الأحد, يونيو 16, 2024
أرشيفسير ذاتية

وداعاً “معبودة الجماهير”.. الحلقة (1)

شارك المقال

“دفتر أحوال” الحب والوفاء فى حياة شادية

  • تزوجت عماد حمدى وتكفلت برعايته بعد الطلاق وحتى وفاته..
  • أحبت كمال الشناوى فتزوج أختها..
  • شاعدت بليغ حمدى فى الوصول لوردة
  • تبنت موهبة خالد الأمير وعمار الشريعى وتنبأت بعالمية موسيقى “رأفت الهجان”
  1. حكايتها مع عمار الشريعى  
  • طلبت من بليغ “العيون السود” فقال لها “أعفينى يا ست الناس”
  • نجمة أعمال نجيب محفوظ
  • رحلة شادية وعماد حمدى حتى آخر أيامه
  • أحبت كمال الشناوى فتزوج شقيقتها
  • فؤاد الأطرش هو من أفسد زواج شادية وشقيقه فريد

يعتقد كثيرون أن الراحلة شادية كانت لا تغنى إلا من ألحان كبار ملحنى مصر, أمثال بليغ حمدى وعبد الوهاب ومنير مراد ومحمد الموجى, ولكن إذا دقق القارىء العزيز سيجد أن شادية اكتشفت وهى النجمة المتربعة على عرش الغناء ملحنين مغمورين, كان كل حلمهم أن يغنى مطرب أو مطربة درجة ثانية لحناً من ألحانهم, حتى قراوا اسمهم مكتوبا على اللحن الذى غنته حنجرة شادية, لتتغير خريطة حياتهم.

هذا حدث مع كثير, ونضرب مثالاً باثنين أصبحا فى عالم التلحين مدرستين, بل إن أحدهما غير من “رتم الموسيقى العربية” وأصبحت ألحانه عالمية, والثانى ألحانه مثل التراث، وهما خالد الأمير وعمار الشريعى، أما قصة خالد الأمير فأرويها على لسان من كان شاهداً على أول لقاء تعارف بينهما, وهو الفنان سمير صبرى, حيث يروى أنه كان مدعوا مع شادية وعدد كبير من أهل الفن فى بيت الكاتب الراحل أحمد رجب, وفى هذه الليلة طلبت شادية من سمير أن يوصلها لمنزلها بسيارته, وكان معها شاب اسمه خالد الأمير, الذى دعاه أحمد رجب فى سهرته بالبيت لعله يجد فرصة وتستمع له شادية أو أحد المدعوين الآخرين من أهل المهنة, مثلما نجد بالضبط السيناريست يكتب تلك المشاهد فى فيلم قديم, وكثيرا ما كان هذا المشهد فى أفلام عبد الحليم حافظ, مثل حكاية حب ليبحث عن فرصة له فى بيت شهير, وفى فيلم “أيام وليالى” ل آمال فريد, وفى فيلم “شارع الحب” مع صباح يذهب عند المشاهير عله يجد ضالته, ويكتشفه ملحن أو منتج, هذا بالضبط ما حدث مع خالد الأمير, لكن القدر كتب له عدم التوفيق بالحفل, ونزل بعوده حزيناً, فربما كان ذلك خير, وفى الطريق فى الثالثة فجراً, طلبت شادية من سمير أن يقف بجوار كورنيش النيل حيث أبهرها منظره. ونزلت من السيارة وجلست على الكورنيش, فنزل خالد الأمير بعوده يدندن لها لحنه “اتعودت عليك”.

اعجبت شادية باللحن. لدرجة أنها طلبت منه أن يكمله للنهاية, ثم قالت له”مش هسيبك يا خالد, وسأقف بجواركط ليولد اسم نجم كبير فى الثالثة فجراً, على يد شادية وتبدأ سلسلة الألحان الرائعة لها “اتعودت عليك” “رحلة العمر” و”الحب الحقيقى” وأظن العدد الماضى نشرت كيف أنها تركت أغنية جديدة لها من الحان خالد الأمير وكلمات صلاح فايز, اللذان كونا ثنائيا كبيرا لهانى شاكر,”كدا برضه يا قمر” حتى يشق طريقه بها, وتوالت نجاحات خالد الأمير بحناجر كبار نجمات مصر, ولعل أشهرها “وحشتنى” لسعاد محمد.

