شارك المقال

ترويض النمره وسيدتي الجميله كانتا ماده مغريه للاقتباس في الستينات والسبعينات. وستظل لاخر العمر

ذات يوم التقيت شويكار وهدي سلطان. وتبارينا. معا

افلام ومسرحيات مصر كانت مقتبسه في البدايه حتي عبد الوهاب

محدش بيقلد حد

جريمه في الحي الهادي وقبول دور اليهوديه

سعاد حسني ورفض الصعود للهاويه خوفا من رد فعل الجمهور

وقبول ناديه لطفي جريمه في الحي الهادي.

كنت قد توقفت حول سوال الراحله ناديه لطفي عن المقارنه بين فيلمها ايام الحب مع احمد مظهر وسهير البابلي ومحمد رضا وزوز ماضي وفكره الفيلم التي هي مزيج من ترويض النمره او الشرسه والتي عولجت في فيلم للبني عبد العزيز ورشدي. اباظه باسم اه من حواء وبين فكره مسرحيه سيدتي الجميله التي قدمتها شويكار وفؤاد المهندس في عز مجد مسرحهما مع تقديم اخرون لتلك الفكره في افلام سبقت فيلم ايام الحب مثل هدي سلطان وفريد شوقي او بعد الفيلم فيلم النشاله لمحمود يس ونيللي. وبعد ذلك فيلم استاكوزا لاحمد ذكي ورغده ولكن في تسعينات القرن الماضي.

ردت ناديه لطفي ان فكره الفيلم حلوه ولا استطيع ان اقول انها مستوحاه من القصه العالميه الاصليه سيدتي الجميله عن قصه بجماليون لجورج برنارد شو او قصه ترويض النمره للكاتب الاصلي وليم شكسبير لانها مزيج من الاثنين فعلا روحها نعم. لكن الاجواء مختلفه فنان يبحث عن تحدي بينه وبين المنتج والبطله لافلامه بعدما عايرته انها سبب نجاحه لذا قرر ان يثبت لها ان اي امراه مكانها لو اخذت فرصتها امامه سيصنع منها بطله. ووقع الاختيار. من خلال سياق الاحداث علي فتاه شعبيه لاتجيد القراءات ولا الكتابه وشعبيه. وهي انا بالفيلم لتسيرمراحل تعليمها والحقيقه يمكن القول انها اقرب لفكره القصه الاصليه سيدتي الجميله لكن ايضا فيها من ترويض النمره بصي مش عارفه. لان البطله كانت عنيفه. ومن المستحيل تغيير طباعها وهذه التيمه صعوبه تغيير طباع البطله لتصبح سيده مجتمع راقيه وفي ذات الوقت يسهل التعامل معها تغري اي مولف بالاقتباس واي ممثله لتقديمها لانها شخصيات متعدده شعبيه وعنيفه وراقيه وفيها تطور.

واعتقد تمصير القصه او القصتين وجدا نجاحا مع كل نسخه تم تقديمها سواء من خلالي او من خلال شويكار او لبني عبد العزير او هدي سلطان واعتقد ان السبب الرئيسي لذلك كان نجاح فيلم سيدتي الجميله عالميا وحصوله علي جائزه الاوسكار في الستينات. رددت عليها نعم في١٩٦٤ والذي يعد واحد من اهم ١٠٠فيلم امريكي علي الاطلاق حسب تقييم معهد الفيلم الامريكي والبطله كانت اودري هيبورن مع ريكس هاريسون اكملت الناديه الحقيقه كانت التيمه دي موضه جدا في افلام الستينات وكل واحده قدمتها بطريقتها. واسلوبها المختلف وستظل. تلك التيمه مغريه لاي كاتب سيناريو. ان ياخذ روحها ويقتبسها ويشكل حولها سيناريو ببيئات مختلفه.

وهذا لا يعد فلس فني بل لعب علي فكره ناجحه وحتي لو شاهدتي نيللي مع محمود يس في فيلم النشاله سيغريكي الفيلم وستظلي حتي النهايه لمشاهدته رغم انكي تعرفي نهايه القصه كامله ونفس الامر مع استاكوزا احمد ذكي ورغده فقد نجح الفيلم من ان يخرجك من. دائرة الملل واحداثه طازجه معاصره لكن الفكره تم تناولها فهمي قماشه مغريه ولو اي ممثله كان قد عرض عليها فيلم ايام الحب وقتها لما ترددت دقيقه في قبوله لانه مكتوب حلو. ويخرج طاقات الممثله التي تريد ان تغير جلدها لاحظي ان الجمهور لان لا ينسي هذا الفيلم ولا فيلم اه من حواء ولا النشاله دا دليل علي النجاح حتي ان مسرحيه شويكار وفؤاد سيدتي الجميله لو تم عرضها يوميا لن يمل احد من المشاهده شيء بديع انا شخصيا ولازال الكلام لناديه لطفي قدمت تلك الفكره في اكثر من فيلم لا اتذكر اسماءهم للان ففكره التحول الاجتماعي والسلوكي في شخصيه المراه من اسفل لاعلي تيمه لن تموت مادام في الحياه تمثيل وكتابه وهنروح بعيد ليه. فمسلسلات كثيره استوحت تلك التيمه في الثمانينات. والتسعينيات. وكانت انجح مسلسلات. رغم ان المتفرج شاهد التيمه دي قبل كدا.

