الأربعاء, يوليو 17, 2024
دفتر احوال مجتمع مصر

هل يعقل ان تتوقف أبسط احتياجتنا لمجرد وجود أثرياء بيسافروا يعملوا أفراحهم خارج مصر تقوم تقفل الفيزا دولاري؟!! حلوها

شارك المقال

فجأه و بدون مقدمات أصدر البنك المركزى قراره .. وعليه أوقفت البنوك المصرية جميع التعاملات ببطاقات الخصم الفورى خارج البلاد،

ويعلل البنك المركزى هذا القرار بعدما شهدت الفترة القليلة الماضية استخدام أعداد كبيرة من حاملي بطاقات الخصم المباشر القيام بعمليات شراء سواء للذهب أو لهواتف محمولة وغيرها من المنتجات، نظرا لانخفاض سعر الصرف من خارج البلاد مقابل الجنيه المصري.

واعلنت سلطات جمارك مطار القاهرة الدولي، برئاسة الدكتور ماجد موسي رئيس الإدارة المركزية، في ضبط راكب مصري بحوزته كمية كبيرة من كروت الفيزا بأسماء مختلفة ولحسابات بنوك متنوعة بعدد 117 كارت فيزا، منهم عدد قليل جداً باسم الراكب والباقي بأسماء أشخاص أخرى، وقام رئيس الجمارك بسؤال الراكب عن سبب حوزته لكل هذه الكروت، أفاد أنه استخدمها في حدودها القصوى لسداد ثمن بضائع يقوم بإحضارها أو بشحنها لمصر.

طب ماذا عن من سافر لقضاء عمل..
او حضور مؤتمر ؟!
ماذا عن طالب أو طالبة فى الخارج للدراسة..
أو مريض أو من يرافقه فى سفر للعلاج؟؟!!!
ناس مش مسافرة للتجارة أو التربح..
ولا للفسحة والشوبنج..
ولا لقضاء حفل ساهر أو فرح فاخر.
ماذا يفعلون حينها ؟
مش كل الناس حراميه ولا نصابة.
مش كل الناس بتقدر تجيب عمله صعبة وقت سفرها من السوق السوداء.

أساساً كانت أغلبية البطاقات لا يسمح لها بسحب سوى ١٠٠ دولار.. أكرر مائة دولار شهرياً وفى أوروبا مايعادل المائة يعنى أقل من ٩٠ يورو بعد خصم العمولة.. هل ده يعقل؟؟!!
موظفين البنوك يقنعونك باستخراج الكروت ذات حد سحب كبير وتدفع مصروفات لاستخراج الكارت لتجد ان حد سحبه نفس المائة دولار. تصدم بأنك دفعت واستخرجت كارت وجوده زى عدمه..
والحياه ليست كلها كروت بنكيه..
وليست كل الناس بتسافر لتاكل الكافيار والسيمون فيميه.
أو تذهب شوبنج لشراء السينييه.
ليس الجميع رجال أعمال تركب الليموزين
ولا تقيم أفراحهم بدول أوروبية ولا حتى عربية بالملايين.

أحياناً يلجأ من يسافر ان يدفع تذكرة اوتوبيس للتنقل..
او شراء سندويتش ليأكل..
يدفع ثمن زجاجة مياه ليشرب..
ويجد الكارت لا يعمل..
وبتحصل كتير ان كروتنا المصرية لا تقبل..
فتضطر ان تدفع نقدى.
والمبلغ المسموح لك سحبه النقدى ١٠٠دولار أو ما يعادله؟؟!!
أقل من ٩٠ يورو يا ناس..

هل يعقل ان الإيميل يتوقف وأحنا داخل بلدنا لمجرد ان فيه سحب مايعادل 2 دولار شهري؟!!
هل يعقل ان الناس اللي عندها مواقع إلكترونية وكل إيجار المواقع من خارج مصر تتوقف؟!!

هل قرار إيقاف البطاقات البنكية قرار صائب..
هل توقيته مناسب؟؟!!
الم تكن هناك وسيله أخرى لتتبع المتلاعبين؟؟!!

شهيرة النجار

وسوم

Welcome to حكايات شهيرة النجار

Install
×