الجمعة, يونيو 21, 2024
مصر والعالم

الذكاء الاصطناعي يرسم تخيلا واقعيا لمصر القديمة لو كانت الآن

شارك المقال

تعد العمارة المصرية القديمة بمثابة شاهد على عظمة ما بناه المصريون القدماء، وسواء كانت أهرامات الجيزة أو العديد من المعابد القديمة والمنتشرة في جميع أنحاء صعيد مصر، فإن هذه الآثار الخالدة لا تزال من أشهر الأمثلة على العمارة في العالم.

ووفقًا لمفهوم الذكاء الاصطناعي، فإن الحضارة المصرية كانت ستستمر في الاعتماد على الطوب الحجري والطين إذا بقيت إلى يومنا هذا.
وتتخيلّ سلسلة من الصور الجديدة كيف كانت ستبدو مصر القديمة لو بقيت اليوم، والتي انتشرت على نطاق واسع عبر منصات التواصل الإجتماعي.

وإذا ذهبت لزيارة المواقع الأثرية من الحضارة المصرية القديمة، فحتمًا ستلاحظ الأعمدة الضخمة المزيّنة بنقوش تصور الآلهة وملوك مصر القديمة، من بين مجموعة واسعة من المشاهد.

، يقول ناثان هيجينبوثام، وهو صانع محتوى بريطاني على منصة “تيك توك”، يُعرف باسم “MidjourneyRQ”، إنّه استخدم الذكاء الاصطناعي لإنشاء صوره شديدة الواقعية لما كانت ستبدو عليه مصر القديمة.

ويشرح هيجينبوثام أنّ هذه السلسلة هي جزء من مشروع يتصوّر ما ستبدو عليه الحضارات القديمة إذا بقيت حتى يومنا هذا، مشيرًا إلى أنّه وجد أن الحضارة المصرية كانت أفضل بداية لمشروعه، إذ “أنّها تُعد واحدة من أكثر الحضارات القديمة إثارة للاهتمام”، حسبما ذكره.

ومن خلال هذا المشروع، أراد هيجينبوثام أن يبرز مدى تقدّم هذه الحضارات لو استمرت إلى وقتنا الحالي، وأنّها كانت ستتفوق على ما وصلنا نحن إليه اليوم.

ويُوضح: “رؤية استمرار هذه الحضارات لآلاف السنين، كان بإمكانه أن يكون أمرًا عظيمًا، وأردت تجسيد ذلك من خلال هذا المشروع”.

شهيرة النجار

Welcome to حكايات شهيرة النجار

Install
×