حكاية ميشيل أحد مع وسواس النظافة الأبدى عنده.. يا ترى عامل إيه دالوقت؟

شارك المقال

الذعر من كورونا حل فى كل مكان بالعالم كل واحد من الأثرياء يحاول تحصين نفسه لكن البسطاء يرفعون شعار إذا كان ولى عهد إنجلترا بقصوره وتعقيماته وحاله وصل له الفيروس فماذا نحن فاعلون؟.. أما آخرون أصلا يعانون من وسواس النظافة طوال حياتهم ودائما ما يضرب بهم المثل فى ذلك فقد تحصنوا داخل بيوتهم ومن أشهر هؤلاء الملياردير السكندرى الأشهر ميشيل أحد الذى إذا ما تمت دعوته لتناول طعام يصطحب معه أدوات مائدته؟ نسيها يغسل يديه بالليمون ويأكل بها فماذا هو فاعل الآن؟! ميشيل أحد منذ الإعلان عن وباء كورونا لا يغادر قصره فى لوران بالإسكندرية ولا يخرج ولا يدخل أحد عنده.. إذن وطالبات المنزل؟ يتم الطلب هاتفيا ويتم ترك الطلبات على باب القصر بالأكياس أربع ساعات ثم يتم إخراج أحد العاملين معقما يأخذ الطلبات ثم يتم تعقيمه وتعقيم الطلبات كاملة، ويجلس بإحدى حجرات قصره ولا يدخل عليه خادمه إلا معقما، ولا يرد على التليفونات إلا نادرا ولا يشاهد التليفزيون خشية أن تقع عيناه على خبر وفاة أو ما شابه ذلك عن الكورونا فهو مصاب بفوبيا عدم سماع أخبار الوفاة لدرجة عدم حضوره جنازة زوجته وزوج ابنته وكان يغضب أصدقاؤه منه لعدم تقديمه واجب العزاء فى قريب لهم فلما عرفوا طبعه عذروه.

شهيرة النجار

مرحبا بك في حكايات شهيرة النجار

اضافة
×
error: تحذير: غير مسموح بالنسخ