شارك المقال

في تاريخ السينما المصرية كان الرجل هو البطل والفتاة مهما كان قدرها فهي السنيده يباع الفيلم باسم البطل، حتي جاءت ليلي مراد وكسرت القاعدة وأصبحت الأفلام تكتب باسمها، وتباع باسمها بل أصبحت اسماء الأفلام علي اسمها ليلي بنت ذوات بنت الفقرا بنت الأغنياء وهكذا.

كذلك الأفلام القليلة التي جسدتها أم كلثوم كانت تكتب وتباع باسمها بإعتبارها الكوكب.

جاءت مرحله بعد الخمسينات فإحتلت فاتن حمامه تلك المكانه وزادت في الستينات نافستها في تلك المرحله سعاد حسني، كبطلة يكتب لها أفلام، ولكن ظلت فاتن أعلي.

جاءت مرحله السبعينيات والتي عرفت بأفلام الجراءة التي كانت تبيع بإسم شمس البارودي وناهد شريف لكن كاكسسوار للفيلم بالداخل القصة مكتوبة لرجل لتاتي مرحلة نبيله عبيد ونادية الجندي واللاتان كانتا نجمتا الشباك بلا منازع وكانت الأفلام تكتب وتباع لاسماءهن وأعلي الإيرادات.

رغم وجود بطلات كثر مثل نجلاء فتحي ومرفت أمين ومديحة كامل.

جاءت مرحلة الثمانينات فيها نبيلة ونادية وظهرت يسرا وليلي علوي وإلهام شاهين لكن ظلت نادية ونبيلة الأعلي.

التسعينات شهدت تألق ليلي علوي وشريهان ويسرا وإلهام وإختفت شريهان من الساحة بعد حادثها رغم أنها كانت تكتب لها الأفلام خصيصاً ولولا حادثها لكانت النجمة الأولي بعد نبيلة ونادية التي يكتب ويباع الفيلم باسمها لكنها إكتسحت في المسرح وكانت المسرحية باسم شريهان مثلها مثل سهير البابلي وعادل امام.

الألفيه الثانية شهدت ظهور، جيل حنان ترك، ومني ذكي، بالتساوي مع يسرا التي إستمرت وإلهام وليلي اللائي من سنيدات للبطل الأول.

ظهرت النجومية التي أفرزت مني وحنان وتوقع الجميع أن يظهر بطلتان ينافسن مثل نادية ونبيلة، لكن ظهرت في منتصف الألفية الثانية سميه خشاب وغاده عبد الرازق ما لمعتا حتي إختفتا تماماً، واحده إختفت وأخري للتلفزيون.

وسط كل هذا كانت يسرا تعافر من جيل الثمانينات وصمدت في الظهور التلفزيوني بينما الشابة القادمة من الإعلانات ياسمين عبد العزيز، وربما لايعرف كثيرون أن يسرا من أكثر من تحمسن لها في بدايتها ثم إنقطعت الصلة ظهرت ياسمين وتفوقت حتي أصبحت نجمه الإيرادات الأولي بلا منازع في كل الأفلام التي جسدتها بعد مرحلة أن تكون سنيده في حريم كريم وذكي شان بالبلدي شالت هي الفيلم.

إلهام إختفت، ليلي علوي اكتفت بالظهور الإجتماعي، يسرا، تعافر، لكن لها مكانة بحكم الزمن والرصيد كبيره، فيفي عبده حاول المنتجون صناعة نادية جندي أخري منها لكن لم تصمد، ولَم تحقق النتايج المتوقعة مع إستثمار شهرتها في الرقص فتكون النتيجة منذ بداية السينما للآن، أن سنيما إيرادات المراة البطلة.

ليلي مراد

راقيه إبراهيم في فتره أوائل الخمسينات

فاتن حمامه

نبيلة عبيد

نادية الجندي

شريهان قليلاً حتي الحادث

وأخيراً ياسمين عبد العزيز

مابين كل تلك المراحل، ظهرت اسماء كثيرة وكبيرة حاولن حتي الإنتاج لانفسهن للدفع في الصفوف الأولي لكن سرعان ما إنطفأت مثل نجوي فؤاد وبرلنتي عبد الحميد وشمس البارودي وسهير رمزي وحتي إلهام وليلي علوي لكن العبرة بالإيرادات والإستمرار.

لا إنسي لقاء تلفزيوني أجرته المذيعة بوسي شلبي مع ايمي سمير غانم ومحمد السبكي في كواليس فيلم مع حسن الرداد قبل خطوبته وزواجه من ايمي.

قال السبكي حرفياً موجهاً كلامه لايمي شدي حيلك عشان تشيلي فيلم لوحدك زي ياسمين عبد العزيز بقا.

سالته بوسي ولي مش الآن ؟

رد السبكي وقتها لا لسه إدمها كتير عشان، تعمل ايرادات لوحدها زي ياسمين، والحوار موجود علي اليوتيوب صوت وصوره يعني السبكي الذي هو أساساً تاجر قال ياسمين بطله الإيرادات لوحدها لا قال زيد ولا عبيد.

الصداقه لا تكتب تاريخ غير صحيح، عمرها الإفتراضي في فرض رأي محدود الزمن لكن يظل التأريخ للأعمال والمراحل الفنية مرهون بضمير الكتاب وليس بجلسات الصديقات والعلاقات المؤقته والمحسوبة مؤقتا.

شهيرة النجار

مرحبا بك في حكايات شهيرة النجار

اضافة
×
error: تحذير: غير مسموح بالنسخ