الأربعاء, فبراير 28, 2024
دفتر احوال مجتمع مصر

حدث بالفعل:دخلت بعد 6 أشهر قبر نجلها تستأذنه أن يدفن خاله بجواره بعدما أخبرها التربي برفضه ،،هل الأموات يأمرون؟حكاية من يومياتي

شارك المقال

منذ أيام كنت بالنادي وبينما أقف مع صديقة قديمة. نحكي مرت بجوارنا سيدة خمسينية حزينة ولكن عندها من الثبات والسكينة ما يكفي الكون
استوقفتها الصديقة واعتذرت لها إنها لم تذهب لتعزيها في شقيقيها الذي رحل منذ أسابيع وكان نبأ رحيله محزنا للجميع
ردت السيدة الحمد لله علي كل شيء توفي بعد وفاة ابني بستة أشهر
إنقلب الحديث عن الابن الذي كان نبأ وفاته محزنا بشكل كبير في الوسط السكندري شاب رياضي وكوتش ويعشقه الكبار والصغار لا يعاني من آي مرض
ملتزم في تمارينه وفي رياضته وفي صلاته وفي كل شيء خلوق بالمعني الحرفي يحبه الجميع ويحب كل الناس
باختصار آية ونموذج للشاب النموذج

تعب فجأة
دخل مستشفي شهير
الطبيب طمنها شوية برد. واللي زي دا مايتعبش
دقائق جلطة بالمخ وانتقل لجوار ربه

حزنت كل الناس عليه
مرت 6 أشهر توفي خاله
كانت الأم في حيرة من دفن شقيقها هل في مقابر الأسرة القديمة أم بالمقابر الجديدة بجوار ابنها؟
سألت التربي ينفع المقبرة تتفتح علي ابني الآن ؟
ينفع يا مدام
طيب حضر المقبرة جثمان أخي بالطريق

ذهبوا للدفن فإذا بالتربي يخبرها إن تقريبا ابنها رافض حد يدفن معاه
إزاي دا ؟!!
قال لها الباب نفتحه يقفل. ثانية
واتفضلي بنفسك شوفي لأن المفروض نجمع بقايا الجثمان من عظام علي جنب وندفن الجثمان الحالي وهذا يستحيل

المفاجأة


استجمعت الأم قواها وقررت نزول المقبرة بنفسها
وهنا تصمت عن الكلام
كملي…
لا مش هقول
فإذا بصديقة ثالثة إنضمت للحديث قالت لها انتي نزلتي لقيتي الجثمان كما هو
وإذا بالام تذهل من الرد وتبادرها مين قال لك التربي قال؟
أنا ماقلتيش لحد
ردت الصديقة والله أبدا ربنا ألهمني أرد كدا

قلت لها قولي يا…دي من علامات حسن الخاتمة
فقالت رأيته كما غسلته لأني أنا التي قمت بغسله حتي الكفن كما هو وهو بكامل شكله لم يتحلل جسمه وشعره ووجهه

قلت لها لا اله الا الله ماذا بينك وبين الله حتي يبرد قلبك ويجعلك ترين مالم يره أحدٍ وبعد شهور قليلة
ابنك شاب من أهل الله والله أراد أن يعطيكي إشارة طمأنينة عليه
الأرض لا تأكل الصالحين
وابنك صالح
لم تبك بل تمالكت نفسها وقالت خرجت من المقبرة وطلبت من التربي إن يفتح مكان السيدات لدفن أخي فرد عليا وحضرتك بعد عمر طويل هتدفني فين؟
قالت بجوار ابني
فرد عليها
هو مش عايز حد معاه
ردت عليه هتدفني جنبه وهيوافق
هل الأموات يقررون؟
هكذا سألتها
قالت مش عارفة. لكن دا كل اللي حصل
التربي قال أن حالة دفنت في ذات يوم دفن الشاب الطيب الابن وتم تجميع عظامها بعد 6 أشهر لدفن جثمان آخر بجوارها
طبعا احتفظت بالأسماء وان كانت ستعرف فور القراءة ولكن ظللت أيام أقول لنفسي أكتبها أم لا حتي وجدتني أكتب رغم إن عقلي مليء بالموضوعات الكثيرة جداً
ولا رغبة لي في كتابتها لكن هذه القصة كتبت نفسها
الحكمة أحسن يحسن الله إليك
الست دي بينها وبين ربنا عمار كبير جعلها تري بعينها مالم يحدث مطلقا
والشاب الذي يعرفه القاصي والداني شاب نشأ في طاعة الله
فكان أجره من الله ما شاهدته والدته بعينها راجعوا أنفسكم حياتكم
الحياة دار اختيار وكلها ساعات ونذهب لدار الحق دار البقاء
تاجروا مع الله

سبعة يظلهم الله في ظله يوم لاظل الا ظله كما قال الرسول محمد صلي الله عليه وسلم منهم شاب نشأ في طاعة الله
اللهم أحسن خاتمتنا جميعاً ولا تقبضنا الا وأنت راض عنا وأحسن لأولادنا
ونتعظ

شهيرة النجار

وسوم

Welcome to حكايات شهيرة النجار

Install
×
error: تحذير: غير مسموح بالنسخ