  1. حكايتها مع عمار الشريعى 

أما حكايتها مع عمار الشريعى، الشاب الضرير الذى يعشق التلحين والعزف, والذى وافق وهو من عائلة كبيرة أن يكون عازفاً خلف شادية وغيرها من أهل الفن، ليشبع شعوره النفسى بالقرب منهم، وما أجملها من متعة، ولم يكن يحلم يوماً ما وهو الشاب البسيط أن يأتى اليوم وتتبدل الكراسى, وبدلاً من أن يكون جالساً خلف المطرب, يعزف لحناً من نوتة مكتوبة له من ملحن كبير, لم يكن يحلم أن يأخذ هذا المطرب بيده ويجلسه بالأمام بدل الخلف، ويخرج من حنجرته ألحانا موقعه باسمه، وهذا ما حدث مع عمار الشريعى وشادية. بعدما عرفها الكاتب والمؤلف مصطفى الغمرانى بعازف الأورج عمار الشريعى, فوافقت بعدما استمعت للحن الذى أصبح الآن من أجمل ما تم غناءه لمصر “أقوى من الزمان” وسجلته شادية فى الثامن من فبراير عام 1978, وأول مرة غنته كان فى حفل عيد ميلاد إذاعة صوت العرب فى الرابع من يوليو من ذات العام، ليضرب ويكسر الدنيا، الكلمات جديدة عن التغزل فى الحبيبة وفجأة تطلع من مصر. فاللحن جديد على الأذن. لتتوالى ألحان عمار الشريعى لشادية “الزمان لما صالحنا غير الدنيا لصالحنا” ونعمل إيه مين بجاهه أو بمال غير الريح فى اتجاهه وبدل المكتوب عليه.لحن يقشعر له البدن, وأنت عزيزى القارى تستمع اليه, وهاتان الاغنيتان من فيلم”الشك يا حبيى”ثم أغانى “وأدينا” وهى أغنية وطنية, و”ليه كل مرة” من تأليف سيد حجاب وتتر مسلسل كويتى اسمه “باسم الحب” تم إنتاجه عام 1983. من كلمات سيد حجاب وإخراج وجدى الحكيم.

وتم بعد ذلك تجميع تلك الأغانى من المسلسل الكويتى وطرحها فى ألبوم للأطفال عام 1984 اعتقد البعض أن شادية غنته خصيصاً للأطفال, ووقتها كان قد ذاع صيت عمار الشريعى بعد الأغنية الأولى له مع شادية “أقوى من الزمان”, ولحن لعلى الحجار تتر المسلسل اأنجح “الأيام” رائعة طه حسين وغنى له كبار مطربى مصر مثل مها صبرى “امسكوا الخشب يا حبايب” وعلى الحجار, ثم أغانى فيلم “لا تسالنى من أنا” آخر أفلام شادية على الشاشة فى 1984, تلك الألحان التى ومازالت تهز القلوب, ليولد من حنجرة العظيمة شادية اسم واحد من كبار ملحنى الوطن العربى, تحولت ألحانه ل “رتم” الحياة الوطنية بالعالم الشرقى, اسمه عمار الشريعى, أقوى من الزمان اسم الأغنية الأولى عن الوطن, فإذا أرخنا لأجمل 20 أغنية وطنية فى 100 عام لمصر سنجد لشادية النصيب الأوفر, بثلاث أغنيات: يا حبيبتى يا مصر, أقوى من الزمان, ومصر اليوم فى عيد, وعندما اعتزلت الراحلة شادية كان من القلائل اللذين يتواصلون معها حتى رحيله هو عمار الشريعى, الذى أصبحت ألحانه علامة تجارية, ولا ينسى الشريعى أن أول هاتف دق على بيته يهنأه بتتر مسلسل رأفت الهجان كان فى شادية، حيث قالت له هذا اللحن سيكون عابراً للقارات, واستطردت بدعابة ولكنها لم تكن تعلم أنها الحقيقة التى كتبها الله لذلك الملحن, حيث قالت له هذا اللحن أقوى من الزمان يا عمار, تقصد مزيكا رأفت الهجان, سبحان الله.

  • طلبت من بليغ “العيون السود” فقال لها “أعفينى يا ست الناس”

بدأت علاقة بليغ حمدى بشادية منذ خمسينيات القرن الماضى, وكانت شادية تتنبأ لبليغ أنه سيكون علامة فارقة فى موسيقى مصر, وعرفته بعدد كبير من زملائها فى المهنة, مثل صباح التى تزوجها بليغ حمدى فيما بعد أيام معدودات, وهذا غير منتشر عن صباح وبليغ, فالمعروف عن بليغ حبه وعشقه لوردة, وقد شهدت شادية على بدايات شرارات الحب الأولى بين بليغ ووردة, وكانت من أقرب أصدقاء بليغ, الذى يذهب ويفضفض لها عن عشقه لوردة, وكيف وقفت بجواره عندما رحلت وردة عن مصر, وكيف أنها طلبت من المؤلف الراحل محمد حمزة أن يرافق بليغ للجزائر, ليرى وردة, وهناك بينما هو يجلس لانتظار لقائها كتب “وعملت إيه فينا السنين فرقتنا لا,ضيعتنا لاولادوبت فينا الحنين السنين, وبحبك أيوه بحبك, قد العيون السود بحبك, وأنت عارف قد إيه حلوة وجميلة العيون السود فى بلدنا يا حبيبى”.

