الأحد, مايو 19, 2024
أرشيففن

نهاية الرقص الشرقى على يد دينــا وصوفيـا (الحلقة 1)

شارك المقال

رغم أنى لست من جيل الثلاثينيات والأربعينيات والخمسينيات وأنت طالع إلا أن غرامى الأول بالأفلام القديمة والنادرة أبيض وأسود وأجدنى مستغرقة أمام تلك الأفلام، وربما أجد عددا كبيرا من عشاق السينما يشتركون فى مجموعة OSN لمشاهدة برنامج القاهرة اليوم لعمرو أديب إلا أنا فاشتراكى لمتابعة الأفلام النادرة فى قناة «سينما 2» لأتحول لمدمنة أفلام عربى قديمة، وربما متابعاتى الجيدة نوعا ولدت نوعا من دقة الملاحظة والنقد الفنى لتلك النوعية من الأفلام وبطلاتها.


 
لماذا أقول هذا الكلام الآن؟ لأدخل على التالى وهو أنى أقارن جيدا فى جيل، بل أجيال الثمانينيات والتسعينيات والألفية فى الرقص الشرقى، فلم أجد فلتة زمانها فى الرقص والخفة والإبهار الذى يدرس فى الكتب إلا سهير زكى مدرسة بحق يمكن أن أقول إن المركز الثانى نجوى فؤاد أو أن نجوى فؤاد الأولى فى تطوير بدلة الرقص الشرقى بحق، لكن جيل الأخت دينا وموضة هذه الأيام الأرمنية صافيناز هن مجرد مقلدات لا أكثر لجيل سابق، لكنه تقليد عبيط مع استخدام الدعاية الكاذبة والاعتماد على ذاكرة المصريين التى هى مثل السمكة تنسى بسرعة!
الأخت دينا صرحت تصريحا مؤداه أنها يرجع الفضل لها فى تطوير بدلة الرقص الشرقى، وأنا أقول لها أنت مليون كاذبة، فبحكم متابعاتى لبدلها من خلال الأفراح والحفلات أجد أنها لم تقدم جديدا، بل مجرد تقليد أعمى لجيل سهير زكى ونجوى فؤاد وعزة شريف وزيزى مصطفى، وعندما قررت التطوير وضعت عين الحسود بالحجم الكبير على مؤخرتها للفت الأنظار، ولبست خاتما فى أحد أصابع قدميها، ولأن ظهورها ارتبط بمرحلة عدم وجود راقصات شرقيات بالقدر الكافى اللهم إلا فيفى عبده اللى كانت فى أواخرها، ولأن الأخت دينا كانت صغيرة السن مع بعض الدعاية وإحيائها كام فرح كان فيها وقتها رئيس مجلس الشعب فتحى سرور ورئيس ديوان رئيس الجمهورية زكريا عزمى أيام مجدها فى التسعينيات فاعتبر البعض أن شوية الدلع التى تقدمها رقص ومع دعاية أنا خريجة آداب فلسفة وأحضر للدكتوراه الميديا لمعت والبنت رزقها واسع، لكن رقص انسى فقد حضرت لها أفراح وحفلات عديدة هى هى ذات الحركات التى تقوم فيها بلف وسطها ومؤخرتها لا أكثر وكانت هذه الحركة اليتيمة عندها واحدة من مئات الحركات عند سهير زكى سلطانة الرقص الشرقى بحق ودون ابتذال.

من دينا لصافى يا قلبى لا تحزن

والآن الموضة الجديدة صافيناز موضة الفيس بوك والتي ظهرت فى فيلم من إنتاج السبكية بالعيد الماضى فما هى إلا فقاعة هواء ربما يعود نجاحها لفشل دينا فى تطوير نفسها، ولكبر سنها ولكم المشاكل التى مرت بها من فضيحة السيديهات والزواج العرفى والاعتزال والحج والعودة مرة أخرى والزواج والطلاق والإنجاب ومطاردة اللاعب الفلانى والحب، كل هذا خلف نتيجة مهمة لا رقص ولا تركيز ولا وقت للتجويد، صحيح ما زالت دينا تحيى الأفراح، لكن مع الأسف لم يصل سعرها حتى الآن لنصف سعر فيفى عبده قبل اعتزالها بسنوات ولم تحمل بطولة مطلقة للآن لا فى فيلم ولا مسلسل مجرد دور ثاني وثالث والاكتفاء بإحياء عدة أفراح فى الليلة الواحدة ما بين القاهرة والإسكندرية وكفى المؤمنين شر القتال، لذا كان نجاح صافيناز.
لكن إذا ركز الواحد منا سيجد أن الاثنتين أفشل من عرفهم جيل الرقص.

