الإثنين, مايو 20, 2024
حكايات وذكريات

والدة آسر يس تروي حكايتها مع فستان شريهان

شارك المقال

كتبت السيدة مني دغيدي وبالمناسبة عائلات دغيدي غير عائلات الدغيدي
ومن المفارقات اللطيفة صديقة جميلة لي من عائلة الدغيدي متزوجة من عائلة دغيدي وظللت سنوات أعتقد إن لقبها وخداه من اسم المرحوم زوجها لحد ما مرة قالت لي أنا الدغيدي وجوزي دغيدي
ودي عيلة من دمياط ودي عيلة من القاهرة

ودي هبقي احكي عنها حكايات جميلة جديدة جداً لانها شاهد علي شخوص هامة في تاريخ سياسة وفن مصر
المهم. نرجع لما كتبته والدة الفنان آسر يس وعجبني كتبت::

من ييجي ٤٠ سنة كده ،،، قاعده باتفرج علي التي ڤي وإذ فأجاة ألآقي الست شيريهان طلعت في فزوره من الفوازير لابسه فستان بسيط جدًا بس كان شيك شيك ،،، ساعتها بس طقت في دماغي ولازم أفصل أو أجيب فستان زي ده أو علي الأقل علي الأقل شبهه في الموديل ،،، طب إزاي وأنا أصلًا قصيره وأميل أكتر للشكل البرميلي من الكورتيزون اللي إضطروا يعالجوني بيه وأنا صغيره للنجاة من حمي روماتيزميه كادت تأثر علي قلبي الغلبان ،، قطر وسطي ماشاء الله لما مايسه أختي الله يرحمها وهي في پاريس طلبت مقاسه مني علشان تشتري لي چيپات من هناك إفتَكَّرِتُه مقاس طولي مش دوران وسطي ،،،،
و ،،،،، بدأت أول وأهم وأكبر تحدي في حياتي وقتها ،،،، الدايت المتين الذي كان لابد ولزمًا منه وصورة الفستان معششه في نافوخي وعماله تداعب وتلاعب خيالي زي ما بيقولوا الشعرا ومش بتروح أبدًا ،،،،


وإبتدي إبتدي ابتدي المشوار اللي قعد تمنتااااااااااشر شهر قضيتهم بالطول وبالعرض بالكوسه المسلوقه والفراخ المسلوقه واللحمه المغسوله بالميه السخنه والخضار كمان علشان مايبقاش فيهم فتفوته دهن ،،،
أيام قضيتها ما بين تفاؤل وفرح وامبساط مع كام كيلو ينزلوا وأحس بالفستان خلاص في الدولاب ويليها علي طووول إخفاقات وإكتئاب من وزن ساعات كتير يتبت ومش عايز يتحتح علي حبة مغريات وأعصاب بتبوظ لما كنت بآلاقي صينية بقلاوه كُل وأُشكر جايه لي هديه من حبيبي حمايا العزيز رحمة الله عليه وكنت بأضطر آسفه إني أخبيها فوق التلاجه لغاية ما أسمع صوت رجلين ممدوح أخويا وهو طالع علي بيته من العياده وأفتح الباب وآهاديه بيها وبألف هنا وشفا ،،،
مش قادره أنكر إني ساعات كنت بأضعف وبآكل شوية وأقعد أعيط بعدها علي المجهود بتاع الكام شهر اللي راح في الهوي مع لحظة طفاسه عابره ولا يهدا لي بال إلا لما أَرَجّع كل اللي أكلته ،،،،

وأخيرًا ،،، الحمد لله نزلت ٣٦ كيلو ومن مقاس ٢٢ UK بقيت مقاس ١٢ UK ،،،، أصحاب اشروف أما شافونا مع بعض إفتكروا إنه ماشي مع واحده تانيه غيري في النادي اللي كنت حالفه اني مش هاعتبه إلا لما اوصل ل٥٠ كيلو ،،،
وحصل والحمد لله

في الحقيقة السبب اللي عملت علشانه الدايت كان بيعتبر تافه جدًا بالنسبه لناس كتير لكنه في الحقيقه كان دافع كبير بالنسبه لي للخسسان ورفض الوزن والشكل اللي كنت عليه ،،،

و بعد ما كان لبسي العادي فساتين الحمل بتاعة مازر كير أصبحت بالبس الپنتاكور و فساتين بوسط 👗👗وكل اللي كان نفسي فيه بما فيهم فستان شبه فستان شيريهان كمان أشروف الله يكرمه إشتراهولي في إحدي زيارات شغله الخارجيه ،،،
إلي أن أُصبت بالروماتويد وابتديت علاج كيميائي دخلت بعدها في فترة من لخبطة الهرمونات والحمد لله ،،، بدأت أزيد تاني شويه شويه لكن بفضل لله عمري ما رجعت لوزني القديم والقوام البرميلي إياه

دلوقتي بقي باقول نوني اللي بقيت جده وتيته لازم تتمتع ببعض الكلبظه اللذيذه المحببه للعيال الأحفاد العزاز اللذاذ علشان يعرفوا يغطسوا في حضني لما باشوفهم وأحضنهم ،،،

صور ما قبل وبعد الدايت المتين

شهيرة النجار

Welcome to حكايات شهيرة النجار

Install
×