عاد بليغ مع حمزة لمصر, وبينما هما عند شادية فى بيتها يحكيان لها ما تم فى لقاء وردة دندن لها بليغ مشاعره التى كتبها فى مطلع أغنية العيون السود, أدمعت عيون شادية من جمال اللحن والكلمات والإحساس الفياض, وقالت أعطيها لى يا بليغ, فرد: أعفينى يا ست الناس, أنا حاسس إن المطلع ده اللى كتبته بقلبى هتغنيه وردة, فردت شادية إزاى وهى متزوجة , وكمان مش بتغنى, فرد: قلبى بيقول لى كدا, وعلى العموم أنا هخلى محمد حمزة يكمل الكلمات والدنيا نصيب, وتشاء الأيام, أن مطلع تلك الأغنية التى كتبها ولحنها بليغ تكون أول أغنية تغنيها وردة بعد طلاقها وعودتها لمصر, وتغنيها فى فيلم “صوت الحب” مع حسن يوسف.

لم تتضايق شادية: لأنها تعرف شعور الحبيب والفنان, بل كانت أول عزومة لبليغ ووردة فى بيتها, كما وقفت شادية بجوار بليغ عندما انفصل عن وردة فيما بعد, وغنت شادية لبليغ , ولا فداك ميه يا أبو العيون العسلية, أول كلمات لعبد الرحمن الأبنودى لشادية, بعدما عرفها بليغ به, حينما استحضره لحسين كمال ليعيد كتابة حوار “شىء من الخوف” الشهير ب “جواز عتريس من فؤادة باطل” ذلك الفيلم الذى ألفه الراحل ثروت أباظة, وتم الوشاية لجمال عبد الناصر أنه إسقاط عليه وعلى حكمه, ويروى الراحل عبد الرحمن الأبنودى أنه أول مرة ألتقى بشادية أثناء قراءة الحوار لها وللأبطال, فكانت تبدى تعجبها من اللهجة الصعيدية والمفردات الصعبة التى يجب أن تحفظها, وكيف أنها كانت تستجيب بشغف لملاحظاته لها, بأن تفعل كذا وتنطق كذا بحركة كذا أمام الكاميرا, وهو الشاب القادم من أطراف الصعيد أمام فتاة الشاشة الأولى ومعبودة الجماهير.

وبعد ذلك طلبت شادية من بليغ أن يحضر لها الأبنودى, لتغنى بحنجرتها “زفة البرتقال والشابة حتة سكرة” و”آه يا أسمرانى اللون حبيبى الاسمرانى” و”أبو أمر غريب زكلها من ألحان بليغ حمدى الذى غنت له شادية روائع “الحنة يا قطر الندى” و”قولوا لعين الشمس ما تحماشى”و”خلاص مسافر “و”آخر ليلة”و”أدخلوها سالمين”و”مكسوفة منك”و”أحبك قوى”و”أنا فين وحبيبى”و”أحن قلب عليا”و”بالهداوة يا حبيبى”و”هنتقابل فى كل مكان”و”سالمة سلامة”و”صفر يا وابور”و”عطشان يا صبايا”و”قال ايه شرابى مدلدل”و”الله يا بنت صحبتى عروسة”و”الله راح تعب الليالى”وخاين يا زمانى”.

وهذه المجموعة الأخيرة كلمات مرسى جميل عزيز ومن فيلم أضواء المدينة وفى عز مجد أغنيات “الحنة قولوا لعين الشمس ما تحماشوخلاص مسافر” تلك المجموعة الذهبية لحنجرة شادية وتتويج مجد بليغ حمدى الفنى معها, ومع صباح وأم كلثوم ونجاة وغيرهن, جاءت أغنية أو بالأخرى مجموعة ألحان تواشيح النقشبندى بالإذاعة “مولاى أنى ببابك” فى هذه الأثناء كانت تلك التواشيح يتم إذاعتها فى رمضان وتتر مسلسل شادية”نحن لا نزرع الشوك” ورجت أركان البيوت المصرية ألحان بليغ حمدى, فى ذلك التتر الخالد للمسلسل الإذاعى, الذى يحمل ذات الاسم, ثم حمل ذلك المسلسل أغانى مبهرة “رنة قبقابى يا أمه”و”لا لينا أهالى يا أبا والله يا زمن”.

