ملعون دا تطور إذا كان بالهالويين فين هجرة نبينا!

شارك المقال

مثلى مثل كثيرين فى هذا الوطن، لم أكن أعرف ما هو الهالويين أو بمعنى أدق لم أكن مجبرة أن أحتفل به لأنى من مجموعة تعليم المدارس الحكومية بتاعة جمال عبدالناصر، ما نعرفه عيد الأضحى وعيد الفطر وليلة رأس السنة الهجرية والمولد النبوى وعاشوراء ووقفة عرفات، كل هذه مناسباتنا الدينية الإسلامية وحتى العامة التى نشارك فيها الإخوة الأقباط ومعها شم النسيم، لكن الآن ومنذ عشر سنوات تقريبا أصبح الاحتفال بعيد الهالويين فى مصر فى قطاعات كثيرة وليست قليلة، احتفالا رسميا ينزل الأهالى لشراء الملابس التنكرية وعمل رسومات تطلبها المدارس أصبح بدعة سخيفة لم أجد اهتماما للاحتفال وتعريف أولادنا ما هو رأس السنة الهجرية الذى تزامن بعد أيام قليلة من الهالويين مثل الاحتفال بالهالويين.. لا أحد يعرف أن فى مثل هذا اليوم خرج الرسول محمد صلى الله عليه وسلم من مكة مهاجرا بدينه مع صاحبه «أبوبكر الصديق» إلى يثرب وتمر السنوات ويقرر سيدنا عمر بن الخطاب أن يؤرخ لسنة إسلامية مثل السنة الميلادية التى يتخذ المسيحيون منها يوم ميلاد المسيح عيدا ورأس سنة جديدة ويكون الاختيار رأس السنة بهجرة الرسول بالدين الإسلامى من مكة للمدينة لأن ذلك معناه فصل بين الحق والباطل ونشر دين الله فى الأرض، ولا أحد يعرف كل ما يتم الآن بث لفيلم من أفلام إنتاج السينما المصرية فى الستينيات هجرة الرسول أو الشيماء وكفى الله المؤمنين شر القتال لكن تسأل عيل صغير إيه الهجرة أنسى وإذا سألته ما هو الهالويين يبدأ بأنه يوم 13 أكتوبر ويتنكر فيه الناس بأزياء الساحرات والأشباح ورمز كبير هو قرع العسل الذى يسمى بالإنجليزية «PUM PLCIN» وهو عيد القديسين ويتزامن مع عيد الخريف عند كهنة بلاد الغال القديمة وهى إنجلترا وإيرلندا حيث يقيمون احتفالا فى منتصف تلك الليلة، حيث كانوا يؤمنون أن إله الموت العظيم ويسمى سامان يدعو كل الأرواح الشريرة فى هذه الليلة التى ماتت خلال السنة والتى كان عقابها أن تعود للحياة فى أجساد الحيوانات بالطبع مجرد فكرة هذا التجمع كانت كافية لإخافة الناس الساذجين فى ذلك الوقت لذا كانوا يوقدون مشعلة ضخمة ويلتزمون بمراقبة شديدة لهذه الأرواح الشريرة.
 
هل يتخيل أحد أن المسلمين يحتفلون ويقيمون الولائم لهذا الاحتفال الذى حتى لا يؤرخ لدين من أديان الله السماوية كان اعتقادا عند بلاد الغال القديمة فى أوروبا قبل الدخول فى أديان الله.
 
وننسى أن نحتفل بعيد هجرتنا فقط نتذكره عندما نحصل على إجازة رسمية من الدولة والنبى خايفة يضغطوا على الدولة تجعل الهالويين إجازة رسمية مثل رأس السنة مثلما تفعل أمريكا وحولته لعيد رسمى لكن دى أمريكا بلد كل الجنسيات المختلطة التى كونت دولتها فيها ما بين الإسلام والمسيحية واليهودية والبوذية وعبدة البقر والمجوسية وحتى عبدة جسد المرأة وكله تحت بند حرية الاعتقاد والعقيدة، أما نحن فلماذا نقلد تقليدا أعمى هل لمجرد أن يقال علينا «متطورين» ملعون دا تطور إذا كان بالهالويين.

شهيرة النجار

مرحبا بك في حكايات شهيرة النجار

اضافة
×
error: تحذير: غير مسموح بالنسخ