الراقصات من بديعة مصابنى للست صافيناز

لو بدأت بأول راقصات جيل العشرينيات كانت بديعة مصابنى ثم حورية وتحية كاريوكا التى ظهرت معها وقتها ببا عزالدين وحكمت فهمى وامتثال فهمى التى قتلت على يد أحد البلطجية وحول حسن الإمام قصتها لفيلم لعبت دوره الراحلة ماجدة الخطيب بذات الاسم، ومرورا بسامية جمال التى لقبت بالفراشة وأيضا نعيمة عاكف، وكان فى ذلك الجيل ظهور نجوى فؤاد وكان جيلا يسلم حتى جاء ظهور سهير زكى فى منتصف مرحلة نجوى فؤاد وزينات علوى وناهد صبرى وهالة الصافى ونعمت مختار وزيزى مصطفى وسحر حمدى ونيللى فؤاد وسحر شوقى حتى جيل فيفى عبده فى نهاية جيل زيزى وسهير ونجوى ليظهر جيل دينا والآن الأخت صافيناز ومرورا بهذه السنوات هناك أسماء كثيرة جدا لراقصات لم ينلن حظهن من النجاح والشهرة مثل هؤلاء الراقصات السابق ذكرهن لتصبح مصر قبلة الشرق فى الرقص الشرقى والمتفردة فيه حتى كان بعض المطربين لا يقدم فيلما إلا بتابلوه راقصات مثل فريد الأطرش مثلا من شدة أهمية الراقصات والرقص الشرقى الذى تفردت به مصر.


ليكون تاج هؤلاء الراقصات فنا هى سهير زكى وتاجه فى تطوير بدلة الرقص هى نجوى فؤاد وأهم راقصاته اللاتى أعدن للرقص الشرقى التقدير له هى تحية كاريوكا التي كتب عنها الفلسطينى الراحل إدوارد سعيد مقالا رائعا عن أهميتها فى الحياة السياسية والفنية ليس بمصر، بل بالوطن العربى كله وأعادت احترام الناس للراقصة الشرقية التي كان الغالبية يختزلها فى عرى وكأس والضحك على عقول الرجال كما قدمت السينما نماذج كثيرة من ذلك.


الآن عادت النظرة السابقة للرقص الشرقى واختزلت الراقصة فى عرى وجسد مكشوف والشاطرة اللى تعرى أكتر ويرفعن شعارات من عينة نحن الأنجح!

 نبيلة عبيد ومعركة الرقص مع نادية الجندى

وربما شهدت الساحة السينمائية عروضا راقصة من فنانات لسن براقصات ولا يحسبن على هذه المهنة، وهما نجمة مصر الأولى سابقا نبيلة عبيد ونجمة الجماهير سابقا نادية الجندى، فالأولى قدمت أهم فيلمين عن الراقصات هما «الراقصة والطبال» و«الراقصة والسياسى» وهما أحد علامات السينما، وفى ذات الوقت قدمت نبيلة تابلوهات راقصة مبدعة تجعل المشاهد يعتقد أنها راقصة فى الأساس، وفى المقابل قدمت نادية الجندى كنوع من جذب الجمهور وكيدا فى نبيلة عبيد فيلم «بمبة كشر» وكذلك تابلوهات راقصة مثلها لتقدم النجمتان السابقتان رقصا حقيقيا أضافتا لأرشيف الرقص فى مصر وكانتا أنجح الممثلات اللاتى رقصن مثل شويكار ومرفت أمين ويسرا ونعمت مختار ومها صبرى وبرلنتى عبدالحميد، لكن هل سينتهى الرقص الشرقى فى مصر على يد أرمنية مثلما بدأ على يد شامية وهى بديعة مصابنى الزوجة الوحيدة لنجيب الريحانى وأستاذة تحية كاريوكا؟ ربما.


لكن أتمنى أن تلد مصر سهير ونجوى وتحية وسامية جديدات بعيدا عن الابتذال والإسفاف!.

شهيرة النجار

Welcome to حكايات شهيرة النجار

Install
×