قبلهما بعامين عندما كان مسلسل نحن لا نزرع الشوك معبرا عن حالة اللا حرب واللا سلم التى تعيشها مصر, ليتم بعدها إنتاج المسلسل كفيلم فى 1970من بطولتها مع صلاح قابيل ومحمود ياسين, وبعدها بعامين مسلسل صابرين, ورجت تلك الكلمات تتر ذلك المسلسل أركان البيوت المصرية وأصبحت على كل لسان مما جعل الأطفال فى الشوارع يرددونها, لدرجة جعلت الإذاعة المصرية التى لا تذيع أغانى المسلسلات تقوم بإذاعتها يومياًعلى غالبية محطاتها الإذاعية, على غير العادة, رغم أنها من إنتاج إذاعة الشرق الأوسط , وبعد مسلسلى نحن لا نزرع الشوك وصابرين أكثر الأعمال الإذاعية نجاحاً لشادية بلورهما بليغ حمدى ألحاناً.

ويروى الكاتب الراحل أحمد صالح, أن يوسف السباعى كاتب نحن لا نزرع الشوك, أشار على شادية أثناء تحويل العمل لسينمائى باسم صلاح أبو سيف لواقعيته – وله أعمال ناجحة فى هذا المضمار- فرفضت وأصرت على أن يكون حسين كمال هو المخرج, دون أن تبدى أسباباً, ووقتها كان حسين كمال قد بزغ اسمه كمخرج استعراضى شديد قبل أن يكون مخرجاً تراجيدياً, ووقتها أيضا كان محمد عبد العزيز المخرج الشهير الآن مساعداً لحسين كمال فى هذا الفيلم.

وتمر الأيام وتجىء مرحلة العمل المسرحى”ريا وسكينة” والذى أخرجه حسين كمال, الذى ذهب لشادية مع بليغ حمدى, لإقناعها بالوقوف على خشبة المسرح, وتنجح محاولات حسين كمال, ولكن تعود شادية وترفض, فيقرر كمال إدخال بليغ وحده, حتى يستطيع إقناعها, فلما جلس إليها بليغ وأقنعها أنه هو من سيقوم بالتلحين لتلك الأغنيات, وأن المسرح تماماً مثل الغناء أمام الجمهور يزيد عليه شوية تمثيل, مثل الوقوف أمام الكاميرا , وأنه لن يتركها وهو واثق أنها ستنجح, فكان ردها, أنا لم أفعلها وأنا شادية يا بليغ,هقوم الآن أقدم التجربة دى,فرد عليها “عيب يا ست أنتى فى عز شبابك” وعشان الكلمة دى هتقدمى ريا وسكينة.

ويشاء الله أن تضحك الأقدار وتنجح المسرحية بل تكسر الدنيا عند العرض,وتظل عدة مواسم, وكانت الطائرات تأتى محملة بالأخوة العرب, خصيصاً لمشاهدة المسرحية, وعندما يتم عرض المسرحية تليفزيونياً يلتف الجميع لمشاهدة العرض وتتحول المسرحية لتصبح أيقونة المسرح الغنائى فى مصر, مسرحية واحدة لشادية كانت رافضة أن تقدمها تتحول لأهم حدث مسرحى فى تاريخ المسرح الغنائى بمصر, وكان بليغ, والمسرحية بتأكد نجاحاتها, يقول لها”شفتى كنتى هتحرمى نفسك من المجد ده والجمهور من المتعة التى لم تحدث من قبل” حتى إن الفنانة سهير البابلى متعها الله بكامل الصحة, والتى أطلق عليها سيدة المسرح لتمكنها ونجاحاتها الكبيرة عليه, مثل “الدخول بالملابس الرسمية “و”العالمة باشا” وغيرهما قالت “إن من أنجح أعمالها المسرحية والعلامة الفارقة لها ريا وسكينة مع الكبيرة شادية” التى لم تتأفف أن تغنى مع سهير البابلى غير المطربة, فلماذا تغنى سهير أو يغنى مدبولى, لا لم تقل شادية كذلك, وطول حياتها منذ بدأت كانت تغنى مع الوجوه الجديدة, نساء ورجال, فاتن حمامة “الو.. الو.. أحنا هنا” وعبد الحليم حافظ وفريد الأطرش وإسماعيل ياسين ومحمد فوزى, فهى حالة نادرة فى الحياة الفنية بالعالم العربى التى تريد المساعدة للجميع, مؤلف ملحن أو حتى زميل أو زميلة مطربة, تشارك الجميع حتى يقف على قدميه, فهى النجمة الأولى, ولم تتأفف أن تقف أمام ميكرفون الإذاعة أمام الشباب الجدد وقتها, محمود ياسين فى “نحن لا نزرع الشوك” والذى تحول فيما بعد لفيلم سينمائى بذات الأبطال, وهو الذى كان قبل أعوام قليلة مجرد كومبارس, ظهر فى مشهد بفيلميها “شىء من الخوف”.

