الأربعاء, أبريل 17, 2024
أرشيفخبطات صحفية

وضعية كبائن التايم شير بعايدة: رد المبالغ الباقية للمستأجرين يشغل غضبهم

شارك المقال

كنا قد توقفنا منذ فترة عن النشر فى تطورات كبائن المنتزه والحقيقة نظراً لضيق المساحة لم أقم بنشر أحدث التطورات فبعد أن كانت قرارات شركة المنتزه بإخلاء الكبائن حتى 30 ابريل الماضى مع استكمال كبائن التايم شير لمدتها وعدم المساس بها تم العدول عن الأمر وتم الاجتماع بمستأجرى كبائن التايم شير فى عايدة وأخبروهم أنه يجب إخلاء الكبائن حتى يتم التطوير كاملاً وأمامهم مهلة لنهاية الصيف وعليهم أن يفكروا معاً بصوت عال فى البدائل عن ذلك وبالفعل اقترح البعض أن يأخذوا الكبائن مرة أخرى بعد التطوير ببقية المدة المتبقية لكل كابينة كل على حسب واقترح آخرون أن يأخذوا ما تبقى لهم من أموال ولكن بالقيمة الفعلية وقت دفع المبالغ قبل تعويم الجنيه وهكذا حتى انفض الاجتماع فأيقن البعض أن الكبائن التى كانت باقية خلاص فأخذ البعض قرار التسليم حتى مر على الاجتماع الأول أسابيع وكان اجتماعاً آخر منذ أسابيع تخبرهم به شركة المنتزه أنهم قرروا إخلاء الكبائن ورد المبالغ المتبقية بدون قيمة فعلية لها الآن كما اقترح البعض يعنى اللى متبقى له عشرون ألفاً سيأخذها، كما هى وليس بقيمة العشرين ألفاً وقت التعاقد مع اعطاء كارت لهم لخصومات 10٪ على كافة الأماكن بعد التجديد كل حسب مدته الباقية فى التايم شير يعنى فيه ناس الكارت سيكون مفعلاً عاما وآخرون خمسة أعوام وهكذا، ماذا كان رد فعل المستأجرين؟ كانت حالة من الوجوم والصمت وتقبل الأمر الواقع برضا خاصة أن كبائن عديدة بجوارهم قد تهدمت بالفعل فأصبحت عايدة كأنها خرابة من قبل أن يكون هذا القرار على جانب آخر كانت ردود أفعال بعض المستأجرين حول خطوبة أقيمت على رمال عايدة ردوداً صادمة حيث قرر أحد المستأجرين أن يحتفل بخطوبة ابنته فى عايدة ليكون آخر مشهد سعادة لها ولهم وأنا أعتبر هذه المناسبة تاريخية لأنها آخر مشهد جميل سنراه فى بلاج عايدة وأخذ الرجل كافة التراخيص والتصاريح الأمنية لهذه المناسبة قوم بعض جروبات التى تجمع المستأجرين تهاجم الأمر وتقول بنت مين فى مصر التى يقام لها حفل على النجيلة وتبدد النجيلة؟ وهل شركة المنتزه تقوم بتأجير الأماكن الأثرية مثلما كانت قلعة قايتباى تؤجر مكانها للمناسبات؟ بالطبع هذا الكلام عار من الصحة لماذا؟ لأن الخطوبة كانت على الرمال وليس النجيلة وإن فرض وكانت على النجيلة وهذا لم يحدث فالنجيلة ستقتلع مع التطوير بعد أسابيع والعدد الذى حضر المناسبة لا يتعدى خمسين فرداً يعنى أقل من عزومة غداء أو عيد ميلاد كانت تقام فى عايدة وعلى النجيلة قبلاً ثم هل بلاج عايدة مكان أثرى يعنى بالبلدى الرمال تدخل فى مجلد الآثار؟! الناس من شدة الغضب المكتوم لم تجد ما تهاجم به شركة المنتزه إلا بث غضبها على صاحب المناسبة وابنته طب ليه، فقول ألف مبروك ويكفى أن ذكرى خطوبة العروس كانت فى بلاج الذكريات عايدة، ثقافة الاختلاف والهجوم ليست هكذا.

شهيرة النجار

Welcome to حكايات شهيرة النجار

Install
×