الأحد, يونيو 23, 2024
حكايات وذكريات

موقف ال ٥٠٠ ج مع الراحل محمود بكري وزوجة صالح مرسي شقيقة شيخ المخرجين

شارك المقال

من أفضل ما كتب عن الراحل محمود بكري ما سطره السيناريست والإعلامي محمد الغيطي عنه كتب

كنت طالبا بكلية الإعلام واتنقل بين مكاتب الصحافة العربية مثل عمال التراحيل ..هنا موضوعات سياسية وهناك فنية أو منوعات وفي أخرى حوارات ومعايا بواجير جاز وأصلح أي حاجة..المهم في مكتب مجلة المجالس الكويتية وكانت تتراسها سيدة خليجية التقيت بشخص ابتسم في وجهي وقال لي أنا سمعتهم بيقولوا عنك كلام حلو أنا زميلك محمود بكري اعتبرني اخ أكبر هنا ( فيما بعد عرفت انه شقيق مصطفى ) ثم قال اسمع أنت تقدر تعمل حوار مع مؤلف مسلسل رأفت الهجان (كان مكسر العالم الغربي كله ) كتير حاولوا

ومعرفوش،.عاوزينه غلاف والغلاف بميت جنيه لوحده..ساعتها كنا نأخذ في اجعص موضوع صحفي خمسين جنيه المهم تركني مبتسما ولم انم ..خدت الموضوع تحدي ورحت دعبست وجبت نمرة الأستاذ صالح مرسي وكلمته وخدت ميعاد وعملت الحوار وكتبته ورحت بيه مكتب المجالس وقدمته وطلبوا اعمله جزأين نفذت وبعد أيام نزل غلاف والإدارة قررت عمل مكافأة لي خمسميت جنيه في أواخر الثمانينات ..كان مبلغ مقدم شقة أو عربية وقابلني محمود وش الخير وهوه فرحان وبيمدح في المقدمه اللي أنا كتبتها ومن ساعتها كلما التقينا نتذكر ال٥٠٠ جنيه

وبصراحة بعيداً عن أنه أكبر مبلغ دخلي ساعتها لكنه كان السبب اني لزقت ل عم صالح مرسي في شقته المتحركة من شارع أحمد عرابي بالمهندسين

وصرت صديقه وابنه وتلميذه وكنت اسهر في منزله ليال طويلة وتطعمني زوجته العظيمة وجيده هانم متعها الله بالصحة والعافية (أخت العظيم محمد فاضل) باطعم وألذ ساندوتشات

وكان عم صالح يكتب حتى ينام على مكتبه وانسحب حارجا في هدوء حتى لا أزعجه واعترف انه أستاذي الوحيد في مدرسة السيناريو وعم صالح له غفضال كثيرة علي كنها انه عرفني على الوسط الفني والمخابراتي وفي منزله جلست مع ضباط حقيقيين منهم عزيز الجبالي( عبد العزيز الطودي )الذي درب وجند الهجان وأيضاً لاستاذي صالح مرسي الفضل في أمور كثيرة ربما يأتي وقت لاحكيها رحم الله الجميع

شهيرة النجار

Welcome to حكايات شهيرة النجار

Install
×