الإثنين, مايو 20, 2024
اخبار خفيفة

و اضحكوا معي على الغلاء الطاحن !!
مع رُخص الناس .. (4)

شارك المقال

و رخص الفن .. و انعدام القيم .. و تفاهة البضاعة .
إننا معاقبون يا سادة بهذا الضنك ..
و تأملوا كلمات ربكم :
{ وَ مَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَ نَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى } ( طه – 124 )
أليس عالَم اليوم قد تلخص كله في هذه الكلمة البليغة .. ” الضنك ” .. ” و الإعراض ” ؟!
أليس العالَم قد أعرض تماماً عن كل ما هو رباني و غرق تماماً في كل ما هو علماني و مادي و دنيوي و شهواني و عاجل و زائل .. و الكلام على مستوى العالَم كله !
الكل متعجل يريد أن يغنم شيئاً و أن يلهف شيئاً ..
لا أحد ينظر فيما بعد .. و لا فيما وراء ..
الموت لا يخطر ببال أحد ..
و ما بعد الموت خرافة ..
و الجنة و النار أساطير ..
و الحساب حدوتة عجائز ..
و الذين يحملون الشعارات الدينية ..
البعض منهم موتور و البعض مأجور ..
و المخلِص منهم لا يبرح سجادته و يمشي إلى جوار الحائط .. فهو ليس مع أحد .. و ليس لأحد ..

و إنما هو مشدود و منفصل عن الركب .. و مشفق من العاقبة .. و هو قد أغلق فمه و احتفظ بعذابه في داخله .. و اكتفى بالفُرجة .
و الناس في ضنك ..
و كل العالَم أغنيائه و فقرائه ..
كلهم فقراء إلى الحقيقة ..
فقراء إلى الحكمة .. فقراء إلى النُبل .

و أكثر الأنظار متعلقة بالزائل و العاجل و الهالِك .
و الدنيــا ملهــاة .
و هي سائرة إلى مجزرة ..
فالله في الماضي كان يوقظ خلقه بالرسل و الأنبياء ..
و اليوم هو يوقظهم بالكوارث و الزلازل و الأعاصير و السيول ..
فإن لم تُجْدِ معهم تلك النُذُر شيئاً ، ألقَى بهم إلى المجازر و الحروب يأكل بعضهم بعضاً و يُفني بعضهم بعضاً .
و حروب المستقبل حروب فناء ..
تأكل الأخضر و اليابس و تدع المدن العامرة خراباً بلقعا .
و نحن على حافة الرعب و الصراع المُفني ..
و ماذا يهم ؟! ماذا يهم ؟!

كتاب ” تأملات في دنيا الله “

شهيرة النجار

Welcome to حكايات شهيرة النجار

Install
×