سيظل وحي سيدتي الجميله. وترويض النمره. ايقونات. اعلي الاعمال. بالعالم وليس عند العرب وقد ظلت السينما المصريه وقبلها المسرح تمصر وتستوحي الاعمال العالميه فمسرح يوسف وهبي اعتمد علي الاعمال العالميه ومسرح نجيب الريحاني كان يمر الاعمال الكبيره. ولما ظهرت السينما كان التمصير سيد الموقف حتي في افلام لمحمد عبد الوهاب كانت مصره ومقتبسه.

دا حتي وانا وشويكار حببتي كنا نتقابل او يجمعنا مكان كنا ننسي انفسنا وندخل في مباراه في المشاهد بطريقه عفويه واتذكر ذات صيف كنا معزومين عند حد من حبايبنا وكانت شويكار وهدي سلطان لكن بعد ما انفصلت عن فريد شوقي وظللنا نمثل ونتباري مع بعضنا البعض لدرجه ان صديق لنا من خارج الوسط. قال ناقص لكن لبني عبد العزيز وتكمل فضحكنت هدي سلطان وقالت له رشدي اباظه هنا واعود فاقول ان السينما المصريه قدمت روائع الادب العالمي بنكهات مختلفه وكلها ناجحه محدش كان بتقلد حد لا في التمثيل ولا الاسلوب ولا المفردات للكلمات ولا الجو العام الدائر فيه تيمه العمل ويمكن نجاح فيلم سيدتي الجميله وحصوله علي الاوسكار. دفع كثير من المؤلفين وكتاب السيناريو حول العالم للاقتباس لكن لا يمنع ان السينما المصريه. رغم الامكانيات. وقت الستينات كان موفقه ايضا (جريمه في الحي الهاديوجراه عمل دور يهوديه كارهه لمصر).

واسالها عن واحد من اهم افلام حقبه الستينات لها وهو جريمه في الحي الهادي بطوله رشدي اباظه وزوزو نبيل وسهير المرشدي واتوقف عند اشياء كثيره جدا حول الفيلم الذي انتج في ١٩٦٧ وهو كيف قبلت ان تقدم دور يهوديه مقيمه بمصر. وكارهه للبلد وتجند مصريون للتجسس وتستخدم من جسدها اداه للاغراء وراقصه في ملهي ليلي. اعتقد ان ذلك الدور كان بالنسبه لكي نقله من ادوار البراءه والنعومه الي الادوار المفتوحه حبتين والتي كان لها ممثلات يقدمنها بكل اريحيه فناديه لطفي ليست تلك التي ترتدي ملابس اغراء. لتقدم دور. راقصه. وناديه لطفي وقتها كان لها شكل معين في ادوارها ؟

قالت ناديه لطفي ان هذا الفيلم واحد من الافلام الهامه في تاريخ السينما. وهو مقتبس عن قصه اصليه حقيقيه عالجها وقتها وانتجها المرحوم حسن رمزي والد المنتج محمد حسن رمزي. وهدي رمزي. وجد شريف رمزي حبيبي والفيلم كان يقدم دور المخابرات المصريه في رصد الشبكات التي كانت تزرعها اسراييل. داخل مصر وقت الحرب. وكنا وقتها في عز حربنا مع اليهود والحقيقه كان الانتاج في تلك السنه واللي بعدها يبدا. في النضوب. لكن الحقيقه انا واحده من الفنانات اللائي كان لها اعمال كثيره. في الحقبه دي وفي هذه السنه واللي بعدها لان قررت الا ارفض اعمل عمل يقدم لي فيه شكل مختلف لي. ودور اليهوديه مغري لي ولغيري. واعتقد نجحت في تقديمه بشكل انتي الان تسألينني عنه ولا ايه؟

قلت لها طبعا حتي ان ممثل قدم بهذا الفيلم دورا يعد من المع ادواره للان وكلامي عن الاستاذه سهير المرشدي وزين العشماوي وحبيبنا. رشوان توفيق الذي يعتز بهذا الدور جدا. دور اليهودي وذات مره قال لي ان هذا الدور.

صاحبه الاصلي تم شنقه قالت صحيح الفيلم حلو

عدت لاقول لها لو قارنت بين موقفك في قبول الفيلم وتقديم دور اليهوديه الجاسوسه لمصر وبين رفض صديقه عمرك الراحله سعاد حسني لقبول تقديم فيلم الصعود للهاويه الذي يجسد دور مصريه خانت بلدها يجعلني اقول رهل رفضته مستوحي من رد فعل الجمهور.

تجاه دورك جريمه في الحي الهادي ؟ ام من ماذا ؟ ردت بانفعال ومن قال ان الجمهور كرهني في جريمه بالحي الهادي بالعكس. اشاد به النقاد. قلت لها اشاده النقاد شيء وتقبل الجمهور شيء اخر خاصه اننا وقت حرب مع العدو. وفي ذات الوقت الجمهور لم يتعود منكي علي هذا النوع من الادوار. الصادمه بالنسبه له. والاكثر انه لم يكن ذلك الجمهور بتاع انهارده اللي يقدر يفرق بين الممثل والدور وان دا تمثيل وحلو او وحش؟ الثفافه الجمهوريه دي للجمهور لم تكن جامده كدا. فقط في شرايح بسيطه ومعها النقاد الذين كان يتم توجيه الاتهام لهم واشارت ادوارهم في افلام تلك الحقبه أنهم موجهون او حسب المعامله من المنتج والمخرج والممثل لهم.

الاجابه والنقاش حول سعاد حسني والصعود للهاويه وبين جريمه في الحي الهادي بالقادم باذن الله

شهيرة النجار

مرحبا بك في حكايات شهيرة النجار

اضافة
×
error: تحذير: غير مسموح بالنسخ