بمناسبة تصريحات الشيخة عن مشاهد عيب في رمضان: تركت الحديث في قصة زواج وردة من ناقد كبير تسبب في طلاقها من بليغ رغم إن ابنها خرج من أسابيع مؤكدا لذلك ورغم شهادات نجمات صديقات لها لي وشهادات موسيقار الأجيال وتدخله في حياتها بعد توسط زميله اللدود بليغ لسبب إن ماينفعش

شارك المقال

عندما خرجت الممثله المعتزله ميار الببلاوي تنبش في قديم مضي لأسباب تخصها وتقحم اسم النجمة المعتزلة نجلاء فتحي في تصريح أقل مايوصف به أنه معيب
تذكرت ماقمت بنشره في مايو الماضي في أثناء الحديث وقت رحيل الفنان سمير صبري وكتبت عن جلسة وحوار بيني وبينه وبين كاتب صحفي راحل صرح لي بعد إلحاح الراحل سمير صبري، أنه تزوج من الراحلة الكبيرة وردة.

ورأيت أن كثير من زملائي بالبرامج التقطوا هذا التصريح وحاولوا أن يفتحوا معي الأمر لكن علي الفور أغلقته، رغم إن أحد الطرفين وهو الزوج قاله مؤكدا إياه لي قبل نحو عشرون عاماً.

ورغم تأكدي من صدق روايته بعدما عدت لإحدي صديقات الراحلة وردة، وهي نجمة سينمائية كبيرة كانت أقرب الناس لوردة حتي رحليها، وتأكيد من بعض الملحنين الكبار وأحدٍ المطربين الكبار. الأحياء متعهم الله بموفور الصحة.

ورغم خروج منذ أسابيع ابن الراحلة وردة رياض في حوار صحفي معلنا في ثنايا كلامه زواج والدته بعد بليغ من مصري آخر وكان يتمني آلا يضيع بليغ والدته بتصرفاته الغير مدروسة التي قصتها والدته له ورفض الإفصاح عنها إحتراما لذكري الإثنين ولأنهما في دار الحق ولكن فتح أمر بليغ وطلاقه من والدته لأن عشاق بليغ يعلمون كم كان متيما بها حتي وفاته وإنها كانت قاسية في قرار الطلاق.

رغم كل ذلك كان يمكن أن أخرج وأكتب شهادات كل هؤلاء بثنايا الحوارات مع كل هؤلاء، لكن وجدت إن الطرفين في دار الحق ونحن في دار الباطل ولن يجدي من ذلك شيء، رغم أن ما أقدمت عليه وردة كان شرع الله وحلاله.

وتوجد لدي شهادات حوارية لموسيقار الأجيال عبد الوهاب الذي طالب وردة بقتل الشائعات وعليها إعلان أمر زواجها أو الكف عن الظهور والتواجد مع الزوج الثاني الكاتب الصحفي الراحل بل أبدي معلنا رأيه في تلك العلاقة الغير متوازنة.

وكواليس كيف كانت الوقيعة بين وردة وبليغ عن طريقه عندما أبلغها إن بليغ تركها بالمستشفي بينما هو كان يسهر مع مطربه عربية جديدة وقتها بعد الإنتهاء من تصوير إحدي حلقات برنامجه في الإمارات المتحدة وقتها وكان البرنامج قائمًا علي المواهب الشابة والمطربين القدامى، وإصرار وردة علي الطلاق حينها
وندم بليغ ثم إغاظة وردة لبليغ بالخروج والسهر مع الكاتب الصحفي في مكان سهر شهير لدرجة جعلت بليغ يجن جنونه ويرسل من يراقبها في كل مكان تخرج له ،،ويلجأ لعبد الوهاب الذي كان يوماً ما يحب ابنته ويريد الزواج منها قبل زواجه من وردة.

طلب بليغ من عبد الوهاب أن تكف وردة عن الخروج مع الصحفي، وبالفعل فعل عبد الوهاب ليس نزولا علي رغبة بليغ بقدر ما كان يهمه اسم ووضع وردة الإجتماعي حتي فاجأته بزواجها من الكاتب الصحفي وهنا طالبها بإعلان ذلك حتي للمقربين، وليس علانية حتي لاتخسر جمهور، بليغ حيث كان من الذكاء الإقتصادي أن يفكر في ذلك لأن إعلان الأمر للكافة سيجلب لها كره عشاق بليغ لها وبالتالي سيخسر عبد الوهاب وهو منتج لأغاني وردة كما هو ملحن لها كذلك جمهور كبير جدا من المحيط للخليج.

ورغم زخم الشهادات والحكايات، حول خبر زواجها الثاني، ورغم تخبط بليغ وزواجه بصباح لمدة سويعات بعد طلاقه مباشرة من وردة وإكتشافه أنه تزوجها في جلسة سهر بحضور عدد من صحفيوا لبنان والمقربين هناك.

ورغم ظهور إكتشاف عبقري لبليغ هو ميادة الحناوي وقتها وسلاسل الرسائل المفعمة بالعشق والتي ولدت من بطن الفراق لتصبح من أجمل أغاني ميادة بل أروعها علي الإطلاق ومن أيقونات الغناء العربي.

ورغم كثير من الحكايات عن إرتباط بليغ بعد وردة بكثيرات لكن قصص الحب السريعة لم تفضي لزواج لأنه كان لازال مغرما حتي آخر يوم في حياته بحب وردة

رغم هذا وذاك وغيره مما يصلح آن يكون فصلا كاملا من كتاب عن البليغ العبقري والذي كان عبقريا في حبه وفي آلامه مثلما كان عبقريا في ألحانه، رغم كل هذا لم أكتب وآثرت السكوت.

سيخرج من يقول ما أنتي كتبتي آهو؟!!

أقول كتبت كنوع من التوثيق الفني والإجتماعي الغير مهين لطرفين بل ثلاثة أطراف بين يدي الله، وفي ذات الوقت أرسل رسالة لمن يريدون ركوب تريند لأجل العودة لمركز الشهرة والعمل من جديد، اتقوا الله فيما تقولون.

يا ست ميار، حتي لو نجلاء فتحي قالت لك مفيش حاجة اسمها رمضان ورمضان دا للفقراء وأدخلي، اعملي مشهد خارج أنتي عملتيه ليه؟

وأنتي طالعة الآن تجاهري بمعصية ليه؟

وأنتي بتقحمي اسم نجمة معتزلة في حالها الآن ليه؟!!

ملعون الشغل اللي يجي بقرش متغمس في نبش ومجاهرة ب….ياشيخة

شهيرة النجار

error: تحذير: غير مسموح بالنسخ