  • نجمة أعمال نجيب محفوظ

شادية التى كانت الأولى فى تجسيد روائع العالمى نجيب محفوظ, قبل أن يكون نجم نوبل العالمى, جسدت ميرامار واللص والكلاب وزقاق المدق, حتى إن الراحل قال إنها من أعظم من جسد كتاباته على الشاشة لحماً ودماً, كأنما دخلت إلى عوالم ذهنه وعرفت ماذا يريد, ومن شدة إتقانها للتمثيل مثل الغناء, قدمت أفلاماً كثيرة دون غناء, ووصلت الأناقة بشادية أنها التى كانت محط أنظار الرجال, الفير والثرى- المثقف والبسيط, أن تكون هى أيقونة الجمال عند النساء, حتى إن تسريحة شعرها أصبحت موضة الستينيات وأطلق عليها قصة شادية, وأطلق عليها “دلوعة الشاشة” لنعومتها وتميزها دون غيرها من نجمات ذلك الجيل , الذى ضم صباح ووردة ونجاة وفاتن ونادية لطفى وسعاد حسنى.

  • رحلة شادية وعماد حمدى حتى آخر أيامه

وعن فتاة الحب الدلوعة شادية, فقد أحبت عماد حمدى, وقبلت الزواج منه وهو يكبرها, وكانت تعامل نادر أبنه من زوجته الأولى كأنه أبنها, بل هى التى قامت بتربيته, وكان يناديها بماما شادية, وعندما كان يسأله أحد, ألم تحافظ على مشاعر والدتك بقربك وحبك لشادية؟”رد: كيف أكرهها والطوب والحجر يحبها” شادية رغم انفصالها عن عماد حمدى فإنها عندما علمت أن الدنيا تعطى ظهرها له كانت تطلب من المنتجين أن يشركوه فى الأفلام التى تجسد بطولتها المطلقة, حتى تساعده دون أن يجرح, بل كانت تطلب من المنتجين إعطاءه أجره كنجم كبير وإعطاء حجرة له, ولما دخل عماد فى أزمة نفسية لفراق توأمه عبد الرحمن حمدى وأصيب باكيئاب حاد قامت بعلاجه على نفقتها, ودفعت له تكاليف المستشفى, وخصصت له راتباً شهرياً هو ونادر ابنه طوال حياته, منذ أن بدأيفقد بصره قبل وفاته بعام.

  • أحبت كمال الشناوى فتزوج شقيقتها

أما قصة الحب الثانية فى حياة شادية والتى لم تتوج بالزواج فكانت مع كمال الشناوى الذى شاركته نحو 25 فيلماً تقريبا, منذ مرحلة الطفولة ومرحلة سوق على مهلك سوق حتى مرحلة النضوج وفيلم المرأة المجهولة معه ومع عماد حمدى, وكانت مفاجأة لشادية أن يطلب كمال الشناوى – الذى ارتبط بأسرتها وكان ضيفاً دائماً عندهم ويخرجون ويسهرون معاً, يد شقيقتها الكبرى عفاف بينما كانت شادية متأكدة من حب كمال الشناوى لها, فتصاب بأزمة نفسية شديدة سرعان ما خرجت منها دون أن يشعر بها أحد, ومع الوقت أصبحت علاقة الحب الداخلى لها تجاه الوسيم كمال الشناوى علاقة صداقة فقط, قفزت بها فوق الحالة النفسية التى أصابتها حتى رحيله.

  • فؤاد الأطرش هو من أفسد زواج شادية وشقيقه فريد

وارتبطت شادية بقصة حب عنيفة بالمطرب الراحل فريد الأطرش وبالعدد المقبل بإذن الله نروى تفاصيلها كاملة مع قصص زيجاتها وعلاقاتها بأهل الفن وحياة ما بعد الإعتزال, وقصة معبودة الجماهير, الواقعية , أم كلثوم وجسدتها شادية محبوبة مصطفى أمين.

شهيرة النجار

Welcome to حكايات شهيرة النجار

Install
×