السبت, أبريل 20, 2024
الطريق الي الله

هل سمعتم عن الحاجب المنصور ؟

شارك المقال

‏يتحدث عنه التاريخ فيقول :
‏حين مات القائد الحاجب المنصور فرحت بخبر موته كل أوروبا وبلاد الفرنج، حتى جاء القائد الفونسو الى قبره ونصب على قبره خيمة كبيره فيها سرير من الذهب، جلس عليه ومعه زوجته .

‏وقال :
‏ أما تروني اليوم قد ملكت بلاد المسلمين والعرب، وجلست على قبر أكبر قادتهم .
‏فقال أحد الموجودين :
‏والله لو تنفس صاحب هذا القبر لما ترك فينا واحداً على قيد الحياة ولا استقر لنا قرار.
‏فغضب الفونسو وقام يسحب سيفه على المتحدث حتى مسكت زوجته ذراعه وقالت :
‏صدق المتحدث .. أيفخر مثلنا بالنوم فوق قبره !! والله إن هذا ليزيده شرفاً حتى بموته لا نستطيع هزيمته، والتاريخ يسجل انتصاراً آخر له وهو ميت، قبحًا لما صنعنا وهنيئًا له النوم تحت عرش الملوك .

‏الحاجب المنصور (محمد بن أبي عامر العامري) ولد سنه 326 هجرية بجنوب الأندلس ..دخل متطوعًا في جيش المسلمين وأصبح قائد الشرطة في قرطبة لشجاعته ثم أصبح مستشار لحكام الأندلس لفطنته ثم أميرًا للأندلس وقائدَا للجيوش
‏خاض بالجيوش الإسلامية أكثر من 50 معركة انتصر فيها جميعًا .

‏ ولم تسقط أو تهزم له راية .. وطئت أقدامه أراضي لم تطأها أقدام مسلم من قبل ..
‏أكبر انتصاراته غزوة ‘ ليون ‘ حيث تجمعت القوات الأوربية مع جيوش ليون ..
‏فقُتل معظم قادة هذه الدول وأُسر البقية ورفع الأذان للصلاة فيها.

‏كان يجمع غبار ملابسه بعد كل معركة وبعد كل أرض يفتحها ويرفع الأذان فيها في قارورة، وأوصى أن تُدفن معه لتكون شاهدة له عند الله يوم يٌعرض للحساب ..

‏كانت بلاد الغرب والفرنجة تكن له العداء الشديد لكثرة ما قتل من أسيادهم وقادتهم، فقد حاربهم 25 سنة مستمرة قتالًا شديدًا لا يستريح أبدَا ولا يدعهم يرتاحون.

‏كان ينزل من صهوة جواد ليمتطي آخر للحرب ..
‏كان يدعو الله أن يموت مجاهدًا لا بين غرف القصور ..
‏وقد مات كما يتمنى إذا وافته المنية وهو في مسيره لغزو فرنسا ..
‏كان عمره حين مات 60 سنة قضى منها أكثر من 25 سنة في الجهاد والفتوحات ..
‏رحمه الله وغفر له ومن جاهد معه آمين

‏مصادر المعلومات التاريخية:

‏- تاريخ المسلمين وآثارهم في الأندلس

شهيرة النجار

Welcome to حكايات شهيرة النجار

Install
×