أعمالاً ناجحة جداً مع سعاد حسنى “السفيرة عزيزة” و”حكاية جواز” وغيرها من الأعمال، وعامة فاتن كانت لا تعطى نصيحة لأحد من زملائها الجدد فى البلاتوه, فاتن تهتم بفاتن.. شكلها، اسمها، حفظها لدورها, وما الذى سيضيفه لها المحيطون بها, وكانت تهتم بأدق التفاصيل فى البلاتوه، من أجل اسم فاتن وهذه ميزة جعلت من فاتن اسماً مميزاً فى عالم السينما لكن أنا بطبعى والكلام على لسان الراحلة نادية لطفى كنت أحب سعاد وكانت الأقرب لقلبى فسعاد تلقائية وبسيطة ولا تحسب لشيء ويمكن ربنا أعطاها حب الناس والنجاح الجارف الذى أثار غيرة فاتن لأنها لم تكن تحسبها بذات عقلية فاتن حمامة وعندما كانت تجمعنى أعمال بسعاد كانت تهتم بشكلى وحفظى للدور مثلما هى تحفظ وكانت الله يرحمها تسألنى لو فيه مشهد يجمعنا سوياً مثل للرجال فقط هتلبسى إيه فى المشهد ده وكان سؤالها من أجل ألا تكرر ما سألبسه أو تعمل ماتش بينا أمام الكاميرا رغم إن التصوير أبيض وأسود، سعاد خطفت قلوب وعقول من تعاملوا معها، أنا شاركت غالبية النجوم الرجال الذين وقفوا أمام فاتن أحمد مظهر ورشدى أباظة وشكرى سرحان وحتي عبدالحليم الذي كان لى نصيب فيهم مثل فاتن فهى شاركته فى أول أفلامه وكانت آخر أفلامه أمامى يعنى افتتح بها وختم بيا، ورغم ذلك لم أحاول فرض شكل أو اسم معين لى مع الصحافة أو التدخل فى كاست العمل الكل حبايبى من يقدرنى فهو يرى أنى أهلاً للتقدير ومن لا يرى ذلك فلا أجبره على ذلك، وللحديث بقية بإذن الله تعالى، هى وسعاد.

شهيرة النجار

مرحبا بك في حكايات شهيرة النجار

اضافة
×
error: تحذير: غير مسموح بالنسخ